أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - الخطأ الذي تكوّنت من خلاله أنظمة الحكم في العراق بعد عام / 2003














المزيد.....

الخطأ الذي تكوّنت من خلاله أنظمة الحكم في العراق بعد عام / 2003


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 7238 - 2022 / 5 / 4 - 12:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كان هنالك ركنين تكون من خلالهما نظام الحكم في العراق بعد عام/ 2003 وهما أبناء الريف العراقي والسياسيون المهاجرين الذين قدموا إلى العراق بعد الاحتلال الأمريكي للعراق عام/ 2003.
أنظمة الحكم في العراق تكونت وفق مجلس الحكم الطائفي الذي تكون بإشراف الحاكم المدني العام على العراق (بول بريمر) فكان هذا المجلس قد تكون وفق النسب الطائفية للشعب العراقي وبقي هذا العرف طيلة فترة أنظمة الحكم في العراق وكان أكثرية أعضائه من الطائفة الشيعية العراقية قبل البدء باستعراض كيفية تكوين أنظمة الحكم في العراق ومن هم الأشخاص الذين تكونت منهم السلطة لابد من استعراض نبذة عن الأحزاب السياسية الدينية في عهد نظام صدام حسين المقبور.
اعتمد صدام حسين في بناء دولته وخاصة الجيش العراقي وقوى الأمن الداخلي على أبناء الريف العراقي معتمداً على قاعدة (فرق تسد) حيث كان الريف العراقي في عهد الحكومات السابقة مهملاً من قبلها واعتبر أن أبناء المدينة يتميزون ويتكبرون على أبناء لريف ويحتقرونهم فاستغل صدام هذه الظاهرة واعتمد عليهم في نظام حكمه الدكتاتوري الدموي فاتخذ أبناء الريف وخاصة في الأمن الداخلي وسلطهم على أبناء المدينة وخاصة ضد الشيوعيون والأحزاب الدينية .. المعروف عن ابن الريف يكون متعصباً ومنحازاً إلى ابن العشيرة والمنطقة أكثر من ابن المدينة ولذلك كان المخبر السري يغض الطرف عن ابن العشيرة والمنطقة في القرية والريف ويصب حماسه ونار غضبه على ابن المدينة ولذلك نحن أبناء المدن القريبة من الأرياف من السياسيين كانوا يشعرون ويعرفون ذلك الانحياز ولذلك بعد عام/ 2003 وسقوط نظام صدام برز وظهر من أبناء الريف كثير من القادة والأعضاء من الأحزاب الدينية وقد تولى كثير منهم مناصب حكومية رفيعة .. أما الركن الثاني الذين هاجروا من العراق وتركوا الوطن من حكم الطاغية صدام حسين ولجأوا إلى دول أخرى وبعد سقوط النظام عادوا إلى الوطن وتسلموا مناصب رفيعة وكبيرة في سلطة الحكم وحتى وزراء أو رؤساء وزراء في الوقت الذي لم يمارسوا هذه الأعمال في الوقت السابق وإنما جاءت بهم المحاصصة الطائفية وليس لديهم المعرفة والخبرة في تلك الحكومات خلال تلك الفترة الممتدة من 2003 إلى الآن وحتى يجهلون طريقة وأسلوب السياسة في أنظمة الحكم وليس لديهم معرفة أن السياسة علم من علوم الحياة ولولا علميتها لما أصبحت مادة تدرس في الجامعات العالمية لأن السياسة تعني سلوك الحكومات ونظام من أنظمتها لأنها تمتاز بعلاقة وطيدة مع الشعب والدول الأخرى لأنها إجراءات إدارية وتدابير تنظيمية سياسية واقتصادية واجتماعية لأنها تقوم بمعالجة الأمور لأنها تعني ساسة ويسوس أما اختصاصاتها فتشمل رعاية كافة شؤون الدول الداخلية والخارجية كما تعتبر إحدى مخصصات العلوم الاجتماعية التي تدرس نظريات السياسة وتطبيقاتها ووصف وتحليل النظم السياسية وتتكفل دراسة السلوك السياسي وتفحص نواحي وتطبيقات هذه السياسة واستخدام القدرة على فرض رغبات الشخص ويكون طبيعتها بالمتمكن ما له وما عليه كما تعتبر إحدى مخصصات العلوم الاجتماعية التي تدرس النظرية السياسية وتطبيقاتها ووصف وتحليل النظم السياسية وسلوكها السياسي وأثرها على المجتمع وهذه الدراسة تكون غالباً ذات طابع أكاديمي التوجه نظرية والبحث أما الحقول الفرعية التي تتناولها العلوم السياسية والفلسفة السياسية والمدنيات وعلم السياسة المقارن والأنظمة القومية وتحليل السياسات بين الأمم والتطور السياسي والمدنيات وعلم السياسة والقانون الدولي وتاريخ الفكر السياسي والحريات العامة وحقوق الإنسان
أما الصفات السياسية والإنسانية التي تمتاز بها الشخصية السياسية هو الذي يهتم بشؤون شعبه وطريقة عملها من خلال العمل السياسي وصفات السياسي نفهمها من خلال معرفة الأساس الذي يقوم عليه نشاطه السياسي من خلال نجاحه في التعامل مع مجتمعه التي يستخدمها بالطريقة الصحيحة في صناعة القرارات التي يشارك في التأثير على المجتمع من خلال صناعة القرار السياسي فينعكس ذلك على شخصيته الذي يشارك في التأثير على طريقة التحكم على مجتمعه بأسلوب دبلوماسي وفهم ديناميكية التأثير في عمله السياسي على المجتمع ومن الضروري رصد المشاكل واكتساب المعرفة وحلها وحسب الدراية في معرفة الصراعات ونشر الأمن والاستقرار والوئام بين الناس والاستفادة من خبرات وتجارب الآخرين في التخطيط بما يصب في خدمة الشعب وتقدمه وتطوره في المستقبل الأفضل حينما يكون عمله وإخلاصه في مصلحة الشعب.



