أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - بشير الحامدي - موقع -الشريك المعترف به- يزيد في تقريب قيادة -ا ت ع ت ش- من حزب النهضة وكلمة لمعارضي الانقلاب على الفصل 20














المزيد.....

موقع -الشريك المعترف به- يزيد في تقريب قيادة -ا ت ع ت ش- من حزب النهضة وكلمة لمعارضي الانقلاب على الفصل 20


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 6931 - 2021 / 6 / 17 - 21:03
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


أزمة الداخل الاتحاد "جايها جايها" ولا أتصور أن المتنفذين اليوم في الدولة وأصحاب النفوذ الاقتصادي وحتى الصناديق المانحة والمتحكمة في سياسات الحكومة ليس لهم نفس الهدف على المستوى المتوسط والأبعد.
ولا أظن النهضة أو بعض الأحزاب الأخرى لا تدرك ذلك ولا تعمل من أجله أيضا.
الطبوبي صحيح أنه "ولد الماكينة" لكن "ما ليشو في السياسة" وكل مواقفه وكل تحركاته منذ توليه الأمانة العامة يقررها له الشقان المتنافسان في المكتب البيروقراطي: ليبرالي اليسار والقوميين. صحيح أنه "ولد الماكينة" أكثر من أي منهم ولكنه من طينة " صبعين وتلحق الطين" ويهمه أولا وأخيرا رضاء الفوق الفاسد عنه وعن سياساته والتالي فمسألة قربه من النهضة في الأشهر القادمة لن يشكل مفاجأة إلا للذي لا يعرف الرجل. نور الدين لم ينتم للنهضة واعتباره نهضويا هو بمعيار نهضوية مصطفى بن جعفر أو منصف المرزوقي وتجمعية إسماعيل السحباني أو عبد السلام جراد وندائية حسين العباسي ويسارية حفيظ حفيظ مثلا. نور الدين ليس يساريا وليس نهضويا ولا أعتقد أنه مشغول كثيرا بتحديد انتمائه ولكنه سيكون قريبا جدا جدا من الحكومة ومن الحزب الأقوى وبعيد جدا جدا من الشغيلة وسيحرص على ألا تكون سياسات الاتحاد في وفاق مع سياسات الحكومة أي في الأخير في وفاق مع سياسات النهضة وهو ليس مطالبا أن يعلن قربه من النهضة أو حتى يلمح لذلك فالاتحاد هو المطلوب أن يتخونج وهذه المهمة لا تشترط أن يكون على رأس البارونات الكبار خوانجيا بل عليه فقط أن يوصل الاتحاد الذي هو اليوم بكل المقاييس مكتبه التنفيذي لمرتبة ـ الشريك المعترف به ـ ورد نور الدين الطبوبي على قيس سعيد على أن الحوارات الوطنية السابقة التي توجت بجائزة نوبل والتي جمعت الفرقاء سابقا لاقتسام النفوذ والسلطة هي حوارات لقوى وطنية وليست كما قال سعيد ليست وطنية سيفتح صراع ساحة محمد علي مع قصر قرطاج والمستفيد الأول من ذلك حزب حركة النهضة التي ستعمل كل ما في وسعها لتأجيج نار هذا الصراع لتخفيف خناق سعيد حولها وفي تنفس الوقت التطبيع غير المعلن مع قيادة الاتحاد.
الاتحاد تحت قيادته الحالية ضاقت جدا دائرة مناوراته وهو أكثر ما تخشاه بيروقراطية مكتبه التي عملت طيلة السنوات العشر الأخيرة على ضمان موقع الشريك المعترف به. هذا الموقع الذي يبدو أن لا طرف يمكن أن يضمنه لبيروقراطية الاتحاد في الأوضاع الراهنة أكثر من حزب النهضة التي بدورها تلعب لعبة القط والفأر مع جميع الأطراف ربحا للوقت حتى الاقتراب من موعد الانتخابات القادمة.
...
كلمة أخيرة لمعارضي الانقلاب على الفصل 20
أولا معارضة الانقلاب مهمة لابد منها لكنها البقاء في حدودها هو الذي يطرح عديد الأسئلة.
البقاء في حدود معارضة الانقلاب والسكوت عن الطبيعة اللاديمقراطية لقوانين الاتحاد عموما يبرر الموقف الذي يُتداول لدى كثير من النقابيين والمهتمين بالشأن النقابي في أن هؤلاء المعارضين ليس هدفهم دمقرطة المنظمة النقابية بل هدفهم المنافسة على قيادتها واعتلاء بعض المواقع فيها دون اعتبار المشكل الأكبر الذي هو الطبيعة اللاديمقراطية لقوانين هذه المنظمة.
ثانيا معارضة الانقلاب دون تقديم بديل يشمل كل مناحي تسيير المنظمة وتشخيص الانحرافات البيروقراطية لقيادتها التنظيمية والمالية والإدارية والتسييرية وتعبئة النقابيين لفرض هذا البديل يجعل من هذه المعارضة معارضة من أجل التموقع وهذا الأمر لا يجب أن نغمض عنه الأعين وكذلك لا يمكن أن يقع تعويمه بالحديث عن محاولات ضرب "الديمقراطية" داخل الاتحاد لأن "الديمقراطية" المتحدث عنها غائبة في الأصل ولا عبر الحديث عن ضرب "وحدة المنظمة" لأن المقصود بوحدة المنظمة هو وحدة الكادر البيروقراطي ولا عبر الحديث عن وحدة الممارسة وصيانة الاستقلالية وقيام الاتحاد بدوره في الدفاع عن الشغالات والشغالين لأنه وهذا ثابت وخصوصا في العشر سنوات المنقضية أن لا استقلالية لهذه المنظمة ولا سياسة عمالية يمكن الحديث عنها وكل ما هناك تذيل لليمين اللبرالي ولسياسة الصناديق والمؤسسات المالية المانحة و اندماج في منظومة الانتقال الديمقراطي.
ثالثا لذلك نقول وقد قلنا ذلك سابقا وحتى قبل ديسمبر 2010 أن مشروع عمل نقابي مقاوم يتطلب النظر أبعد من الصراع على المواقع القيادية في منظمة نقابية صارت اليوم أكثر من أي وقت مضى مندمجة بالدولة وبرأس المال وتتصرف قياداتها على شاكلة تصرف قيادات حزب ستاليني بيروقراطي وتتيح لها أرضية قانونية بيروقراطية ممركزة وهرمية نافية لكل ديمقراطية أن تتلاعب بكل شيء وأن تحصر القرار بيد المكتب البيروقراطي المركزي وتحديدا بيد أمينه العام.
إن مشروع عمل نقابي مقاوم اليوم يفرض رؤية تقييمية متجاوزة تقطع مع كل المشاريع الفوقية التي لم تؤد لغير مزيد ترسيخ النهج البيروقراطي رؤية يمكن أن نكثفها في "اتحاد قطاعات مستقلة وليس اتحاد المكتب التنفيذي".
هذا هو الحدّ الأدنى الذي يمكن أن تكونه معارضة نقابية للانقلاب على الفصل 20 وللنهج البيروقراطي لقيادة اتحاد الشغل أما غير ذلك فليس أكثر من محاولات نعرف مآلاتها مسبقا.
17 جوان 2021






