أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - أمام العراق وطن وشعب الفرصة الأخيرة














المزيد.....

أمام العراق وطن وشعب الفرصة الأخيرة


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 7243 - 2022 / 5 / 9 - 12:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من أشق الأمور على المفكر والكاتب والأديب أصحاب الوعي الفكري الخلاق أن يلمسون ويشاهدون على الساحة السياسية مزاجات وأهواء أن تصبح من السهل عليهم أن يتحول الافتراض إلى قانون والنسبي إلى مطلق والخاص إلى عام والخطأ إلى حقيقة كل ذلك يحدث في لمح البصر ممكنة الفهم حيث تتجسد بصورة حسب الإطار الذي يرتاح له وينسجم مع مصالحه الذاتية الأنانية ومكاسبه الشخصية أما مصلحة الشعب والوطن تذهب إلى الجحيم المهم تحقيق ما يصبو إليه ويحقق طموحه الشخصي الذي يعتبر انتصار له فينطلق كل ذلك من حياتهم العاطفية ويحملون ويكرسون له من الصفات المثالية وإدراجه بين نماذج عظيمة وفريدة ويزيلون عنه جميع الصفات الذاتية من الملامح والأوصاف والصفات ويخفون عنه كل السمات من الضعف والنقص البشري مما يدفع بالكثير من أبناء الشعب إلى التشكيك بهم وعدم المصداقية في كلامهم ويصبحون في صورة باردة وغريبة ومثالية ولكن ما يؤسف له أنهم يفعلون ذلك فيضحون بالحقيقة والموضوعية من أجل وهم ولإشباع نقص نفسي وحقد شخصي وضعف وعي فكري من أجل خاطر في خيالهم الذي يجد فيه فرصة للنفاذ إلى أكثر أسرار الطبيعة الإنسانية خبرة وتجربة وجاذبية ومن خلال كل ذلك توجد قاعدة تقول : (إن الإنسان يستطيع أن يخدع بعض الناس كل الوقت وكل الناس بعض الوقت ولكن لا يستطيع أن يخدع كل الناس كل الوقت).
إن أمام النواب المستقلون فرصة فريدة ونادرة في تجربتهم النيابية الجديدة حيث أن أكثريتهم لم يمارسوا النشاط السياسي وإن دعوة السيد مقتدى الصدر للانضمام إلى الكتلة الأكبر فسحت أمامهم المجال للاستفادة من تجربتهم الرائدة فإن النواب المستقلين دفعتهم إرادتهم الإنسانية إلى المشاركة والترشيح للنيابة وحركت عواطفهم الذاتية معاناة الشعب من السلبيات التي أفرزتها فترة حكم دامت تسعة عشر عاماً وفجرت ثورة الجوع والغضب الأحاسيس والمشاعر الإنسانية لديهم ودفعت السيد مقتدى الصدر إلى رفع راية الإصلاح والتغيير وجذبت إليه أكثرية النواب وأصبحت الحاجة إليهم لأن الدستور نص على تجاوز الثلثين من عدد النواب وعندما يصطفون النواب المستقلون مع أكثرية السيد الصدر يحققون ما يلي :-
1) الخبرة والتجربة السياسية.
2) يحققون أمل وطموح الشعب العراقي في الإصلاح والتغيير للمرحلة السابقة.
3) يحققون رغباتهم وطموحهم من مشاركتهم في الانتخابات وفوزهم التي تصب في مصلحة الشعب العراقي في المستقبل المشرق السعيد.
4) عند اصطفافهم في الكتلة الأكبر يتحقق :
‌أ. انتخاب رئيس الجمهورية.
‌ب. تأليف الحكومة التي ستباشر بأعمالها.
‌ج. التصديق على ميزانية عام/ 2022 والمباشرة بإنجاز الأعمال المعطلة وتسهيل وإنجاز مصالح الشعب.
‌د. الأمن والاستقرار والعمل والقضاء على البطالة وسلبيات المرحلة السابقة وبناء الصناعة والزراعة وغيرها وتحقيق المستقبل المشرق السعيد للشعب.
وعند امتناعهم من الاصطفاف مع الكتلة الكبرى سيؤدي إلى الانفلاق السياسي ومخاطره ويعود الشعب إلى التظاهر واحتمالات الفوضى التي سوف تؤدي إلى ضياع العراق وطن وشعب وذلك من أجل مصلحة العراق وطن وشعب ومستقبلهم أن يصطف النواب المستقلون مع إنقاذ الوطن لإنقاذ الوطن فعلاً لأن موقفهم هو الذي يقرر مصير العراق وطن وشعب الآن والمستقبل ويتحملون المسؤولية أمام الشعب العراقي والتاريخ لكل ما يحدث للشعب العراقي الآن وفي المستقبل وعندما الأيام تترى وتستعرض الأجيال أمام منصة التاريخ وسينطق حكمه الذي لا يرحم فيمدح هذا ويذم ذاك.



