أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - المخدرات وسيلة خبيثة لتدمير الشعب العراقي














المزيد.....

المخدرات وسيلة خبيثة لتدمير الشعب العراقي


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 7272 - 2022 / 6 / 7 - 12:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن ما تكشفه وتعلنه السلطات المسؤولة عن تفشي وحجم الكميات وتجارها وأعداد الشباب التي أدمنت على تناول المخدرات هي مؤامرة المراد بها استهداف الشباب من العراقيين الذين يعتمد عليهم في البناء والتقدم والتطور ... إن أية ظاهرة في الوجود تكمن وراء ظهورها أسباب وعوامل إما أن تكون إيجابية أو سلبية فإذا كانت إيجابية يجب الاستفادة منها واتخاذها لتجربة ناجحة ونموذج يستفاد منه ويؤخذ به في الأعمال القادمة، أما إذا كان سلبياً يجب دراستها من جميع الوجوه ومعرفة أسبابها وجوانبها كي نستطيع علاجها واتخاذها نموذج وتجربة في الحالات القادمة وظاهرة المخدرات سلبية ومدمرة وهي بؤرة تصب فيها البطالة والفقر والجوع يجب معالجتها بتوفير الأعمال المختلفة كي نستطيع إغلاق هذه البؤرة والقضاء عليها لأن ظاهرة المخدرات تخدر جسم الإنسان وتجعله متفكك القوى عاجزاً من القيام بالعمل لأنه إنسان مخدّر لا طاقة له يستعمل المخدرات من أجل الهروب من الواقع الذي يعيش فيه.
إن وراء تفشي المخدرات والأعداد الكبيرة الذين اعتقلتهم سلطات مكافحة المخدرات والكميات التي كانت بحوزتهم دليل واضح عن وجود مافيات ودول تستفاد من جعل الشعب مخدر ونائم أربعة وعشرون ساعة في اليوم عاجزاً عن المشي ولا يستطيع أن يحمل يديه في حمل قشة صغيرة لأن يديه ترتجف ومخدرة وهذا يعني المخدرات تصنع من الإنسان دمية لا تنطق ولا تتحرك.
إن العراق بعد عام/ 2003 ذبحت الأنهار التي تنبع من دول الجوار فقضت على الزراعة وجعلت الأرض صحراء ومن ثم أنهيت الصناعة وتوقفت المصانع والورشات والحرف من عملها التي كانت توفر للشعب بعض حاجياته من السلع فأصبح العراق دولة ريعية يعتمد في معيشته وحياته على عائدات النفط وعلى ما يستورد من دول الجوار المواد الغذائية والسلع الأخرى لإطعام الشعب وتوفير حاجياته.
إن هذه الدول لم تكتفي وتطمأن على قطع مياه الأنهار وتصحر الأراضي الزراعية وإنهاء الصناعة والقضاء عليها التي كانت توفر بعض حاجيات الشعب العراقي وأن يصبح اقتصاده ريعياً يعتمد في توفير حاجياته وسلعه على دول الجوار وأغرقت السوق العراقية فيها وهذه العمليات ونتائجها لم تكتفي دول الجوار فيها وتطمئن على مصالحها وإنما أقدمت على وسيلة تحطم وتدمر الشعب العراقي وبشكل خاص الشباب الذين هم يمثلون العمود الفقري في نهضة البلاد وتدمير الإنسان الذي يمتلك العقل الذي جعله أرفع الكائنات الحية والذي يفكر ويصنع ويبني ولأن هذه الدول استطاعت أن تنهي وتقضي على الزراعة من خلال قطع الأنهار التي تنبع من أراضيها ومن أجل القضاء على الصناعة أغرقت العراق بالمخدرات التدمير الشباب والشعب وتجعلهم عاجزين منهوكي الأجسام عن طريق المخدرات وهذه العملية سبق أن استعملها الاستعمار في الصين الشعبية للقضاء على ثورته العملاقة ولذلك لجأ الرئيس الصيني ماوتسي تونغ بعد الاستقلال إلى شن حرب على الأفيون والمخدرات .. والآن الحكومة العراقية انتبهت إلى هذه الظاهرة المدمرة للشباب والشعب وشنت على المخدرات الحرب الضروس لإنقاذ الشعب العراقي منها بعد أن شعرت الحكومة من خطرها المدمر على الشباب والحكومة العراقية اعتمدت على وسيلة شن الحرب على المخدرات وتحتاج من أجل القضاء على تأثير ونتائج الأفيون في أجسامهم وعقولهم المطلوب من الحكومة معالجة المرض المبتلين بهذا الإدمان على المخدرات ورعايتهم في مستشفيات تعالج هذه الظاهرة من المصابين بداء تناول المخدرات المدمنين على تناولها.



#فلاح_أمين_الرهيمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصراع والتناقض بين الجديد والقديم
- الرد على موضوع الجّنة الاشتراكية بعد الفناء
- النصوص الفكرية وأثرها في المجتمع
- رد على يوم القيامة الرأسمالي بقلم الدكتور لبيب سلطان
- روسيا دولة امبريالية استعمارية
- معنى الديمقراطية ونشأتها
- الحرب كشفت كذب بوتين من أسباب شن الحرب على أوكرانيا
- ما هي السعادة التي يسعى إليها الإنسان ؟
- الطائفية في العراق في العصر الحديث
- أثر حضارة العراق القديم في الحضارات الأخرى
- أمام الحكومة القادمة في العراق عمل ضخم من الإرث للحكومات الم ...
- الجهل السياسي وتأثيره على الحكم في العراق
- المطلوب من القوى الفائزة بالانتخابات إنجاز الاستحقاقات الدست ...
- الأسس التربوية (البيت والمدرسة)
- الوعي الفكري والديمقراطية
- فاقد الشيء لا يعطيه (2)
- رداً على الأستاذ منير كريم المحترم
- العراق في رحاب حركة التاريخ وحتميته
- المناصب والكراسي في العراق أصبحت عدوى وليست من أجل الشعب
- ألا يكفي تجربة حكم استمر تسعة عشر عاماً ؟


المزيد.....




- لماذا تعد وفاة مهسا أميني بعدما احتجزتها شرطة الأخلاق -نقطة ...
- بدون تعليق: احتجاجات في اليابان ضد تنظيم جنازة رسمية لشينزو ...
- محمد بن سلمان يعزز وضعه القانوني كحاكم فعلي للسعودية-فاينانش ...
- أوكرانيون كثر يواجهون تهمة الخيانة والتعاون مع روسيا
- ولي العهد السعودي يشيد بارتفاع الاكتفاء الذاتي للصناعات العس ...
- ردود فعل صاخبة في بريطانيا بسبب سياسة تراس وتراجع الإسترليني ...
- شولتس: ألمانيا لن تقبل نتائج الاستفتاءات في دونباس
- عاجل | رويترز عن رئيس الوزراء الكندي: كندا لن تعترف بنتيجة ا ...
- -مرحلة سياسية انتقالية-.. تفاعل واسع على تعيين محمد بن سلمان ...
- السعودية.. تفاعل على طريقة تقبيل خالد بن سلمان للملك وولي ال ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - المخدرات وسيلة خبيثة لتدمير الشعب العراقي