أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الكريم يوسف - أغنية إلى مسافر














المزيد.....

أغنية إلى مسافر


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7330 - 2022 / 8 / 4 - 15:15
المحور: الادب والفن
    


كوليت خوري
نقل معانيها إلى الإنكليزية محمد عبد الكريم يوسف

أغنية إلى مسافر
***
أحلى من الحب
شعوري المخبأ لك
و أصفى أصفى
من أناشيد الهوى
وأهازيج الوجد
ومواويل الهيام....
***

كنسمة البحر الدافئة
أيام الشتاء
كاليد الممتدة الصادقة
في مواسم البكاء
كالوفاء......
***

لم أزخرفه
ولم تسهم في نسجه
الأوهام....
ناعم حقيقي شفاف
شعوري المخبأ لك....

كزورق عطر
ينساب صوت جزيرة

كبحر حنان
سجنته في عينيها

للملك الحزين
أميرة...

كحكاية جن
ترويها للرجل الكبير
صبية صغيرة ...

كشمعة أزلية في الظلام
تضيء على الدوام
قلبي ومنزلك
شعوري المخبأ لك...
***
أمس
عندما كنت معك
هناك في العالي
في المكان المطل
على المدينة
وكان الأسى يطفح
من قلبنا
ويصبغ لقاءنا
بالذكريات الحزينة

هناك في ذاك المكان
كنا سنتحدى الزمن
ونبوح

لكن دمشق
تلألأت في السفح
طاوية من أجلنا
تاريخها المجروح
فطوينا
قصص البؤس
بدورنا....
***
وفرشنا المستقبل
على دربنا

وباح من نفسه البوح
وسبحت دمشق في العطر
والشعر

وغرقت في الشمس
أمس...
عندما كنت معك

ولمحت خلف ابتسامتك
أدمعك...
فوهبتك فرحي وآمالي
عندما فتحت لك صدري
هناك

في المكان العالي
فارتعش كيانك الرصين
واكتسحت وجهك
موجة الحنين.
***

كأنما لتغمر دمشق
من أجلي
بالدفء والهمس...

أمس
عندما كنت معك
لأودعك...

أيها المسافر الغالي
غاب الأمس
وانقلب الطقس
وغم الجو وانطفأت الشمس
وضاقت الدنيا عليّ
وبحثت عن مدينتي
في المدينة
في الجبل ..في الحي
هناك في المكان العالي
فما وجدت ذكرى
ولا عطرا
***
ما وجدت شعاعا
يزين لي طريقي
دمشق بأكملها
غابت عن عيني


يا صديقي... يا صديقي
ما أطمعك!

أكان ضروريا وقد سافرت
أكان ضروريا...
أن تحمل دمشق...معك؟


An Ode to Traveler, Colette Khoury
Translated by Mohammad Abdul-Karem Yousef
***
Sweeter than love,
My hidden feelings for you,
Clearer .. and clearer than
The songs of passion,
The songs of love,
And the love preludes of infatuation songs.
***
Like a warm sea breeze,
Like winter days,
Like a sincere outstretched hand,
In seasons of crying,
like sincerity…

I didn t decorate it,
Illusions did not contribute to weaving it,
My hidden feeling for you is
Real, soft and transparent,
Like a perfume boat
Gliding towards an island,
Like a sea of tenderness imprisoned by a princess, in her eyes, kept for the sad king.
***
Like a fairy tale,
Told to an old man by a little girl,
Like an eternal candle in the dark,
My hidden feeling for you
Always lighting up
My heart and your home.


Yesterday,
When I was with you,
Up there in the sky,
In the place overlooking
On the city,
Sorrow was overflowing
From our hearts,
It dyes our meeting
With sad memories,
Over there in that place,
We were planning to defy time,
And tell each other secrets.
***
But Damascus
Glittered at the foot of the mountain,
Folding for us
Its wounded history.
In turn,
We folded our misery stories...
And we made the future
On our way
And he revealed himself to reveal,
And Damascus swam in perfume and poetry.
Damascus sank in the sun
yesterday...
When I was with you,
And I glimpsed behind your smile tears ,
I gave you my joy and my hope.
***
When I opened my chest to you,
There in the high place,
Rejuvenate your sober body,
A wave of longing swept your face,
As if to flood Damascus for me
With warmth and whisper…
Yesterday,
when I was with you
to say goodbye to you.
***
Dear traveler,
I missed yesterday,
And the weather has turned up down.
***
The weather was cloudy,
The sun went out,
And the world narrowed down on me,
And I searched for my city in the city.

In the mountain,
In the neighborhood,
There in the high place,
I found neither memory nor perfume
I did not find a sunshine that
Decorates my way
All of Damascus,
Hid away from my eyes.
***
My friend
My friend
How greedy you are!
Was it necessary to travel?
Was it necessary….
Was it necessary to carry Damascus with you?



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشعر والشخصية الرقمية
- بين الشمس والقمر
- أخبر إبنتك
- جسد امرأة
- الذكاء الاصطناعي وٱفاقه الوظيفية
- احاديث الزنبقة
- الطريقة العلمية
- النظام السياسي وعناصره
- أحبك بين قوسين
- بيت الدمية
- ركز دائما
- حكاية بانياس
- موطني
- كيف ستؤثر الحرب الأوكرانية على الاقتصاد العالمي ؟
- لا تتردد
- كاميرا ويب العالم
- شَعرها
- الجليد الأسود والمطر
- رسالة نصية، كارول آن دافي
- شغف


المزيد.....




- فنانة مصرية مشهورة تكشف سبب عدم حضورها جنازة رجاء حسين
- مصر.. محمد رمضان يسخر من فنانة كبيرة أمام ملايين المتابعين
- -مدينون لك كثيرًا-.. شاهد كيف قام جو بايدن بتكريم الكوميدي ج ...
- الفنان التشكيلي العراقي فيصل لعيبي صاحي: اللون الأسود يعكس ق ...
- تونس: محاولة عناصر شرطة وقف عرض مسرحي للكوميدي لطفي العبدلي ...
- كاظم الساهر يتعرض لموقف محرج على مسرح دار الأوبرا في مصر
- الكوميديا.. معركة السينما المصرية الأخيرة
- بحثًا عن نسيم عليل وسط صيفها الحار.. فنان رقمي يحوّل أبو ظبي ...
- موسكو: تويتر يحجب حساب الخارجية الروسية باللغة الإنجليزية
- وفاة الشاعر الايراني الكبير -أمير هوشنك ابتهاج- عن عمر يناهز ...


المزيد.....

- رواية كل من عليها خان / السيد حافظ
- رواية حتى يطمئن قلبي / السيد حافظ
- نسكافيه- روايةالسيد حافظ / السيد حافظ
- قهوة سادة قهوة زيادة / السيد حافظ
- رواية كابتشبنو / السيد حافظ
- غيمة عاقر / سجاد حسن عواد
- مسرحية قراقوش والأراجوز / السيد حافظ
- حكاية البنت لامار وقراقوش / السيد حافظ
- الأغنية الدائرية / نوال السعداوي
- رواية حنظلة / بديعة النعيمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الكريم يوسف - أغنية إلى مسافر