أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - البِرْكَة لا تستحق حجرا لتحريكها بقدر ما تستحق أحجارا ورملا كثيرا لردمها برمتها














المزيد.....

البِرْكَة لا تستحق حجرا لتحريكها بقدر ما تستحق أحجارا ورملا كثيرا لردمها برمتها


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 7329 - 2022 / 8 / 3 - 15:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كلماتي هذه إلى كل من أعرفهم ...
إلى الأصدقاء الذين جمعتنا محطات نضالية من موقع مستقل مقاوم
وإلى كل الشبيبة المحبطة جراء عشر سنوات من الانقلاب وتطمح للقطع مع المنظومة التي نصبت نفسها مكان نظام بن علي.
كلماتي هذه أيضا إلى الذين لم يصمدوا وجرتهم الحركة إلى الاصطفاف سواء باسم "نكون حيث تكون الجماهير" أو باسم "نساند سياسة قيس سعيد ولا نساند قيس سعيد" أو باسم أن "قيس سعيد قام بما لم تقم به الحركة في عشر سنين".
لننظر لكل هذا ونفصل القول فيه بتكثيف شديد فالذائقة اليوم ميالة للاختزال وبعيدة عن قبول التحليل المعمق محكومة بالتسرع بعيدة عن منطق التفكيك والتركيب والاستنتاج.
أصدقائي نعم الشعب التونسي ضاق الأمرين من حكم الخوانجية في العشر سنوات الأخيرة ولكنه لم يكتو بجور الخوانجية وحدهم إن منظومة كاملة كانت تشتغل وتحكم وتقمع ويتصارع داخلها شقان على الهيمنة والتفرد بالنفوذ وهؤلاء ليسا في الأخير إلا ممثلين لبرجوازيتها المتصارعة شقوقها على النفوذ الاقتصادي والدولة وقد أدى هذا الصراع أن أصبحت المنظومة ككل مهددة بالسقوط ولا إمكانية للاستمرارها إلا بإزاحة شق من شقيقها عن النفوذ ولو بالسلاح.
مقاومة المنظومة بتعدد فاعليها كانت هي بدورها في أزمة مشتتة متغافلة عن مسألة الاستقلالية التنظيمية والسياسية وعن التوحد على مشروع مقاوم يلف حوله الأغلبية التي لا تملك حول المحاور الثلاثة التي اُنقلب عليها في 17 ديسمبر وهي السيادة على القرار والسيادة على الموارد والثروات والمحاسبة. (السيادة هنا بمعنى استقلالية قرار الأغلبية صاحبة المصلحة في كل ما هو سياسي واقتصادي وغيره بحيث تكون سيدة نفسها في التدبير في كل المجالات التي هي حق تاريخي لها.)
لنكن واضحين جماهير 25 جويلية التي تقولون إنكم تريدون أن تكونوا حيث تكون كتلتان اليوم كتلة غالبيتها جماهير أفقها مشروع قيس سعيد المتوقف عند تغيير المنظومة من داخلها وبأجهزتها والذي توضح الآن كثيرا وبانت حدوده: تغيير النظام السياسي وقوانين الانتخابات ومحاسبة بعض السياسيين المرفوعة ضدهم قضايا أو متعلقة بهم أحكام قضائية وكتلة من اللبراليين المتمسكين بالانتقال الديمقراطي وبديموقراطيته لكن دون هيمنة من قبل حزب النهضة أو هكذا يقولون عن أنفسهم...
هذه هي الجماهير التي تريدون أن تكونوا حيث تكون؟؟؟
الأغلبية أصدقائي المفروض أن نكون إلى جانبها اليوم هي كتلة أخرى كبيرة جدا واسعة لا ممثل سياسي لها ولا تعبيرة سياسية لها ... إنها في المزارع والحقول والإدارات والمعامل وفي الكليات والمعاهد إنها الأغلبية التي تتعارض مصالحها مع الشقين الخوانجية وظلالهم وسعيد وظلاله ... إنها الأغلبية التي مطالبها أبعد من ببرلمان يقول نعم للسيد الرئيس وأبعد من تغيير النظام السياسي ...
إنها الأغلبية التي مطالبها اليوم متعلقة ليس بالخبز بل بالسيادة على مصادر الخبز وليس بعودة المستثمرين وإنتاج الثروة بل بالسيادة على الثروة وليس ببعث بعض المشاريع التشغيلية هنا وهناك بل بحل مسألة البطالة جذريا وليس بمصالحة الفاسدين ومن نهبوا ثروة البلاد بل بمصادرة أملاكهم ومحاسبتهم.
لنكن واضحين هل هذه هي سياسة قيس سعيد قطعا لا ... إذن فأي سياسة تساندون بعد أن نسلم معكم جدلا أنكم لا تساندون سعيد بل تساندون سياسته؟؟؟
هل تساندون سياسة المحاور التي يخضع لها؟؟؟
هل تساندون رضوخه للمولين وأمريكا وفرنسا؟؟؟
هل تساندون سياسته في تغيير النظام السياسي وتغيير قوانين الانتخابات؟؟؟
هل ستصير الانتخابات كما سيضع قوانينها شق سعيد أو بمعية المجمع السياسي الذي يدعمه أخيرا طريقا لتحقيق "حكم الشعب" وتحقيق المهام التي ذكرت؟؟؟
هل سنراكم في القائمات الانتخابية لسيد الرئيس لتحقيق مطالب الشعب؟؟؟
صحيح أن ما قام به قيس سعيد لا يمكن أن يقوم به غيره لسبب واحد هو أن لا أحد يشغل المنصب الذي له إمكانية تفعيل الفصل 80 قبل عام وأن لا أحد غيره يشغل منصب رئيس الجمهورية.
من يقدر على القيام بأكثر مما قام به قيس سعيد هي الأغلبية التي لا ترونها الآن ولم تروها طيلة العشر سنوات الأخيرة وانصرفتم لأحزابكم ومجموعاتكم وأيديولوجياتكم التي استبدلتموها اليوم بأوهام تغيير السيستام من داخله وبأدواته وركبتم موجة الهوجة والغبار والضجيج.
رلاكس ـ RELAX ـ فالصراع يدور في الفوق وبين شقوق المنظومة ومفروض أن تكون مهامكم الاستقلال التنظيمي والسياسي عن منظومة الصراع على السلطة
رلاكس ـ RELAX ـ فاستبدال الثورة بإصلاح الدولة لا يجعل منكم سوى مجرد غبار بيد "بيروقراطية الكاسكة" وأصحاب النفوذ السياسي والاقتصادي طبقة الفاسدين التي ولدت مع بورقيبة وكبرت مع وريثيه بن علي والخوانجية وحلمتم يوما باسقاطها.
ولكم في التاريخ عبر من "كرنسكي" الثورة الروسية لـ "دوتشي" إيطاليا فكونوا حيث يجب أن تكونوا ولا تسيروا ضد مصالح الأغلبية فالبِرْكَة لا تستحق حجرا لتحريكها بقدر ما تستحق أحجارا ورملا كثيرا لردمها برمتها.
...
كلماتي لكم تستمد مشروعيتها من اعتقادي أن لا شيء تغير في الجوهر بعد 11 سنوات من 17 ديسمبر فصراع المنقلبين مازال مستمرا وأن ما يجري ليس أكثر من صراع بينهم لفرض وضع جديد من الاستقرار في محاولة لتجاوز أزمة السيستام ستدفع الأغلبية ثمنه من دمها وعرقها. ومن أن المطلوب القطع مع هذا الاصطفاف ووعي أن المعركة مازالت معركة الأغلبية التي لا تملك ضد الأقلية المنقلبة بشقيها وأننا مازلنا مطالبين مع الأغلبية ومن داخلها بالاستقلالية السياسية والتنظيمية عنهما وبالمقاومة لتحقيق التغيير الجذري المنشود.
3 أوت 2022



