أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - الحكمة الخفية علوم الترددات والذبذبات















المزيد.....

الحكمة الخفية علوم الترددات والذبذبات


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7267 - 2022 / 6 / 2 - 14:27
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


-{ الوحدة الأساسية لبناء للمخلوقات }
جميع المخلوقات مكونة من أعضاء مكونة ذلك المصنع الممد بالطاقة لكي يبدأ العد التنازلي للوقت الخاص بها أو ما نسميه بالزمن الخاص بها !
إلا أن هذه الاعضاء مكونة من ذرات المواد المعروفة وكنا نظن فيما مضى أن تلك الذرات هي المنتهى وهي الوحدة الأساسية ! إلا أن الذرات نفسها تتكون من أشياء أصغر منها و توقع العلم أن تكون تلك أصغر المكونات وهي وحدة البناء الأساسية للمادة
إلا أن الحقيقة العلمية أثبتت أن تلك المكونات تؤول في النهاية إلا أنها مجرد ترددات وإهتزازات للمجال المغناطيسي بقيم محددة مختص بها كل عنصر تجتمع لتكون الذرات وهنا وجد أن الذبذبات الإهتزازية أو الترددات هؤ وحدة بناء المخلوقات الحقيقية !
إذن يمكن تعريف الطاقة بأنها القدرة على إهتزاز المادة
فعلى سبيل المثال يمتلك الماء خواصا ذبذبية معينة وعند تعرضه لدرجة حرارة فإن قوة التذبذب تزداد تدريجيا حتى تصل إلى درجة الغليان وتتباعد الذرات المتذبذبة وعند مرحلة معينة تتفكك القوى الرابطة بين تلك الذرات على المستوى الجزيئي فيحدث التبخر وعند إرتفاع الماء للأعلى و إبتعاده عن سبب الإهتزار (الحرارة) فإن الإهتزازات تقل و تبدأ قوى الترابط المغناطيسي الضعيفة بين الجزيئات في التجمع مرة أخرى !
أما بالنسبة للكهرباء فإن التيار المتردد يستلهم طاقته من مصدر الروح للكهرباء "المغناطيس" فالمغناطيس هو كائن يتنفس ومصدر أساسي لتلك الإهتزازات !
*الطاقة والمادة:
أيقنت حقا أن الزمن هو الوقت الذي يحتاجه المخلوق لتنفذ طاقته ! ولكن ما جال بقلبي هو سؤال هام ماهي الطاقة وما هي كينونتها وكيف نشأت ؟
فأخذت أحلل في الأجسام حتى وصلت إلى معنى ثابت في الجميع يشترك فيه الضوء والإنسان والملائكة والجان ألا وهو التردد والموجات، فالطاقة هي أصل المادة ومكونها الأساسي فكل العناصر تتكون في الأساس من ترددات وهو ما يسمى حاليا بنظرية الأوتار !
حين رأو أن جميع الأشياء عبارة في أصلها عن ترددات تهتز بقيم مختلفة ويتجلى الأمر في أصغر مكونات المخلوقات المعهودة للإنسان ألا وهو أشعة جاما فهي أصغر ما عرفه البشر وهي من مخلوقات الله وهي عبارة عن أقصر طول موجي فى الأبدية توصل إليه البشر ! فإذا أدرك الإنسان سر تلك الترددات وقيمها وترتيبها وطريقة بثها تمكن من محاكاة المخلوقات، فتمكن من إيجاد طعم أي مادة يرغب فيها بمجرد وضع المكونات في جهاز إعادة ترتيب الإهتزازات والترددات فهل يمكن أن تكون تلك المادة هي الطين (وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء إهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج) الحج الآية 5.
وهل النواة أو الحبة هي كنانة البصمة الثابتة لكل عنصر و الماء الذي هو سر الحياة يحتوي على الطاقة الأساسية البدائية التي تمد البصمة بالطاقة لتحريك أوتارها ! (وجعلنا من الماء كل شئ حي) الأنبياء آية 30
فهل يملك الماء التردد الأوحد الذي يعطي الطاقة لكل الترددات لكي تعمل !
إذن المادة هي مجموعة إهتزازات بقيم معينة تفنى في اللحظة التي تتوقف عن الإهتزاز وحيث أن الإهتزاز المكون للتردد هو مجرد صفة لشيء مهتز فإن المهتز الأساسي هو المجال المغناطيسي للأرض أي أن جميع المخلوقات هي في الأساس قيم معينة وتجمعات ثابتة من المجالات المغناطيسية خاصة بكل عنصر تهتز بقيمة معينة.(وما من شئ إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم إن الله كان حليما غفورا) الإسراء 44
قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) (وإن قبل خروج الدجال ثلاث سنوات شداد، يصيب الناس فيها جوع شديد، يأمر الله السماء السنة الأولى أن تحبس ثلث مطرها، ويأمر الأرض أن تحبس ثلث نباتها، ثم يأمر السماء في السنة الثانية فتحبس ثلثي مطرها، ويأمر الأرض فتحبس ثلثي نباتها، ثم يأمر السماء في السنة الثالثة فتحبس مطرها كله، فلا تقطر قطرة، ويأمر الأرض فتحبس نباتها كله فلا تنبت خضراء، فلا يبقى ذات ظلف إلا هلكت إلا ما شاء الله،