#فلاح_أمين_الرهيمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المطلوب من القوى السياسية المشاركة والتعاون من أجل الإصلاح و ...
- من أجل العبور بالعراق وطن وشعب إلى شاطئ الإصلاح والتغيير
- المفكر الكبير كارل ماركس والمعرفة عند الإنسان
- أهمية الثقافة والوعي الفكري في تطور المجتمع وتقدمه
- التيار الصدري والطائفة الشيعية والشعب
- تعديل الدستور يضمن الأمن والاستقرار السياسي والاقتصادي والاج ...
- متى تتحرك أوتار قلوب السياسيين ؟
- أزمة الغذاء العالمية تزداد حدة والعراق في مقدمة المتضررين
- المجتمع يتكون من طبقات اجتماعية وليس طوائف ومذاهب وأجندة مخت ...
- أبناء تشرين خطواتهم تسم الطريق يوم جمعة الشعب من جديد
- مشروع تحالف انقاذ الوطن فرضته حتمية التاريخ من أجل مصلحة الع ...
- متى ينقسم المجتمع وما هي أسبابه ؟
- الشعب يطالب الحكومة بدعم من أجل مواجهة موجة الغلاء
- الخروج من الخطأ لا يعني الدخول إليه مرة ثانية وإنما يجب التو ...
- إفرازات جديدة في العراق (تفشي ظاهرة المخدرات والعنف الأسري ا ...
- الانفلاق السياسي سوف يؤدي إلى انتفاضة جديدة ومصير مجهول
- السياسيون مشغولون بمصالحهم الخاصة والعراق وطن وشعب يعاني من ...
- الخطأ لا يحل بالخطأ وعلى جميع القوى السياسية الاستفادة من ال ...
- هل تحسم المحكمة الاتحادية موضوع الانفلاق السياسي بإجراء انتخ ...
- السياسة تعتبر عمل تطوعي من أجل الإنسان والمجتمع


المزيد.....




- انتهى بها المطاف فوق مرحاض.. شاهد ما حدث مع سيارة بقيمة مليو ...
- حركة حماس: ممارسات إسرائيل في الأقصى تنذر بانفجار كبير في ال ...
- إيطاليا: جورجيا ميلوني تتعهد بوضع المصالح الوطنية أولا بما ي ...
- قديروف يدعو إلى استخدام -أسلحة نووية محدودة القدرة- في أوكرا ...
- اللجنة المركزية للتظاهرات: هدفنا تغيير النظام وتصفير العملية ...
- -إعصار- تؤدي مهمات قتالية في أوكرانيا
- وكالة الطاقة الدنماركية: توقف تسرب الغاز من -السيل الشمالي-2 ...
- -الأناضول- نقلا عن مصدر لبناني: المقترح الأمريكي بشأن ترسيم ...
- السلطات الألمانية تشتكي من عدم رغبة مواطنيها تقنين استخدام ا ...
- وسائل إعلام: فرنسا تزوّد أوكرانيا بمدافع -قيصر- كان يفترض أن ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - الخطأ الذي تكوّنت من خلاله أنظمة الحكم في العراق بعد عام / 2003