أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - بشير الحامدي - الماكينة الصدئة














المزيد.....

الماكينة الصدئة


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 7163 - 2022 / 2 / 15 - 17:40
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


كثير من اللغط هنا وهناك عن انقلاب البيروقراطية النقابية على قوانين الاتحاد وكثير من اللغط عن مؤتمر الاتحاد الذي ستنطلق اشغاله غدا 16 فيفري 2022 خصوصا من بعض النقابيين ولكن بالمقابل لا شيء يشير إلى تمايز عن هذه البيروقراطية عبر الدعوة لعمل ما أو مبادرة ما يمكن أن يعول عليها في إصلاح أوضاع هذه النقابة.
في عهد بورقيبة وفي عهد بن علي كانت مؤتمرات الاتحاد تقريبا مؤتمرات صورية فقد كانت قائمة أعضاء المكتب التنفيذي وتحديدا الأغلبية داخله يقع الترتيب لها بمعية قصر قرطاج ولا تكون إلا من الموالين للسياسات القائمة ولحكم الدكتاتوريين ليدفع بها فيما بعد لقاعة المؤتمر والمرور للانتخابات وكانت القائمة التي ستفوز عادة ما تكون معلومة حتى قبل الانتخابات. الأمر تغير قليلا بعد 2011 حيث أصبح أمر تحديد عناصر المكتب التنفيذي يقع الترتيب له مع بارونات البيروقراطية القدماء وكانت فكرة تسليم مقاليد تسيير الماكينة لـ"لأيادي الأمينة" هي التي تسود وتتحكم في من يكون في القيادة ومن لا يكون فلعب عبد السلام جراد الدور في مؤتمر طبرقة وسلم المقود لحسين العباسي ومجموعته وكذلك فعل حسين العباسي في المؤتمر الأخير وسلم بدوره المقود لنور الدين الطبوبي.
فكرة الانقلاب على الفصل 20 ليست فكرة نورالدين الطبوبي إنها فكرة حسين العباسي التي لم يكن بمستطاعه إنجازها حين كان في القيادة واليوم يمكن القول وهذا ليس تحليلا بل معلومات ومؤكدة أنه مهندس المؤتمر 25 وقد حرص نور الدين ومن معه على أن لا يكون في الصورة بل وراء الستار.
ولئن كان بورقيبة تعاطى مع الحركة النقابية "الاتحاد العام التونسي للشغل" كأحد أضلاع ما كان يسميه بالمنظمات القومية "اتحاد الصناعة والتجارة ـ اتحاد الفلاحين ـ الاتحاد النسائي" وحصر دورها في تطبيق سياساته والدعوة له بوصفه الزعيم الذي سيرسو بسفينة تونس على بر الأمان عبر تلك السياسات واعتبر دائما أنه في صراع مع هذه المنظمة وهو ما دفعه في عديد المرات إلى مواجهات معها وبقي ينظر إليها دائما بوصفها جسما يمكن أن يخرج في كل منعرج عن سيطرته وبالتالي لا يجب الاطمئنان إليه فإن بن علي سلك مع الاتحاد العام التونسي للشغل سياسة أخرى. لقد عمل على "أخذ القلعة من الداخل" وضمن بالتالي موالاة قيادتها وبلغ به الأمر حد أن لا قيادة تنتخب في مؤتمرات الاتحاد في عهده لا يكون له رأي في تركيبتها وفي الموافقة عليها.
أما في العشر سنوات الماضية من حكم النهضة وحلفائها فقد تغيرت سياسة التعاطي مع الاتحاد العام التونسي للشغل حيث شهدنا ومنذ بدايات 2011 سواء مع حكومة محمد الغنوشي الأولى أو الثانية أو فيما بعد حكومات الترويكا أو الحكومات التي جاءت عقب وفاق حركة النهضة مع حزب نداء تونس أو حتى بعد انتخابات 2019 مع حكومة إلياس الفخفاخ وحكومة هشام المشيشي تشريكا فعليا لبيروقراطية الاتحاد في الحكم مباشرة أو بصورة غير مباشرة تماشيا مع السياسة التي استثمرت فيها بيروقراطية الاتحاد: "دعم" الانتقال الديمقراطي واعتبار نفسها شريكا في الحكم يجب الاعتراف به وعدم تجاوزه.
قد يعتقد البعض على أن مجريات المؤتمر 25 ستجري بعيدا عما يريده قصر قرطاج والحلقة الدائرة بقيس سعيد ولكن هذا البعض يخطئ كثيرا فالضوء الأخضر أعطي للبيروقراطية النقابية لتستمر في الانقلاب على الفصل 20 ولإنجاز مؤتمرها وكلنا يعلم بالحكم القضائي الأخير الذي رفض إيقاف أشغال المؤتمر وبالتعليلات الواهية التي اعتمدها ولكن ما لم يقرأ له الطبوبي وجماعته وكذلك معارضتهم الشكلية العاجزة حسابا هو أن الأوضاع لم تحن بعد لقيس سعيد ليتوجه للجمعيات والنقابات ولكن الدور قادم عليها فلا نعتقد أن قيس سعيد والحلقة الدائرة به في حاجة إلى شوكة في الحلق نقابة كانت أو جمعية خصوصا إذا ما علمنا أن لبعض الجمعيات وللاتحاد العام التونسي للشغل ما يكفي من ملفات الفساد المالي والسياسي لذلك رأينا قيس سعيد والذين يحكم باسمهم ومذ اليوم الأول قد نسفوا كل الجسور القديمة التي كانت تربط الحاكم ببيروقراطية الاتحاد. فهم وهذا من طبيعة أمور كل حكم استبدادي معادون في الجوهر للحريات النقابية وليسوا حريصين كثيرا على أن يكون للحركة النقابية أي دور مستقل عنهم. والأمر متعلق بما هو أكثر من مجرد موقف من القيادة النقابية البيروقراطية الفاسدة المهيمنة اليوم إنه يتعداه لجوهر مشروعهم الاستبدادي المعادي لكل انتظام نقابي أو قطاعي أو سياسي مستقل عنهم.
أخيرا يمكن القول أن المؤتمر 25 للاتحاد سوف لن يأتي بالجديد فسيستمر اللهث من قبل قيادته الجديدة القديمة وراء الاعتراف بالاتحاد شريكا والاستعداد مقابل ذلك للاصطفاف وراء سياسات قيس سعيد ولئن كان ذلك واردا خصوصا في الأشهر القليلة القادمة نظر لثقل الأزمة المالية للدولة ولعمق المشاكل الاجتماعية والملفات المطروحة المتعلقة رأسا بالتفويت في ما بقي من مؤسسات القطاع العام للخواص وبالأسعار وبالديون وبالجباية وبكتلة الأجور فإن قيس سعيد قد يقلب الطاولة على البيروقراطية النقابية وعلى الأجراء المنتسبين لهذه النقابة ما أن يستتب له الأمر وقد لا نستبعد البدء في ضرب هذه المنظمة تمهيدا لحلها أو استبدالها تماشيا مع مشروع "التأسيس الجديد ونسف كل الوسائط السياسية و النقابية" ولن تعوزه وقتها الحجج خصوصا إن تمكن أنصاره من الحصول على أغلبية في الانتخابات القادمة.

