أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - غريب في مدينة أليفة 5














المزيد.....

غريب في مدينة أليفة 5


علوان حسين

الحوار المتمدن-العدد: 7312 - 2022 / 7 / 17 - 01:35
المحور: الادب والفن
    


غريب في مدينة أليفة 6

آه ما أجملها وأعذبها الأحلام . نحن العراقيون شعب حالم نتنفس هواء الأحلام نبتكر لها أشكالا ً زاهية ً نعيش فيها بكسل ٍ وإرتخاء حتى لو كانت أحلام يقظة من صنع خيال ٍ مريض . كل الذين ألتقيت بهم سواء في المقاهي يلعبون الدومنة أو الطاولي أو الجالسين على الأرصفة وحتى السكارى في البارات الجميع سكارى ضائعين في نشوة الأحلام . كم فرد منا سعى لتحقيق حلمه ؟ بماذا يحلم ذلك الرجل ذو الكرش المتهدل المتباهي بصوته يلعلع وقطعة الدومينو يطرقها على الطاولة كما يفعل الجاكوج ليؤكد إنتصاره على خصمه في لعبته التافهة تلك ؟ أما ذلك القابع في زاوية ٍ من المقهى يدخن بشراهة ويرسم بيديه خريطة أحلام ٍ يتوهمها في لحظة إستغراق كأنه ذلك الصوفي وهو يناجي ربه في وجد غافل عن العالم وما حوله من ضجيج . المقهى في بغداد يرتاده الرجال عادة ً , القليل من المقاهي التي جارت التطور سمحت للمرأة أن تجلس مع رفيقتها أو حبيبها يحتسيان القهوة ويثرثران معا ً دونما رقيب . بغداد مدينة غريبة الأطوار مزاجية محافظة لا تقبل التطور أيضا ً هي تتمادى في تحررها وإنطلاقها حين تشاء . تتحجب أو تسفر عن ثيابها حسب المزاج . مرة ً هي تهيم في عشق زعيم ٍ يرتدي سدارة يحبه الفقراء والمسحوقين كان لهم القمر في حلكة الليل وتارة تسلم زمام أمورها وتنقاد لعمامة ٍ سوداء حالكة كالليل ليس ثمة منتصف بينهما . رمت ثوبها الأحمر الذي كشف مفاتنها وإرتدت ثوب الحداد الأسود بلا مناسبة ٍ تقيم للحزن كرنفالا ً لتدمن على تلك الطقوس تجترح مناسبة ً لتسرف في حزنها الطويل بلا إنقضاء . بغداد وبالرغم من الشيخوخة الظاهرة عليها والتجاعيد التي غزت وجهها ما تزال صبية ومراهقة أيضا ً . أوقفت شابا ً يافعا ً في الشارع سألته ماذا تكره في بغداد ؟ كانت إجابته صادمة بالنسبة لي قال الشمس والأزهار . لم أبحث عن تفسير ٍ لهذا الكلام الشمس لأنها تبالغ في قسوتها والأزهار لأنها رقيقة أكثر مما ينبغي .
سأفترض بأن بغداد عشيقتي وأنا أتسلل إلى مخدعها ليلا ً دون علم زوجها الذي تكرهه . لكني عشيق مخدوع أيضا ً يهتك ليل امرأة ٍ متعددة الأزواج . امرأة بلا أسرار تستمتع بقتل أزواجها وتعذيب عشاقها لتنام وحيدة ً نصف عارية . نهرها الذي على وشك الجفاف يكثر فيه الغرقى جلهم من اليائسين المنتحرين الذين دفنت أحلامهم تحت الرماد . شموس كثيرة مدفونة تحت تراب أرض بغداد الرمادية . عشاق طمروا مع أحلامهم كأن بغداد أرض لا تنبت فيها الزهور ولا يورق الحب والأحلام تذبل لتموت وتتفسخ كجثث محكومين بالإعدام دفنوا سرا ً بلا شاهدة . في بغداد وددت النوم على السطح كما كنت أفعل وأنا طفل أعد النجوم لأغفو بعدها وأنام نوما ً عميقا ً دونما كوابيس . لكن لا الليل يشبه تلك الليالي ولا النجوم نفسها والسطوح أختفت عن بيوت أهل بغداد كما تختفي الطفولة بين تلافيف الذاكرة .
أقولها بصراحة ووقاحة أيضا ً في بغداد لا أتأسى أو أحزن على الناس في مصابهم أو مصائبهم التي لا تنقضي . أنا فقط حزين وقلق على الطيور تموت من العطش . على النهر يفارق الماء والشجرة تسقى بنار ٍ . على الكلاب والقطط المشردة وأيضا ً الفراشات وهي تنقرض وعلى امرأة تترمل قبل الزفاف . أحزن علي َ أضيع في شوارع بغداد في مدينة ٍ لا تفتح قلبها لغريب .



#علوان_حسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غريب في مدينة أليفة 4 صياغة جديدة للقصة نفسها
- غريب في مدينة أليفة 4
- غريب في مدينة أليفة 3
- غريب في مدينة أليفة 2
- غريب في مدينة أليفة 1
- غريب في مدينة أليفة
- نوم الأحلام
- عاشق وجريمة
- البحر وأنا
- أكتب وأمحو
- الوردة والمرأة
- امرأة الخيال
- جريمة غامضة
- مهندسة ومجنونة
- دمعة على الرصيف
- القرية المهجورة
- مظفر النواب القصيدة والمسرح
- حلمت بأني نهر
- عراق يجوع
- بإنتظار الوقت


المزيد.....




- الملكة اليزابيث الثانية: حظر دوق نورفولك الذي نظم جنازة المل ...
- الدور المُنتظر للثقافة في العلاقات الدوليّة
- فيلم -الدعوة عامة-.. تجربة إخراجية مميزة أهدرها السيناريو
- بالفيديو.. إلهام شاهين تعلن عن نيتها التبرع بأعضائها
- شارع الفراهيدي الثقافي في البصرة.. موطن جديد للكتاب والقراءة ...
- إعادة تعيين ميخائيل بيوتروفسكي مديرا لمتحف -الأرميتاج-
- الأزمة العراقية، الثقافة .. السياسة
- نقابة الفنانين السوريين ترد على حفل محمد رمضان في دمشق
- الكاتب الأوكراني أندري كوركوف: أعيش زمن الحرب بجوارحي وأكتب ...
- مكتبة البوابة: -الصريم- روايةٌ بنكهةِ الأصالةِ


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علوان حسين - غريب في مدينة أليفة 5