أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - رداً على الأستاذ منير كريم المحترم














المزيد.....

رداً على الأستاذ منير كريم المحترم


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 7253 - 2022 / 5 / 19 - 21:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تحية طيبة ..
سبق وتحاورنا حول موضوع القوى التقدمية ومن خلال معرفتي معك أنك لا تؤمن بنسبية جدلية الفكر مع الواقع يأتي من خلال ثلاثة أركان.
1) من ناحية الزمان : إن ما يكون خطأ اليوم قد يكون غداً صحيحاً بسبب تبدل الواقع.
2) من الناحية المكانية : فما يصح اليوم في مجتمع ما قد لا يصح في مجتمع آخر في الزمان نفسه.
3) من الناحية الشخصية الفردانية : كل فرد كان باحثاً أو مفكراً أو مجتهداً يفهم الفكر ويتعامل معه وفق خصائصه الشخصية وتكوينه العقلي والنفسي وهذا يعني عدم وجود إنسان يشبه إنسان آخر مطلقاً كما يقول أب الاقتصاد الرأسمالي (آدم سمث) لو توحدت الأفكار لبارت السلع.
إن السيد مقتدى الصدر قد برز إلى الساحة العراقية حاملاً شعار الإصلاح والتغيير وهذا يعني أن السيد الصدر قد أدرك الواقع الذي يعيشه الشعب العراقي فحمل راية الإصلاح والتغيير وهو إلى الآن صامداً من أجل برنامجه الذي يقوم على الإصلاح والتغيير للمرحلة الماضية التي أفرزت السلبيات الكثيرة للشعب (التوافقية التي تعني أرضيك وارضيني أسكت عنك واسكت عني) والفساد الإداري وانفلات السلاح وتفشي المخدرات والعنف الأسري والانتحار والفقر والجوع والبطالة وغيرها.
إن السيد الصدر هو الوحيد الذي برز على الساحة العراقية حاملاً راية الإصلاح والتغيير وصامداً منذ سبعة أشهر إلى اليوم في وجه جميع التحديات والإغراءات عفيفاً ونظيفاً وبعيداً عن مناصب الحكم وكراسيه ونحن الآن في أمس الحاجة للمرحلة الآنية إلى مثل هكذا رجل. وبسبب السلبيات التي أفرزتها سلطة الحكم التي استمرت تسعة عشر عاماً انفجرت ثورة الجوع والغضب التشرينية وقدمت سبعمائة شهيد وخمسة وعشرون ألف جريح.
وللعلم لو لم يبرز السيد الصدر حاملاً راية الإصلاح والتغيير متحدياً جميع المخاطر والطائفية والتحديات ولولاه لما تجرأت كتلة أو حزب لإنقاذ العراق من محنته وآلامه.
مع فائق التقدير والاحترام.



#فلاح_أمين_الرهيمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق في رحاب حركة التاريخ وحتميته
- المناصب والكراسي في العراق أصبحت عدوى وليست من أجل الشعب
- ألا يكفي تجربة حكم استمر تسعة عشر عاماً ؟
- الشعب هو الكتلة الكبرى
- التناقض بين الظاهر والمضمون
- ضعف الدولة العراقية سيؤدي إلى ظهور الحواشد الشعبية في العراق
- الموقف السياسي للمستقلين غامض ومحير لا معنى له
- ما هي صفات وواجبات النواب المستقلون في مجلس النواب ؟
- الإنسان والطبيعة والدولة والديمقراطية
- أمام العراق وطن وشعب الفرصة الأخيرة
- مصادر المعرفة عند الإنسان ودورها في المجتمع
- هل تمتص ارتفاع أسعار النفط نفقات الدولة والفساد الإداري وتأم ...
- أهداف النواب المستقلون وتحالف إنقاذ الوطن تصب في مصلحة العرا ...
- إذا كانت أزمة المواد الغذائية تزيد من عدد نسبة الفقراء في ال ...
- الخطأ الذي تكوّنت من خلاله أنظمة الحكم في العراق بعد عام / 2 ...
- المطلوب من القوى السياسية المشاركة والتعاون من أجل الإصلاح و ...
- من أجل العبور بالعراق وطن وشعب إلى شاطئ الإصلاح والتغيير
- المفكر الكبير كارل ماركس والمعرفة عند الإنسان
- أهمية الثقافة والوعي الفكري في تطور المجتمع وتقدمه
- التيار الصدري والطائفة الشيعية والشعب


المزيد.....




- فقدان أكثر من 10 أشخاص عقب انهيار أرضي في جزيرة إيشيا الإيطا ...
- السعودية توقف منصة بث تابعة لـ-بي.إن- سبورتس القطرية
- روسيا وأوكرانيا: معلومات استخبارية عن لجوء موسكو إلى استخدام ...
- 12 مفقودا اثر انزلاق تربة في جزيرة إيطالية ولا وفيات مؤكدة
- أوكرانيا وبولندا وليتوانيا توقع بيانا مشتركا لزيادة مساعدة ن ...
- زاخاروفا تسخر من ادعاء دودا باختفاء صاروخ: قد يعلن الناتو لا ...
- قيود غربية جديدة على شركة هواوي الصينية
- زيلينسكي يطلب الدعم.. روسيا تستعيد مناطق في إقليم دونيتسك وا ...
- -لقنا المشاغبين درسا في غوجارات-.. وزير الداخلية الهندي يشعل ...
- 6 كلاب هدفها تخفيف توتّر المسافرين من ضغوط السفر.. كيف؟


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - رداً على الأستاذ منير كريم المحترم