أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - الشعب هو الكتلة الكبرى














المزيد.....

الشعب هو الكتلة الكبرى


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 7250 - 2022 / 5 / 16 - 11:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العراق رقعة جغرافية من الأرض يطلق عليه الوطن تسكنه أقوام مختلفة الأجندة والطوائف كانت تعيش في وئام ومودة واحترام وقد تعرض العراق في العصر الحديث إلى غزوات استعمارية بسبب خصوبة أرضه وخيراته وثرواته الكثيرة وكانت الغزوات الاستعمارية من دولة الفرس والعثمانيون والبريطانيون وقد تعرضت الطوائف العراقية إلى العنف والظلم والمحاربة والتفرقة المذهبية وعند احتلاله من الفرس كانوا يتقربون وينحازون إلى الطائفة الشيعية على حساب الطوائف الأخرى وبالضد والكراهية والعداء للطائفة السنية وإذا سيطر العثمانيون على العراق يقربون وينحازون إلى طائفة السنة وبالضد والكراهية والعداء إلى طائفة الشيعة أما الاستعمار البريطاني فكان هدفه استغلال العراق لثرواته وخيراته وكان يتقرب وينحاز إلى الاقطاعيين والرجعيين والطبقات العليا يتخذ منهم قاعدة لحكمه العميل في العراق وكان من صميم سياسة الدول الأجنبية (فرق تسد) أي إشعال نار الفتنة والعداء والصراع بين جميع طوائف العراق المختلفة التي يتكون منها الشعب العراقي مشغولة في صراعها ومشاكلها كي تكون بعيدة ولا تفكر بقوى الاستعمار التي يحتل بلدها وينهب خيراته وثرواته ... وتحضرني الآن قصة عن أساليب الاستعمار البريطاني في الهند في إشعال نار الفتنة بين طوائفه الكثيرة والكبيرة عندما كان الزعيم الهندي مهاتما غاندي يناضل ضد الاستعمار البريطاني والعمل على توحيد صفوف الشعب الهندي ضد الاستعمار البريطاني وفي أحد الأيام سعى لتصالح وتوحيد الطوائف الهندية من خلال تجمعهم في أحد الأماكن العامة وعقد الصلح والتوافق بينهم وفي ليلة الاحتفالية ذهب أحد أزلام السفارة البريطانية إلى معبد الهندوس وأغرى برشوة كبيرة حارس المعبد الذي كان فيه أحد التماثيل الكبيرة التي كان يعبدها الهندوس وطلب من الحارس سكب الكثير من الماء على التمثال وعندما يأتون في الصباح زعيم طائفة الهندوس وشخصياتهم أخبرهم بأن التمثال قضى الليل كله يبكي وهذه المياه دموعه ويقول سوف يتصالح الهندوس مع المسلمين وسوف يقضون علي وينهوني بالتهديم لأن الإسلام ضدي وفي الصباح جاء زعيم الهندوس وعدد كبير من طائفته من أجل أن يتجمعوا ويذهبوا إلى المكان بحضور الزعيم غاندي وتتم المصالحة بين جميع الطوائف ضد الاستعمار البريطاني، وعندما استمعوا إلى كلام الحارس عن بكاء التمثال أغاضهم ذلك وأثار في نفوسهم الحقد والعداء على المسلمين فحملوا الأسلحة وهجموا على الجامع الذي يتجمع فيه المسلمين وحدثت مذبحة كبيرة ذهب ضحيتها المئات من المسلمين والهندوس وفشل الذي كان يرغب به غاندي وعادت الفتنة والبغضاء تنخر الشعب الهندي وتحققت إرادة الانكليز في شعارهم (فرق تسد) وهذا كان هدف الفرس والعثمانيون والانكليز وليس حباً بالشعب العراقي ومن خلال الموضوع يتبين بجلاء أن الشعب يضم جميع الطوائف وهذا يعني أن الشعب أكبر من الطائفة التي تمثل الكتل والأحزاب السياسية .. لأن الشعب يمثل الكل والطائفة والقومية تمثل جزء من الشعب فهو يعتبر الكتلة الأكبر.. كما أن الاستعمار في أحوال وظروف معينة لا يحكم الوطن والشعب للدول الأخرى بشكل مباشر وإنما يحكم ويحمي مصالحه عن طريق غير مباشر من خلال عملائه بواسطة توجيههم وإرشادهم ودائماً العميل الذي يرتبط بدولة أجنبية يتعاطف وينحاز إلى مصالح الدولة الأجنبية وينقذ مصالحها على حساب شعبه ووطنه ويتفانى من أجلها كما كنا نلمسه في عهد العراق أثناء حكم البلاط الملكي والحكام والعملاء الذين كانوا يجسدون المصالح الأجنبية على مصالح وطنهم وشعبهم.