قيل : فما يعيش الناس في ذلك الزمان ؟
قال : التهليل، والتكبير، والتحميد، ويجزئ ذلك عليهم مجزأة الطعام) (صحّحه الألباني في صحيح الجامع رقم 7875
* الطيف الذبذبي ومفهوم الظلمات والنور:
إن الطيف الكهرومغناطيسي الفيزيائي للبشر يبدأ من الطيف المرئي أو الضوء المرئي الذي يبدأ من التذبذب الذي يعطينا اللون الأحمر وينتهي بالتذبذب الذي يعطينا اللون البنفسجي فما كان فوق هذا الطيف أطلقوا عليه موجات فوق بنفسجية كأشعة أكس وأشعة جاما والأشعة الكونية وأما ما كان أسفل هذا الطيف المرئي أطلقوا عليه موجات تحت الحمراء كموجات المايكروييف والموجات اللاسلكية وقد إجتهدو كثيرا فى إيجاد الوسائل التي تهتز بقيم مختلفة يمكن التحكم بها لمعرفة هذه الأطياف وتردداتها وخصائصها.
و يعتبر ما فوق هذا الطيف المرئي للبشر وأسفله ظلمات لا يراه البشر ولا يستشعره ولكن يراه غيره ويستشعره، فقد يكون تذبذب الجآن مثلا في حدود الموجات تحت الحمراء و تذبذب الملائكة في حدود الموجات الفوق بنفسجية.
ألا نرى أن الأذن البشرية تسمع فى حدود 20 ذبذبة بالثانية إلى 20 ألف ذبذبة بالثانية، فما كان أعلى ذلك لا يسمعه الإنسان ولكن يسمعه غيره من المخلوقات وما أسفله كذلك و لذا فيعتبر ما فوق هذه الحدود وأسفلها ظلمات على الانسان نور لغيره ! { أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ۚ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا ۗ وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ }
*ما هو الأثير؟! :
هناك علاقة مترابطة بين المجال الكهربي والمجال المغناطيسي فلا يمكن أن يتواجد أحدهما إلا بوجود الآخر.
وقد أثبتوا ذالك بالتجربة أنه إذا مر تيار كهربي ثابت في سلك نحاسي تكون مجال مغناطيسي.
إذا وجود المجال المغناطيسي ثابت يدل بلا أدنى شك على وجود مجال كهربي ثابت.
العلماء أثبتوا وجود مجال مغناطيسي ثابت للأرض يحميها من الأشعة الضارة القادمة من الفضاء.
إذا هناك مجال كهربي ثابت للأرض أيضا.
إذا كان العلماء قد إفترضوا أن الضوء عبارة عن إهتزازات في الأثير بقيم معينة فما المانع أن يكون هذا الأثير هو التيار الكهربي الثابت للأرض.
إذا كانت الكواكب كلها تربطها بالنجوم علاقة جاذبية و الجاذبية كما عرفنا تكون نتيجة مجال مغناطيسي فبالتالي هناك مجال مغناطيسي ثابت ممتد عبر جميع الأجرام السماوية خلال الكون.
وكما إتفقنا أن المجال المغناطيسي لا يكون إلا بوجود مجال كهربي ثابت فإن الكون كله محاط بمجال كهربي ثابت
إذا هذا المجال الكهربي الثابت هو الأثير الذي تبحث عنه جميع النظريات العلمية !
وأخيرا توصلت لهذا الفرض الخطير وهو أن الكون يسبح في بحر من الكهرباء الثابتة ووضع بعض العلماء معادلته وخاصة ماكسويل. وقال أن الارض متصلة فيما بينها كأنها دائرة كهربية مغلقة يمر بها تيار كهربي ثابت وأن أي تغيير في هذا التيار الكهربي الثابت سيمتد أثره إلى أقصى مسافات لا يمكن تصورها وأن الضوء الذي نراه ما هو إلا تذبذب لهذا الوسط الكهربي أو الأثير بقيم محددة وأنه إذا إهتز هذا الوسط بقيم أخرى فسوف ينتج أطياف كهربية أخرى لا نعرفها.
فيكون هذا التذبذب هو تذبذب طولي أي نفس جنس تذبذبات الصوت "تضاغطات وتخلخلات" مما يعني أن جميع أطياف الكون موجات صوتية وأن الصوت هو وحدة الوجود الرئيسية.
وإن إحداث إضطراب في هذا المجال الكهربي الثابت سيؤدي إلى تكون موجة مغناطيسية بالضبط كما يحدث عندما نقوم بعمل إضطراب في بحر من الماء الساكن فإنه تتكون أمواج تتوقف على قيمة هذا المصدر الذي أحدث الإضطراب وعدد مرات ذبذبته لهذا البحر الساكن.
*الموجات الصوتية سر الله الخالق الأعظم:
عندما إختار الله أن تنفذ مشيئته إختار الصوت ليكون أمرا بتنفيذها لم يختر مثلا أن ينظر إلى الشئ فيكون أو أن يريده فيكون بدون أي حدث بل إختار الكلمة لتكون هي أمره الأعلى للمشيئة.
تعجبت عندما إكتشفت بنفسي بعد بحث طويل أن الرموز الهيروغليفية هي رموز صوتية وليست رموز حرفية كما نظن
كما أن أمر الله للخليقة هو متوقف على كن فيكون وهو أمر صوتي.
كما أن داوود عليه السلام حباه الله بالصوت المدهش الذي تهتز معه الكائنات وكما نعلم أن الجبال والطيور تردداتها منخفضة جدا ومرتفعة على الترتيب !
وهذا إن دل فدلالته على قدرة داوود على إصدار كل أنواع الترددات المختلفة في وقت واحد.