#بشير_الحامدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نص قصير من كتاب: -ورقات من دفاتر ناظم العربي الكتاب الأول ...
- تونس: من أجل مؤتمر للمقاومة ينجزه كل الذين يلتقون على مهمة ا ...
- تونس: حول الموقف من إضراب 16 جوان 2022
- تونس: مأزق قيس سعيد: قطع رقبة البيروقراطية النقابية أم التنا ...
- تونس: بعض كلام وليس كله بمناسبة انعقاد مؤتمر الجامعة النقابي ...
- تونس: لوبيات الفساد في وزارة التربية وفي غرفة صانعي الكتاب
- الماكينة الصدئة
- تونس: العصفور النادر الذي سقط في 25 جويلية 2021 في قفص شق ال ...
- سياسة الالهاء والدولة من جهاز قمع إلى جهاز لتحقيق أهداف الثو ...
- تونس المبادرة الديمقراطية مواطنون ضد الانقلاب أو صيحة المذ ...
- نهاية قيس سعيد
- 17 ديسمبر لا يحتاج دفاع الخردة السياسية والنقابية ومن استبدل ...
- أقوال - ناظم الحصري- عن الحكاية وأصل الحكاية
- يسار يمين حركات اجتماعية!!!
- حركة النهضة تناور من جديد وتصعّد ضد قيس سعيد
- معركة -شغل حرية كرامة- مازالت مهمة للتنفيذ
- 17 ديسمبر كان أمضى على موت -التجمع- فهل يكون عهد قيس سعيد اي ...
- تونس: هل لقيس سعيد حلول يمكن أن ينقذ بها البلاد؟
- انحطاط النقابات وحاجة منتسبيها للمقاومة عبر مساحات أوسع من م ...
- تونس: غول العنف في مؤسسات تعليم المقهورين


المزيد.....




- البيتكوين تتجاوز حاجز 60 ألف دولار بعد محاولة اغتيال ترامب
- إسبانيا تتوج بطلة لأوروبا بعد انتصارها على الإنجليز
- يورو 2024: إسبانيا تطيح بإنجلترا وتحقق لقبها الأوروبي الرابع ...
- الدفاع المدني بغزة: انتشال 400 شخص بين قتيل ومصاب في المواصي ...
- مصر.. قائد قطار خبير يمنع وقوع كارثة على خط سكة حيوي
- خبير بريطاني: احتمال تولي ترامب الرئاسة يثير قلق زيلينسكي
- مصر.. -فرعون- في قبضة الأجهزة الأمنية بمحافظة الأقصر
- -التلغراف-: مباراة إنكلترا وإسبانيا قي نهائي أوروبا 2024 شلت ...
- إعلامية مصرية توجه نصيحة للإسبانيات اللاتي يعاكسن لاعب منتخب ...
- إسبانيا -الأفضل- تحرز كأس أمم أوروبا للمرة الرابعة في تاريخه ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - البِرْكَة لا تستحق حجرا لتحريكها بقدر ما تستحق أحجارا ورملا كثيرا لردمها برمتها