أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - أرتياب














المزيد.....

أرتياب


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 7357 - 2022 / 8 / 31 - 00:33
المحور: الادب والفن
    


1
وانا اتوق أن الوّن بالكلِمات العالم
خانتني العبارة
وأعلنَ نصي فِراره
أستنجدتُ بكل حواسي
أصابعي و عيوني ورأسي
أزدريتُ ما تبعثرَ مني
لاغدو كعشب لم يرتوي من نهر
وكغصن تأّوه لفراق وردة
وكموجة أِنحسرتْ بفعلِ جَزر
وككمان تقّطعت أوتاره
هنا تمنيتُ ان أنفذُ لأعماقي
او أأوي لمجرةً بعيدة
اتسكعُ مع ذاتي
اتوسلها
ألهميني فقد شحَ وِفاضي
2
تمتموا فيما بينِهم
متى سيقبلُ قطار منتصف الليل ؟
متى سيطلقُ صفيره ؟
كانت العربات تتوق لمن يُدفئها
هل رأيت مثل هذه البلاد موجوعة ؟
تُغريني أُمي أن أبقى أستظلُ بزرعها
حتى وان استعمرها الجراد
ستنشر الريح حبوب طلعها
وحين لؤحت لهم النوارس موّدعة
يا لهذه المدينه
لا الخارج منها اجاد وصفها
ولا الداخل فيها اتقن السبيل
لفضِ شفرةِ عذابها
3
تطفو الاشياءَ حولي
فنجان قهوة في شرفة باذخه
بصوت فيروز
لما ع الباب نتودع
أُصصُ أزهاري
وقدح ماء من الكريستالِ
وشدو عصفور
وقارب يتهادىً
متسارعاً يصعدُ الدم لعروقي
ما يهّون الحرائق والاشلاء والجوع
في صحيفةً يوميةً بقُربي
4
زفير على مقصلة
وعينان تكاد تطفر من محجريها
كأن المرايا أخرست
أِستطالت وتقّزمت ملامحها
كأن يد تُطبقُ على عُنقي
ذاتَ مساء
في صالةِ سينما
5
اليوم الذي لا اكتب فيه اكاد اطلق النار فيه على نفسي ؛
ماريو فارغاس يوسا البيروفي الفائز بجائزة نوبل للأدب
. ولا أظنه يبالغ في هذا القول، فهذه هي طبيعة الروح
البشرية عند شعوب الكاريبي. التطرّف في كل شيء.
حب الحياة ومنها حب الكتابة ليس تطرفاً أو مبالغة
إنه طبيعة بشرية. لا غير



#كواكب_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النّظارة
- يا ساكن بديرتنه
- هذيان بحّار
- يحدث لي
- عن النيزك الذي مر على عجل
- He Said
- زُحل
- الزيتونة
- نظرة على كتاب
- الدرويش رحل
- بوابة الابدية
- هيرمان هسة بحافلة ببغداد
- لحظة وداع
- عروبة
- نبؤات
- اميرتو اكيبال احد ابرز الاصوات الشعرية في امريكا اللاتينيه
- أرسمك بالريح .. فتأفل
- شيفتشينكو الشاعر الاوكراني الاكثر ايقاظا للروح الوطنية
- البحر وبعض تفاصيله
- الحب هو الود والحنية


المزيد.....




- مماثلة لأعضاء بشرية.. شاهد فنان يستوحي من أفلام الرعب إكسسوا ...
- منها بالون -ترامب بحفاظة طفل- ولقطات من أفلام شهيرة.. شاهد د ...
- -حنات- السعودية تكشف عن وجهها
- خبير: مشاهدة نوع معين من الأفلام يمكن أن يساعد على تخفيف الأ ...
- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - أرتياب