كما أن المعروف أن داوود عليه السلام كان يذيب الحديد بصوته لا بالنار كما نفعل نحن.
يستطيع الإنسان أن يسمع حتى 20 ألف ذبذبة في الثانية و ما فوق ذلك فهو ملك مخلوقات أخرى تسمع به، وما أقل من 20 ذبذبة هو أيضا لمخلوقات مختلفة عنا. (ونفخ في الصور فصعق من في السماوات ومن في الأرض) الغريب في الآية أنها دلتنا على أن هناك أيضا ترددات خاصة بسمع من في السماوات كما أن الموجات الصوتية هي قمة الموجات قوة على الإطلاق كما أنها تمتلك قوة ميكانيكية مدمرة يمكنها إبادة أصلب المعادن المعروفة على الأرض.
تهتز الموجات الكهربية بدرجات تصل إلى مليارات الذبذبات في الثانية فإذا تحولت تلك الموجات إلى موجات ميكانيكية صوتية بإستخدام طريقة ما مثل سماعات ومحولات الرفع و تم تركيز الصوت في مركز واحد فإنه السلاح الأعظم في تاريخ الخليقة.
ثبت بالتجربة أن سرعة الصوت في الماء أكبر من سرعته في الهواء بأربع مرات أي أن الماء مضخم طبيعي للطاقة الصوتية.
*الإلكترون هو الوسيط بيننا وبين الأثير:
المكتشف الحقيقي للإلكترون هو المخترع أديسون فأثناء محاولات أديسون لإبتكار مصباح كهربي رخيص الثمن يعمل لأطول مدة كان يستخدم المعادن المختلفة ويقوم بتسخينها كهربيا في زجاجة مفرغة من الهواء فأثناء تلك إحدى التجارب لاحظ اديسون أنه بعد فترة من تسخين الفتيلة كهربيا يحدث لها أن تنقصف وتتناقص كتلتها مع خروج دخان من المعدن وأكتشف أن هذا الدخان المعدني موصل للكهرباء فأطلق عليه إسم الكهرب وسمى هذا الاكتشاف "تأثير أديسون" وبعد زمن إهتم العلماء بهذا الإكتشاف فدرسه طومسون وأطلق عليه لفظ الإلكترون وحسب وزنه ودرس خصائصه وإستفاد منه العلماء فأخترع أنبوب فلمنج المستخدم في تقوية الإشارات اللاسلكية وتوحيد إتجاه التيار ثم جاء بعده لي دي فورست حيث طور أنبوب فلمنج إلى الأنبوب المفرغ الثلاثي حيث أضاف شبكة لتسريع حركة الإلكترونات بين مصدر إطلاق الكهارب الساخنة وبين القطب المجمع لتلك الكهارب."ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِين"َ (11) الدخان
* حتى الافكار هي ترددات أو ذبذبة الأثير في حدود معينة:
أمواج بيثا "Beta" : ترددها من 15 حتى 30 هيرتز, تظهر في حالة النشاط العقلي الكبير مثلا عندما نعمل, نفكر, ندرس, نتعلم بتركيز كبير، تظهر كذلك في حالات الإستنفار و الحذر والتوتر والقلق والاضطراب.
أمواج ألفا "Alpha" : ترددها من 9 حتى 14 هيرتز , حينما يغلق الإنسان عينيه و يتخذ وضعا مريحا تلقائيا يسجل جهاز إنخفاضا في تردد الأمواج الدماغية و يدخل في موجة ألفا, هذه الموجة مرتبطة بالتأمل و التخيل الإبداعي الخلاق وهي كذلك أفضل مرحلة للإستيعاب بحيث في هذه الترددات فصي الدماغ الأيسر و الأيمن يبدأن العمل معا بتناغم وتآلف كبير. ليس شرطا أن يغمض الإنسان عينيه ويسترخي لكي يدخل في حالة ألفا, يمكنه أن يدرب نفسه على الإسترخاء الذهني الإرادي و بذلك يمكنه التعلم و العمل تحت هذه الترددات حيث يكون الذهن هادئ و متحفز في نفس الوقت.
أمواج ثيتا "Theta" : ترددها من 4 حتى 8 هيرتز , في هذه المرحلة يكون الإنسان فيها شديد الإسترخاء والهدوء و تستخدم هذه المرحلة للتنويم المغناطيسي و كذلك للتخيل الخلاق, والأعمال الإبداعية العالية و هي مرتبطة أيضا بمرحلة النوم الغير العميق.
أمواج دلتا "Delta" : ترددها من 0.4 حتى 4 هيرتز, تكون هذه الأمواج مسيطرة في حالات النوم العميق أوحالات اللاوعي و الغيبوبة.
لذلك فإن الأمراض النفسية والغضب وكذلك الأمراض العقلية ناتجة من خلل في مجالات العقل الكهرومغناطيسية وهذا ما يفسر الهلاوس التي يتعرض لها صاحب الحمى وإرتفاع درجة حرارة الجسم وكذلك العجز عن الكلام والخمول الذي يتعرض له المصاب بنوبة البرد، كما أنني أجزم أن السرطان هو إهتزاز مضطرب سواء إزياد أو نقص في المجالات الكهرومغناطيسية للخلايا المصابة. ولهذا أمرنا النبي الكريم عليه الصلاة و السلام بكثرة الوضوء وبالتبرد بالماء إذا جاء أحدنا الغضب.
وتم التأكد من ذلك عند توجيه ذبذبات القرآن النورانية الروحية لمكان الورم أو العضو المصاب فإن تلك الذبذبات تعمل على إصلاح الخلل الكهرومغناطيسي والمسار الطاقي في الجسم وتدمر المجال الطاقي للسرطان أو المرض العضوي والروحي. فسبحان الله الخالق العظيم جل جلاله.