#فلاح_أمين_الرهيمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مصادر المعرفة عند الإنسان ودورها في المجتمع
- هل تمتص ارتفاع أسعار النفط نفقات الدولة والفساد الإداري وتأم ...
- أهداف النواب المستقلون وتحالف إنقاذ الوطن تصب في مصلحة العرا ...
- إذا كانت أزمة المواد الغذائية تزيد من عدد نسبة الفقراء في ال ...
- الخطأ الذي تكوّنت من خلاله أنظمة الحكم في العراق بعد عام / 2 ...
- المطلوب من القوى السياسية المشاركة والتعاون من أجل الإصلاح و ...
- من أجل العبور بالعراق وطن وشعب إلى شاطئ الإصلاح والتغيير
- المفكر الكبير كارل ماركس والمعرفة عند الإنسان
- أهمية الثقافة والوعي الفكري في تطور المجتمع وتقدمه
- التيار الصدري والطائفة الشيعية والشعب
- تعديل الدستور يضمن الأمن والاستقرار السياسي والاقتصادي والاج ...
- متى تتحرك أوتار قلوب السياسيين ؟
- أزمة الغذاء العالمية تزداد حدة والعراق في مقدمة المتضررين
- المجتمع يتكون من طبقات اجتماعية وليس طوائف ومذاهب وأجندة مخت ...
- أبناء تشرين خطواتهم تسم الطريق يوم جمعة الشعب من جديد
- مشروع تحالف انقاذ الوطن فرضته حتمية التاريخ من أجل مصلحة الع ...
- متى ينقسم المجتمع وما هي أسبابه ؟
- الشعب يطالب الحكومة بدعم من أجل مواجهة موجة الغلاء
- الخروج من الخطأ لا يعني الدخول إليه مرة ثانية وإنما يجب التو ...
- إفرازات جديدة في العراق (تفشي ظاهرة المخدرات والعنف الأسري ا ...


المزيد.....




- دراسة تكشف..ما هو سبب شعورنا المستمر والدائم بالجوع؟
- مصدر عسكري سوري: اندلاع اشتباكات عقب الإنزال الجوي الأمريكي ...
- دراسة: التغير المناخي زاد من احتمال حدوث الجفاف 20 ضعفًا
- السيسي يوجه كلمة للمصريين في ذكرى حرب أكتوبر
- دراسة: الجفاف في المناخ الحالي يحدث كل عشرين عاما بدلا من 40 ...
- خبير علاقات دولية يعلق لـRT على الدعوات لنزع السلاح النووي ا ...
- اللقطات الأولى عقب الهجوم الدموي على حضانة أطفال في تايلاند ...
- شراب سعال هندي يسبب وفاة عشرات الأطفال في غامبيا
- بوشيلين يشيد بدعم كوريا الشمالية للاستفتاءات
- سوريا: عملية إنزال جوي أمريكية بريف القامشلي الجنوبي أسفرت ع ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - أمام العراق وطن وشعب الفرصة الأخيرة