أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - بشير الحامدي - تونس: حول الموقف من إضراب 16 جوان 2022














المزيد.....

تونس: حول الموقف من إضراب 16 جوان 2022


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 7266 - 2022 / 6 / 1 - 16:21
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


لنتفق أولا أن الإضراب المقرر ليوم 16 جوان 2022 ليس إضرابا عاما فهو إضراب جزئي ومحدود ونستطيع أن نقول إنه قطاعي محدود في مؤسسات ومنشآت عمومية ولا يشمل كل أعوان الوظيفة العمومية في القطاعات الكبرى كالصحة والتعليم بأصنافه والمالية والبريد ولا عملة القطاع الخاص برغم أن مطالب لائحة التنبيه بالإضراب تشمل مطالب تهم كل الموظفين والأجراء مثل: سحب المنشور عدد عشرين الصادر بتاريخ 20 ديسمبر 2022 وتطبيق جميع الاتفاقيات الممضاة وإلغاء المساهمة التضامنية (1%). هذا أولا أما ثانيا ولنكن واضجين أيضا في هذه النقطة وهي أن البيروقراطية النقابية بهذا الاضراب تبعث برسالة للحكومة ولقيس سعيد مفادها أنها مازالت لم تقطع حبل التواصل معهما ولا تفكر في نسف كل الجسور التي تربطها بـ 25 جويلية ولكنها أيضا لا تقبل بأن تجرّ من أذنيها مثلما جُرّت هيئة المحامين وتقبل المشروع السياسي لقيس سعيد دون أن تكون لها مرتبة الشريك المعترف به، الشريك الذي لا ينظر له فقط على أنه أحد منظمات المجتمع المدني التي تقول نعم سيدي الرئيس حاضر سيدي الرئيس مثله مثل الاتحاد الوطني للمرأة أو مثله مثل رابطة حقوق الانسان بل لابد من الأخذ بمقترحاته ورؤيته وتقديراته للأوضاع فالبيروقراطية النقابية لا تريد أن تخسر هذا الامتياز الذي تمكنت من المحافظة عليه طيلة حكم بورقيبة وبن علي والإخوانية ويهون عليها أن تسلّم فيه هكذا بجرة قلم من قبل قيس سعيد فأولا و أخيرا هي قيادة لمنظمة يُعدُّ منتسبوها بمئات الآلاف وبمقدورها كسر شوكة قيس سعيد وإعلان المواجهة معه وهي رسالة ضمنية تريد من سعيد وحكومته أن يضعاها في الاعتبار قبل الإقدام على أي عمل.
رسالة البيروقراطية النقابية هذه تجرنا للحديث عن الموقف السّليم الذي على منتسبي هذه المنظمة وعلى الموظفين المعنيين بإضراب 16 جوان أخذه.
في تقديري أن الالتزام بتنفيذ الإضراب هو الموقف السليم لأن الخدام يعنيه الإضراب وتحقيق مطالبه بالدرجة الأولى وتبقى مسألة هل قرّر الإضراب بصفة ديمقراطية وهل من قرره ديمقراطي مسألة ثانوية في لحظة الإضراب ولا أعتقد أن من سيخوضون الإضراب لا تعنيهم مطلب سحب المنشور عدد عشرين الصادر بتاريخ 20 ديسمبر 2022 ومطلب تطبيق جميع الاتفاقيات الممضاة ومطلب إلغاء المساهمة التضامنية (1%) أو تعنيهم بنفس القدر الذي يعارضون فيه البيروقراطية النقابية ويتناقضون معها.
فتنفيذ الإضراب سيكون فرصة للنقابيين لفضح البيروقراطية النقابية وكشف أوراقها وألاعيبها ودرجة انفصالها عنهم وعن منتسبي المنظمة التي تهيمن عليها والعمل على تحقيق سيادتهم على قراراهم وعلى نقاباتهم. وسأذكر هنا ببعض المحطات النضالية التي خاضها الخدامة ضد السلطة وضد البيروقراطية في نفس الوقت وكانت البيروقراطية النقابية هي التي اتخذت قرار الإضراب سواء تحت ضغط المنتسبين والقطاعات أو من أجل مناورات سياسية في علاقتها بموقعها. كثير من الإضرابات التي نفذت في عهد إسماعيل السحباني أو خلفه عبد السلام جراد نفذها الخدامة واستهدفت في نفس الوقت سلطة بن علي وهيمنة بيروقراطية السحباني وجراد وكثير كذلك من الاضرابات التي نفذت في العشرية الفارطة وخصوصا في قطاعات المالية والبريد والتعليم والصحة نفذها الخدامة وكانت في نفس الوقت تستهدف سلطة الخوانجية وهيمنة البيروقراطية على المنظمة.
أخيرا نقول إن التزام الخدام الأول في المنظمات النقابية يجب أن يكون نحو قضاياه وتطبيقه لقرار إضراب ما لا يجب أن يرى فيه غير مصلحته وتحقيق مطالبه وليس فقط أهداف من قرره. الأهداف التي تحددها البيروقراطية للإضرابات ليست قدرا مسلما يجب الوقوف عنده إن دور الخدام الأول هو تحويل هذه الإضرابات إلى تلك العصا التي تضرب من الطرفين تضرب من جهة السلطة وتضرب من الجهة الأخرى البيروقراطية وفي كل الحالات فعدم تنفيذ إضراب 16 جوان 2022 وتكسيره تحت أي سبب كان لا يضع من يقوم بذلك في منطقة أكثر أمانا من المنطقة التي يضعه فيها تنفيذه إنه يضعه في منطقة الخصم ويجرده من كل إمكانية ليكون سيد قراره تجاه كل خصومه حاكم وبيروقراطية نقابية ولا أخال اليوم من يدعون لعدم تنفيذ الإضراب بتعلة أنه إضراب الطبوبي سيكونون بعيدين عن مساحة الديكتاتور ولا أخال لا الديكتاتور ولا حكومته حريصان كثيرا على استقلالية الحركة النقابية وعلى سيادة منتسبيها على قراراهم بقدر ما يريدون نقابة تحت نفوذهم تقول "حاضر سيد الرئيس نعم سيد الرئيس" هذا إن لم يكونوا على شاكلة "الدوتشي" لا يرونها إلا نقابة للقمصان السود.
01 جوان 2022



