أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - صراع الشقين














المزيد.....

صراع الشقين


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 7046 - 2021 / 10 / 13 - 18:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اليمين بشقيه ـ الديمقراطي والفاشي ـ كانا الأكثر تعبيرا عن الصراع الذي يشق الطبقة الرأسمالية والصراع الذي يوحد صفوفها ضد طبقة الأغلبية من مضطهديها في المائة سنة الفارطة في كل بلدان العالم.
ولئن كان هذا الصراع لم يتخذ في بلدان المركز الرأسمالي طابعا عنيفا منذ الحرب العالمية الثانية وبقي في حدود ضوابط ديمقراطيات هذا المركز فإنه في البلدان الطرفية ومنها بلادنا ونظرا لعدم قدرة برجوازياتها الرثة المرتبطة على أن تقتطع من أرباحها ما يمكن أن يسد أفواه الملايين كما يحدث في بلدان المركز فقد صار هذا الصراع تقريبا محور كل الصراعات التي تشق هذه المجتمعات صراعات أنتجت وستنتج في كل منعرج استقطاعات سياسية و"حروبا “صغيرة بين هؤلاء الضحايا لا يغنمون منها شيئا غير تغليب شق من هذه الطبقة الرثة الفاسدة على شق آخر منها.
ولأن هذه الطبقة في بلداننا الطرفية تحتاج الشقين معا فهي ستقوم بكل ما في وسعها لتتواصل المعركة بين شقيها مموهة وقد تستمر عقودا أخرى قبل أن تتطور الأوضاع في اتجاه الحسم فيهما معا. فصراع الشقين كان دائما يتأسس على عجز مضطهديهما على خوض معركتهم وجها لوجه باستقلال عنهما وضدهما معا في نفس الوقت وهذا ما لا يمكن الحديث عنه في تونس دون تجاوز الأغلبية عبر مشروع للمقاومة جذري ومستقل عن ظلالهما اليسار اللبرالي من جهة وأحزاب الوطنية والقومية التي أحيتها أزمة الطبقات الوسطى المرعوبة من التدحرج لصفوف الأغلبية.
...
لا تستغربوا عودة صراع الشقين وبأكثر حدة في هذه الظروف بالذات ولا صعود قيس سعيد واحتكاره تقريبا لجذرية "صادمة" ضد الخوانجية قد تمكنه من تصدر المشهد السياسي في السنوات القادمة لأن ذلك أمر طبيعي ونتيجة موضوعية للعجز القاتل عن الاستقلال السياسي والتنظيمي عن الشقين معا الموطّن في صفوف الأغلبية برغم الفشل الذي انتهت إليه سياسات منظومة العشر سنوات الفارطة.
...
حين يتذرر الضحايا وينكفئون ويعجزون عن خوض صراعهم موحدين وجها لوجه ضد مضطَهِديهم يصبح الصراع على أشده في الفوق الفاسد وقد يحسم في ظل أوضاع محدّدة لصالح طرف ضد طرف آخر ـ وهذا ما نعاينه تقريبا في الوقت الحالي حيث فرض الواقع ميزان قوى سياسي جديد تغير فيه المهيمن في الفوق ولكن السياسات ستبقى هي نفسها لأن الصراع وما أفضى إليه لم يكن حول مشاريع متعلقة بالتغيير الجذري للنظام تغيير يحقق سيادة الأغلبية على موارد وثروات البلاد ووسائل الإنتاج بل من يهيمن لإنقاذ السيستام واستمراره.

13 أكتوبر 2021






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- - حزب العمال -* الواضح حزب العمال- الذي لا يقدر على تغيير أ ...
- زعيم الطبقات الفقيرة وقائد تصحيح مسار 17 ديسمبر أم منقذ السي ...
- أربع ورقات من مرثية ناظم الحصري أو كما عنونها هو: مرثيتي لأه ...
- لماذا نعارض مشروع حكم قيس سعيد الفردي مشروع الدائرة البرجواز ...
- ديكتاتور صغير آخر ولكنه سيكبر مع الأيام ويصير ديكتاتورا كبير ...
- ملامح الوضع الراهن في تونس: السير حثيثا نحو نظام رئاسي بمعار ...
- متابعة ونقاش لمقال الصديق رزكار عقراوي: -أبرز الأسس الفكرية ...
- تونس: هل يستعد قيس سعيد لإعلان -ديمقراطية الاستفتاءات- التي ...
- تونس: ملف الفساد المالي في اتحاد الشغل
- لماذا ننقد قيس سعيد ونعارض مشروع من سيحكم باسمهم
- تونس: ما المطلوب اليوم المقاومة المستقلة من أجل مشروع للتغيي ...
- معارك الأغلبية الطبقية التي جيّرها قيس سعيد عبر حشود الطبقة ...
- في تونس انقلاب شق من منظومة الانتقال الديمقراطي أم تصحيح للم ...
- متى يستفيق أنصار قيس سعيد أنهم خزان بيد شق من المنظومة الفاس ...
- تونس: بعض أسئلة للمعنيين ماذا بعدُ ؟ وعمّا تدافعون اليوم وأ ...
- تونس: قيس سعيد يقود انقلاب أحد شقوق منظومة الانتقال الديمقرا ...
- 25 جويلية : إنه النظام يعيد للواجهة حراسه الأقدر على ضمان تو ...
- من أجل سياسات راديكالية ومشروع مقاومة يؤسس للتغيير الجذري
- تونس: لا تصرفوا النظر عن العشب الذي ينمو تحت الأرض
- تونس: الأمر لا يتطلب كثيرا من العقل للقول أن «كسيدي كجوادو» ...


المزيد.....




- وكالة سفر تكشف عن الأشياء التي يتوقعها قادة العالم خلال رحلا ...
- كان يهم بالخروج مع دخول 3 لصوص مسلحين.. شاهد كيف انتزع زبونٌ ...
- العاهل السعودي وولي عهده يعزيان بايدن
- روسيا والناتو إلى أين.. موسكو تقول إن خطة الناتو تبرر قطع عل ...
- تفشي السالمونيلا في 37 ولاية أمريكية -مرتبط بالبصل المستورد ...
- قضية الشريط الجنسي: النيابة الفرنسية تطالب بحسب بنزيمة 10 أش ...
- زراعة الأعضاء: طائرات مسيرة تحمل رئات جوا لإنقاذ المرضى
- روسيا والناتو إلى أين.. موسكو تقول إن خطة الناتو تبرر قطع عل ...
- قضية الشريط الجنسي: النيابة الفرنسية تطالب بحسب بنزيمة 10 أش ...
- تفشي السالمونيلا في 37 ولاية أمريكية -مرتبط بالبصل المستورد ...


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - صراع الشقين