#فلاح_أمين_الرهيمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التناقض بين الظاهر والمضمون
- ضعف الدولة العراقية سيؤدي إلى ظهور الحواشد الشعبية في العراق
- الموقف السياسي للمستقلين غامض ومحير لا معنى له
- ما هي صفات وواجبات النواب المستقلون في مجلس النواب ؟
- الإنسان والطبيعة والدولة والديمقراطية
- أمام العراق وطن وشعب الفرصة الأخيرة
- مصادر المعرفة عند الإنسان ودورها في المجتمع
- هل تمتص ارتفاع أسعار النفط نفقات الدولة والفساد الإداري وتأم ...
- أهداف النواب المستقلون وتحالف إنقاذ الوطن تصب في مصلحة العرا ...
- إذا كانت أزمة المواد الغذائية تزيد من عدد نسبة الفقراء في ال ...
- الخطأ الذي تكوّنت من خلاله أنظمة الحكم في العراق بعد عام / 2 ...
- المطلوب من القوى السياسية المشاركة والتعاون من أجل الإصلاح و ...
- من أجل العبور بالعراق وطن وشعب إلى شاطئ الإصلاح والتغيير
- المفكر الكبير كارل ماركس والمعرفة عند الإنسان
- أهمية الثقافة والوعي الفكري في تطور المجتمع وتقدمه
- التيار الصدري والطائفة الشيعية والشعب
- تعديل الدستور يضمن الأمن والاستقرار السياسي والاقتصادي والاج ...
- متى تتحرك أوتار قلوب السياسيين ؟
- أزمة الغذاء العالمية تزداد حدة والعراق في مقدمة المتضررين
- المجتمع يتكون من طبقات اجتماعية وليس طوائف ومذاهب وأجندة مخت ...


المزيد.....




- تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا /17.08.2022/
- بيونغ يانغ تطلق صاروخي كروز تزامناً مع تدريبات عسكرية مشتركة ...
- شاهد: القيّمون على مواقع التراث الثقافي في جنوب أوكرانيا يسع ...
- جيش كوريا الجنوبية: بيونغ يانغ أطلقت صاروخي كروز باتجاه البح ...
- مقتل شخصين بقصف أوكراني لجمهورية دونيتسك خلال الـ24 ساعة الم ...
- الخارجية الروسية: حديث وسائل الإعلام الأمريكية عن -سرقة- الط ...
- روسيا.. طائرة ركاب تلمس بجناحها مدرج المطار أثناء هبوطها
- تركيا: أربع سفن أخرى محملة بالمنتجات الزراعية غادرت موانئ أو ...
- فولودين: العقوبات ضد روسيا ارتدت على الغرب
- -معا- ترصد -هستيريا إسرائيلية- حول تصريح عباس في برلين: -50 ...


المزيد.....

- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ
- آليات السيطرة الامبريالية على الدولة السلطانية المخزنولوجية ... / سعيد الوجاني
- علم الاجتماع الجزيئي: فلسفة دمج العلوم وعلم النفس والمجتمع / عاهد جمعة الخطيب
- مَصْلَحَتِنَا تَعَدُّد أَقْطَاب العَالَم / عبد الرحمان النوضة
- تصاميم مستوحاة من الناحية البيولوجية للتصنيع الإضافي لهيكل خ ... / عاهد جمعة الخطيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - الشعب هو الكتلة الكبرى