#بشير_الحامدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تونس: مأزق قيس سعيد: قطع رقبة البيروقراطية النقابية أم التنا ...
- تونس: بعض كلام وليس كله بمناسبة انعقاد مؤتمر الجامعة النقابي ...
- تونس: لوبيات الفساد في وزارة التربية وفي غرفة صانعي الكتاب
- الماكينة الصدئة
- تونس: العصفور النادر الذي سقط في 25 جويلية 2021 في قفص شق ال ...
- سياسة الالهاء والدولة من جهاز قمع إلى جهاز لتحقيق أهداف الثو ...
- تونس المبادرة الديمقراطية مواطنون ضد الانقلاب أو صيحة المذ ...
- نهاية قيس سعيد
- 17 ديسمبر لا يحتاج دفاع الخردة السياسية والنقابية ومن استبدل ...
- أقوال - ناظم الحصري- عن الحكاية وأصل الحكاية
- يسار يمين حركات اجتماعية!!!
- حركة النهضة تناور من جديد وتصعّد ضد قيس سعيد
- معركة -شغل حرية كرامة- مازالت مهمة للتنفيذ
- 17 ديسمبر كان أمضى على موت -التجمع- فهل يكون عهد قيس سعيد اي ...
- تونس: هل لقيس سعيد حلول يمكن أن ينقذ بها البلاد؟
- انحطاط النقابات وحاجة منتسبيها للمقاومة عبر مساحات أوسع من م ...
- تونس: غول العنف في مؤسسات تعليم المقهورين
- تونس:أي موقف لمنتسبي الاتحاد من خلاف البيروقراطية النقابية م ...
- عن الحوار الذي سيجريه قيس سعيد مع الشباب والشعب التونسي
- صراع الشقين


المزيد.....




- رسمياً المالية الأردنية تحدد.. موعد صرف رواتب المتقاعدين الع ...
- حقيقة أم إشاعة: صرف زيادة في رواتب المتقاعدين بقيمة 100 دينا ...
- وزيرة في نظام كييف تكشف أزمة القوى العاملة الأوكرانية في ظل ...
- أكثر من 49 قتيلاً في حريق بمبنى يقطنه عمال أجانب في الكويت
- كلمة الاتحاد العام التونسي للشغل في الجلسة العامة الخاصة بفل ...
- كلمة الأخ نور الدين الطبوبي خلال أشغال مؤتمر منظمة العمل الد ...
- أمير الكويت يطالب بالوقوف على أسباب حريق تسبب في وفاة وإصابة ...
- WFTU statement on the World Day Against Child Labour
- WFTU meeting with the ACFTU on the framework of the 112th IL ...
- الكويت.. التحقيقات الأولية بحريق مبنى العمال تكشف تفاصيل صاد ...


المزيد.....

- الفصل السادس: من عالم لآخر - من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الفصل الرابع: الفانوس السحري - من كتاب “الذاكرة المصادرة، مح ... / ماري سيغارا
- التجربة السياسية للجان العمالية في المناطق الصناعية ببيروت ( ... / روسانا توفارو
- تاريخ الحركة النّقابيّة التّونسيّة تاريخ أزمات / جيلاني الهمامي
- دليل العمل النقابي / مارية شرف
- الحركة النقابيّة التونسيّة وثورة 14 جانفي 2011 تجربة «اللّقا ... / خميس بن محمد عرفاوي
- مجلة التحالف - العدد الثالث- عدد تذكاري بمناسبة عيد العمال / حزب التحالف الشعبي الاشتراكي
- نقابات تحمي عمالها ونقابات تحتمي بحكوماتها / جهاد عقل
- نظرية الطبقة في عصرنا / دلير زنكنة
- ماذا يختار العمال وباقي الأجراء وسائر الكادحين؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - بشير الحامدي - تونس: حول الموقف من إضراب 16 جوان 2022