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من هو مرشح الفقراء Pedro Castillo الذي فاز بالانتخابات الرئا ...
- تونس: الاتحاد العام التونسي للشغل نموذج النقابة المندمجة بدو ...
- فلسطين دولة القوميين اليهود الصهاينة أم فلسطين دولة كل مواطن ...
- الحذاء العسكري
- الطريق لتحرير فلسطين: حروب حماس أم مقاومة جماهيرية في كامل ف ...
- عندما تقطع صواريخ حماس والجهاد الإسلامي الأفق نحو انتفاضة فل ...
- تونس: القبول بشروط البنك الدولي الجديدة أو الإعلان الصريح عن ...
- تونس: الموجة الثالثة من وباء كوفيد 19: نحن في قلب الكارثة فه ...
- تونس: -مخزن مسكر ولا كرية مشومة- مرة أخرى حول أوضاع قطاع الت ...
- تونس: الأغلبية ومشروع التغيير الجذري أو بعبارة ماركس: كيف يم ...
- في تونس صراع الشقين البرجوازين -الشقيقان العدوان- المتواصل م ...
- تونس: من أجل مؤتمر عام للمقاومة يعدّ له وينجزه كل الذين يلتق ...
- تونس: انتفاض الفلاحين في -أولاد جاء بالله- و-البقالطة- ومهمة ...
- تعبيرات الغضب
- احتجاجات جانفي 2021 واختلاف المواقف منها في الساحة السياسية ...
- تونس: الهدف المباشر الآن: تغيير ميزان القوى لصالح الانتفاضة
- تونس:الثورة تحدث ولكن يبقى التأسيس للتغيير الجذري هو المشكلة ...
- تونس مهامنا اليوم: إسقاط منظومة الحكم التي ورثت نظام بن علي ...
- تحقيق الأحلام ليس بالهيّن
- تونس: ماذا حدث في 17 ديسمبر 2010


المزيد.....




- دعوات عمالية لإعلان الإضراب في تركيا
- قوات الاحتلال الصهيوني تطلق سراح المعتقل الفلسطيني كايد الفس ...
- انهيار متواصل للعملة وارتفاع -جنوني- للأسعار.. احتجاجات اليم ...
- بوريطة يرفض تأسيس نقابة تنبثق عن وزارة الخارجية المغربية
- حفظ التحقيق مع عمر كمال بنقابة الموسيقيين بعد أزمة كلمات أغن ...
- انهيار متواصل للعملة وارتفاع -جنوني- للأسعار.. احتجاجات اليم ...
- 51% من متقاعدي الضمان تقل رواتبهم عن 300 دينار
- بعد إضراب استمرّ 131 يوما...- كايد الفسفوس- يعانق الحرية
- موظفون في -الأردنية السورية- للنقل يعتصمون أمام النواب
- عريضة عمالية تطالب بتفعيل نظام عمال الزراعة


المزيد.....

- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم
- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة
- النقابية (syndicalisme) في قاموس الحركات الاجتماعية / صوفي بيرو
- تجربة الحزب الشيوعي في الحركة النقابية / تاج السر عثمان
- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - بشير الحامدي - موقع -الشريك المعترف به- يزيد في تقريب قيادة -ا ت ع ت ش- من حزب النهضة وكلمة لمعارضي الانقلاب على الفصل 20