15 فيفري 2022



#بشير_الحامدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تونس: العصفور النادر الذي سقط في 25 جويلية 2021 في قفص شق ال ...
- سياسة الالهاء والدولة من جهاز قمع إلى جهاز لتحقيق أهداف الثو ...
- تونس المبادرة الديمقراطية مواطنون ضد الانقلاب أو صيحة المذ ...
- نهاية قيس سعيد
- 17 ديسمبر لا يحتاج دفاع الخردة السياسية والنقابية ومن استبدل ...
- أقوال - ناظم الحصري- عن الحكاية وأصل الحكاية
- يسار يمين حركات اجتماعية!!!
- حركة النهضة تناور من جديد وتصعّد ضد قيس سعيد
- معركة -شغل حرية كرامة- مازالت مهمة للتنفيذ
- 17 ديسمبر كان أمضى على موت -التجمع- فهل يكون عهد قيس سعيد اي ...
- تونس: هل لقيس سعيد حلول يمكن أن ينقذ بها البلاد؟
- انحطاط النقابات وحاجة منتسبيها للمقاومة عبر مساحات أوسع من م ...
- تونس: غول العنف في مؤسسات تعليم المقهورين
- تونس:أي موقف لمنتسبي الاتحاد من خلاف البيروقراطية النقابية م ...
- عن الحوار الذي سيجريه قيس سعيد مع الشباب والشعب التونسي
- صراع الشقين
- - حزب العمال -* الواضح حزب العمال- الذي لا يقدر على تغيير أ ...
- زعيم الطبقات الفقيرة وقائد تصحيح مسار 17 ديسمبر أم منقذ السي ...
- أربع ورقات من مرثية ناظم الحصري أو كما عنونها هو: مرثيتي لأه ...
- لماذا نعارض مشروع حكم قيس سعيد الفردي مشروع الدائرة البرجواز ...


المزيد.....




- سجلي ناو ?? خطوات التسجيل في منحة البطالة للمتزوجات الجزائر ...
- البيان الختامي للجامعة الصيفية لاتحاد نقابات طنجة 
- بدء تطبيق زيادة رواتب المتقاعدين العراق 2024 استعلم الآن
- نقابة أطباء مصر لـRT عن واقعة محافظ سوهاج: اعتذار رئيس الوزر ...
- هل يجب على الموظفين الخوف من الروبوتات البشرية؟
- نقابة الصيادلة تتخذ إجراء بحق 68 صيدلية وهمية
- Meeting of the WFTU GS with Politeknik Magazine Editor and T ...
- بزيادة 100,000 دينار..سلم رواتب المتقاعدين بعد التعديل لدى و ...
- التسجيل في منحة البطالة للمطلقات والأرامل 700 دينار جزائري ع ...
- إلغاء الإضراب بمطارات باريس المقرر الأربعاء بعد اتفاق بين ال ...


المزيد.....

- الفصل السادس: من عالم لآخر - من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الفصل الرابع: الفانوس السحري - من كتاب “الذاكرة المصادرة، مح ... / ماري سيغارا
- التجربة السياسية للجان العمالية في المناطق الصناعية ببيروت ( ... / روسانا توفارو
- تاريخ الحركة النّقابيّة التّونسيّة تاريخ أزمات / جيلاني الهمامي
- دليل العمل النقابي / مارية شرف
- الحركة النقابيّة التونسيّة وثورة 14 جانفي 2011 تجربة «اللّقا ... / خميس بن محمد عرفاوي
- مجلة التحالف - العدد الثالث- عدد تذكاري بمناسبة عيد العمال / حزب التحالف الشعبي الاشتراكي
- نقابات تحمي عمالها ونقابات تحتمي بحكوماتها / جهاد عقل
- نظرية الطبقة في عصرنا / دلير زنكنة
- ماذا يختار العمال وباقي الأجراء وسائر الكادحين؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - بشير الحامدي - الماكينة الصدئة