أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - ديكتاتور صغير آخر ولكنه سيكبر مع الأيام ويصير ديكتاتورا كبيرا














المزيد.....

ديكتاتور صغير آخر ولكنه سيكبر مع الأيام ويصير ديكتاتورا كبيرا


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 7028 - 2021 / 9 / 23 - 13:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من حكم النهضة المطبعة مع مراكز القوى في نظام بن علي إلى حكم قيس سعيد الحاكم بأمره باسم دستوره الصغير الذي نصب به نفسه حاكما مطلقا والمحروس بجهازي الجيش والبوليس وبرجوازية المال والأعمال التقليدية التي تسعى لاستراد نفوذها السياسي والاقتصادي من النهضة ومن المافيا الاقتصادية التي أحاطتها بنفسها في العشر سنوات الأخيرة.
في 2011 جاؤوا بالنهضة لإنقاذ السيستام وقالوا إنه الانتقال الديمقراطي
بعد عشر سنوات ها هي نفس اللعبة تعاد ولكن اليوم بلاعب آخر ...
منقذ آخر ...
ديكتاتور صغير آخر ولكنه سيكبر مع الأيام ويصير ديكتاتورا كبيرا
ستتواصل نفس السياسات الاقتصادية والاجتماعية فالأعراف الرأسماليون سيظلون هم أنفسهم وستظل سياساتهم الاقتصادية والاجتماعية هي نفسها فقط الدولة هي التي ستغير أساليب سيطرتها.
سيتعامل الديكتاتور الجديد مع الحريات السياسية والنقابية ومع كل معارضيه مثلما تعامل كل ديكتاتور ولا أخال الديكتاتور الصغير أو من سيحكم باسمهم يكنون تقديرا ما للحريات ولمن سيعارضهم وسوف لن يسعوا لإسكاتهم بكل الطرق.
اقرؤوا دستوره الصغير وستعرفون كل شيء...
ستهيمن سلطة سعيد على كل مساحات الفعل السياسي باسم الرئيس الذي يرى أنه هو الشعب وأن سلطته هي سلطة الشعب مدعوما بجهاز الدولة المسلح وبأحزاب وجمعيات ومجموعات سياسية موالية ليستمر الانتقال الديمقراطي في طوره الثاني بقيادته حاكما ناهيا باسم "سلطة الشعب" و"دولة القانون" و"الشعب يريد قيس سعيد" بدل "الشعب يريد إسقاط النظام"
الرجل محافظ ورجعي وسيحكم باسم عائلات النفوذ البورقيبية وببعض مافيات حكم بن علي عبر نظام رئاسي ودستور سيخاط على المقاس يضع حدا للطور الأول من ديمقراطية الانتقال الديمقراطي الفاسدة التي مكنت الخوانجية من الحكم من 2011 إلى 2021 وبذلك سيدشن طورا ثانيا من الانقلاب على 17 ديسمبر تحرص أمريكا وفرانسا على الاستمرار فيه يعود فيه هذا الشق من البرجوازية إلى الحكم دون أن يكونوا مجبرين على التوافق مع النهضة التي ستنتّف أجنحتها بدولة بوليسية وغرفة تشريعية لا نفوذ حقيقي لها ورئيس بيده كل القرار.
...
إنها السياسة عندما يعاد ابتكارها من داخل السيستام لإنقاذه باسم الأغلبية المفتقرة لمشروعها المستقل الجذري الذي يقلب البناء جميعا ويؤسس للجديد على أنقاضه لصالحها.

23 سبتمبر 2021






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ملامح الوضع الراهن في تونس: السير حثيثا نحو نظام رئاسي بمعار ...
- متابعة ونقاش لمقال الصديق رزكار عقراوي: -أبرز الأسس الفكرية ...
- تونس: هل يستعد قيس سعيد لإعلان -ديمقراطية الاستفتاءات- التي ...
- تونس: ملف الفساد المالي في اتحاد الشغل
- لماذا ننقد قيس سعيد ونعارض مشروع من سيحكم باسمهم
- تونس: ما المطلوب اليوم المقاومة المستقلة من أجل مشروع للتغيي ...
- معارك الأغلبية الطبقية التي جيّرها قيس سعيد عبر حشود الطبقة ...
- في تونس انقلاب شق من منظومة الانتقال الديمقراطي أم تصحيح للم ...
- متى يستفيق أنصار قيس سعيد أنهم خزان بيد شق من المنظومة الفاس ...
- تونس: بعض أسئلة للمعنيين ماذا بعدُ ؟ وعمّا تدافعون اليوم وأ ...
- تونس: قيس سعيد يقود انقلاب أحد شقوق منظومة الانتقال الديمقرا ...
- 25 جويلية : إنه النظام يعيد للواجهة حراسه الأقدر على ضمان تو ...
- من أجل سياسات راديكالية ومشروع مقاومة يؤسس للتغيير الجذري
- تونس: لا تصرفوا النظر عن العشب الذي ينمو تحت الأرض
- تونس: الأمر لا يتطلب كثيرا من العقل للقول أن «كسيدي كجوادو» ...
- تونس: على ماذا يعارض معارضو الانقلاب على الفصل 20 من القانون ...
- لا تجعلوا الضحايا سبب الكارثة
- موقع -الشريك المعترف به- يزيد في تقريب قيادة -ا ت ع ت ش- من ...
- من هو مرشح الفقراء Pedro Castillo الذي فاز بالانتخابات الرئا ...
- تونس: الاتحاد العام التونسي للشغل نموذج النقابة المندمجة بدو ...


المزيد.....




- تفاعل على مراسم استقبال ولي عهد السعودية محمد بن سلمان في أب ...
- تفاعل على مراسم استقبال ولي عهد السعودية محمد بن سلمان في أب ...
- مجلس النواب الأمريكي يوافق على ميزانية الدفاع لعام 2022 بقيم ...
- الألعاب الأولمبية الشتوية: أستراليا تنضم إلى الولايات المتحد ...
- رئيس الأرجنتين يؤكد أنه بصحة جيدة بعد الجرعة الثالثة من -سبو ...
- واشنطن تتهم بكين بمحاولة إعادة ترتيب النظام العالمي
- وسط مخاوف من غزو أوكرانيا.. بايدن يلوح بعقوبات شديدة على موس ...
- بلغاريا تطور سفنا جديدة لسلاح بحريتها
- الخارجية الروسية: الغرب نسي كيفية حل المشاكل بطريقة حضارية
- وفد إماراتي يبحث في أنقرة فرص التعاون بالصناعات العسكرية


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - ديكتاتور صغير آخر ولكنه سيكبر مع الأيام ويصير ديكتاتورا كبيرا