أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - المطلوب من القوى الفائزة بالانتخابات إنجاز الاستحقاقات الدستورية














المزيد.....

المطلوب من القوى الفائزة بالانتخابات إنجاز الاستحقاقات الدستورية


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 7258 - 2022 / 5 / 24 - 17:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن مرحلة الانتخابات حسمت الفوز لقوى سياسية جديدة تفصل بين مرحلتين القديمة التي فشلت في الانتخابات وانتهى دورها في مرحلة عبور العراق وطن وشعب إلى شاطئ الإصلاح والتغيير وبناء مستقبل جديد للشعب العراقي تقودها القوى الفائزة بالانتخابات تحمل راية الإصلاح والتغيير للعراق وطن وشعب سياسياً واقتصادياً واجتماعياً بعد أن عجزت القوى القديمة من مواكبة التقدم والتطور للشعب العراقي وبقيت تراوح في مكانها جامدة وثابتة سببت للشعب المآسي والكوارث السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
إن الإنسان استطاع أن يحقق الثورة المعلوماتية في التقدم التكنولوجي ويجعل من العالم قرية صغيرة بفضل الثورة المعلوماتية وسار وانسجم مع حركة وإرادة التاريخ في التقدم والتطور نحو الأمام وهذا هو منطق حركة التاريخ ومن يقف أمامها لإيقاف عجلة الزمن في التقدم والتطور سوف تسحقه وتزيحه عن طريقها ... كما أن هذه القفزة والنهضة في يقظة الشعب العراقي التي خلقتها وحققتها ثورة الجوع والغضب التشرينية في وعي فكري من أجل إصلاح وتغيير الواقع العراقي وأثره في يقظة وحركة القوى الفائزة العراقية، صحيح أن القوى الفائزة وضعت وخططت لنفسها برامج ومنهج لإنقاذ الشعب من معاناته التي كان يعيش بها في المرحلة السابقة وهذه القوى خططت لنفسها أهداف نتيجتها مستخلصة من أهداف ثورة الجوع والغضب التشرينية بالرغم من اختلاف بعضها مع بعض الآن أن جميعها تصب في مصلحة الشعب العراقي من أجل إنقاذه من الماضي الذي كان يجثم بكابوسها على صدور العراقيين.
إن بعض القوى الفائزة كانت خاطئة عندما فسرت فوزها في الانتخابات اتخاذ الموقف الاستقلالي في الحياد السلبي بين القوى الخاسرة بالانتخابات والقوى الرابحة التي رفعت راية الإصلاح والتغيير المنبثق من أفكار وأهداف ثورة الجوع والغضب التشرينية.
إن القوى الفائزة من حقها اتخاذ وسلوك الموقف الذي نؤمن به ونعتبره هو الطريق الأصلح للشعب العراقي ولكن يجب عليها أن تدرك وتدرس موقفها الإيجابي مع الإصلاح والتغيير لأن موقفها إذا انحرف عن أهدافه الحقيقية سوف يسبب ضرر لمصلحة الشعب ولا ينفعه.
مضت الآن خمسة أشهر على الانتخابات ولم يتم انتخاب رئيس جمهورية وتأليف الحكومة ويصدق وتصرف ميزانية/ 2022 وأدت هذه العملية إلى انسداد سياسي والدستور مما يشكل خطر وضرر على الشعب العراقي لأن القوى السياسية متعادلة بـ الثلث المعطل وتراوح مكانها بسبب الموقف السلبي من النواب المستقلين والآخرين.
إن الغاية من مشاركة النواب المستقلين والكتل الأخرى في الانتخابات النيابية وفوزهم هو مصلحة الشعب والآن الموقف السياسي بسبب خطر وضرر على الشعب بما لا ينسجم مع مصلحة القوى الفائزة.
المطلوب من القوى الفائزة بالانتخابات بما فيهم النواب المستقلون حسم الموضوع من أجل مصلحة الشعب والاصطفاف مع الأكثرية التي تمثل الإصلاح والتغيير في انتخابات رئيس الجمهورية وتأليف الحكومة وإطلاق ميزانية/ 2022 ومن ثم من حق القوى الفائزة استعمال دورها حسب رغباتهم والمهم الآن تأليف الحكومة وإطلاق ميزانية عام/ 2022.



#فلاح_أمين_الرهيمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأسس التربوية (البيت والمدرسة)
- الوعي الفكري والديمقراطية
- فاقد الشيء لا يعطيه (2)
- رداً على الأستاذ منير كريم المحترم
- العراق في رحاب حركة التاريخ وحتميته
- المناصب والكراسي في العراق أصبحت عدوى وليست من أجل الشعب
- ألا يكفي تجربة حكم استمر تسعة عشر عاماً ؟
- الشعب هو الكتلة الكبرى
- التناقض بين الظاهر والمضمون
- ضعف الدولة العراقية سيؤدي إلى ظهور الحواشد الشعبية في العراق
- الموقف السياسي للمستقلين غامض ومحير لا معنى له
- ما هي صفات وواجبات النواب المستقلون في مجلس النواب ؟
- الإنسان والطبيعة والدولة والديمقراطية
- أمام العراق وطن وشعب الفرصة الأخيرة
- مصادر المعرفة عند الإنسان ودورها في المجتمع
- هل تمتص ارتفاع أسعار النفط نفقات الدولة والفساد الإداري وتأم ...
- أهداف النواب المستقلون وتحالف إنقاذ الوطن تصب في مصلحة العرا ...
- إذا كانت أزمة المواد الغذائية تزيد من عدد نسبة الفقراء في ال ...
- الخطأ الذي تكوّنت من خلاله أنظمة الحكم في العراق بعد عام / 2 ...
- المطلوب من القوى السياسية المشاركة والتعاون من أجل الإصلاح و ...


المزيد.....




- روسيا تطور مواد بمواصفات فريدة للصناعات الفضائية
- رجل يضيع رماد جثة أحد أقرباء زوجته في مترو الأنفاق بموسكو! ...
- اكتشاف مرض ألزهايمر في المستقبل سيصبح ممكنا عبر اختبار البول ...
- خبير: أردوغان يتباهى بأن تركيا -مركز الكون-
- قطر ستساعد ألمانيا بالغاز
- مصرع شخصين جراء أعاصير في جنوب الولايات المتحدة
- السعودية تتفق مع إسبانيا على بناء عدة سفن لقواتها البحرية
- هايتي: أفراد عصابة يقتلون 12 شخصا ويضرمون النار في المنازل
- شهيدان جديدان في اقتحام إسرائيلي واسع لمخيم جنين
- بعد اتهام واشنطن لبوتين بتدمير البنية التحتية الأوكرانية.. م ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - المطلوب من القوى الفائزة بالانتخابات إنجاز الاستحقاقات الدستورية