͜ ✍ﮩ₰ الماستر الأكبر سعيد اتريس



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيفية حساب الرقم الطاقي لكل إنسان
- حساب الطبائع الكونية بطاقة الأرقام و الحروف
- مدخل إلى دراسة العلوم الحكمية
- مقدمة في علم البسط و الكسر
- حقيقة الإنسان الروحي
- الشاكرات السبعة وعناصرها الكونية
- بوابات الحقيقة في علوم الهندسة المقدسة
- مقدمة في الهندسة النورانية المقدسة
- مبادىء القوانين الكونية في العلم النوراني
- السيماتيك علم الذبذبات الصوتية
- الخيمياء الروحانية
- حقيقة الماتريكس
- قوة الإنسان الروحية الممنوحة له من الله
- الوعي هو مسيرة الإنسان وغايته
- العوالم العلوية و السفلية
- علم التردد و الإهتزازات
- إسم الله الأعظم الترددات والذبذبات
- الترددات والذبذبات النورانية الإلهية
- الإنتساب إلى الحكمة السرية للحضارات القديمة
- التقمص والكارما وتعدد الحيوات ومنطقيتها


المزيد.....




- وسائل إعلام إيرانية: سماع دوي انفجار شمال غرب أصفهان
- صافرات الإنذار تدوي في شمال إسرائيل وأنباء عن هجوم بالمسيرات ...
- انفجارات قرب مطار أصفهان وقاعدة هشتم شكاري الجوية ومسؤول أمر ...
- وسائل إعلام: الدفاعات الجوية الإيرانية تتصدى لهجوم صاروخي وا ...
- وسائل إعلام: إسرائيل تشن غارات على جنوب سوريا تزامنا مع هجوم ...
- فرنسي يروي تجربة 3 سنوات في السجون الإيرانية
- اقتراب بدء أول محاكمة جنائية في التاريخ لرئيس أميركي سابق
- أنباء عن غارات إسرائيلية في إيران وسوريا والعراق
- ??مباشر: سماع دوي انفجارات في إيران وتعليق الرحلات الجوية فو ...
- عاجل | هيئة البث الإسرائيلية الرسمية نقلا عن تقارير: إسرائيل ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - الحكمة الخفية علوم الترددات والذبذبات