أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - مقدمة في الهندسة النورانية المقدسة














المزيد.....

مقدمة في الهندسة النورانية المقدسة


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7263 - 2022 / 5 / 29 - 13:21
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


بما أن مقالاتي للتعريف ببوابات الحكمة الأزلية النورانية في ما سبق في إيصال بعض المفاهيم عن بوابات العلم النوراني وغيره لذا إرتأيت أن أنزل بعض المقالات التوضيحية لبعض المفاهيم في مقالات قادمة إن شاء الله تعالى كي أرفع الغشاوة عن بعض المصطلحات والمفاهيم حول هذا العلم السري، فالنورانية قبل كل شيء علم هندسي سري مقدس يقوم على أسس تفسير نشأة الكون تفسير دقيق و عکس جزئیات هذا التفسير على الأشكال الهندسية في عالمنا المادي وكذلك دراسة الأسباب التي وقفت خلف حدوث الهبوط من العالم السببي إلى العالم الأرضي، و سأحاول تبسيط المبادئ العامة التي إرتكز عليها هذا العلم السري المقدس وتقديمها للقارئ بشكل مبسط قبل أن أبحر في أعماقه في ما ذهب و في ما سيأتي لاحقاً.
فالكثيرين تناولوا التنوير بطريقة مبتذلة دون أن يكلفوا أنفسهم حتى عناء السؤال عن البعدين التاريخي (الحضاري) والعلمي، فالمعرفة بالنورانية لم تكن في متناول الجميع و بالتالي الكتابة عن النورانية من زاوية سطحية ضيقة دفع بالكثيرين إلى إخراج كتابات أدبية لا تقترب من الحقيقة أبداً، فالموضوع هنا ليس موضوع فرضيات، النورانية (الإلهية) لم تكن يوماً ساحة لفرض هذا النوع من التجريدات الذهنية البعيدة عن الواقع ولا تقع أحداثها إلا في خیالات من إبتذلوا تاريخها بدين أو قومية أو عرقية، فبعدها الحضاري الضارب جذوره في التاريخ قادر بالدليل الملموس على إسكات تلك الأصوات التي تتحدث عن أنها فرقة من هذه الملة أو تلك، هذا ما أقصد به بالإبتذال لتاريخها.
علم هندسي كوني سري مقدس تشهد له الآثار العظيمة التي جسدها هذا العلم في كل مكان حل به على الأرض، هذا العلم الكوني الهندسي هو من أسس جذور الحضارة النورانية وهو من ساهم في خلق العلوم النوعية والكمية السائدة في عالمنا الأرضي، إنطلق هذا العلم في أبعاد أصبحت بعد تدمير برج بابل أبعاداً غير مرئية بالنسبة لنا، لكنها حقيقية مثل وجودنا الأزلي الذي لا يمكن التشكيك فيه، في هذه السلسلة من أجزاء الملحمة النورانية أحاول أن أقرب الصورة إلى ذهن القارئ الكريم في كيفية تسلسل الحدث التاريخي والزمني و تأثير العلم النوعي على الإثنين معاً.
هذا التأثير هو من أوصلنا إلى العالم الموضوعي الذي تتدنى فيه مستويات الوعي اليوم إلى أدنى مراحلها بسبب إبتعادنا عن الإستفادة من العلوم النوعية التي نشرتها النورانية في عالمنا.
إن المعرفة المتاحة للبشر عبر العصور لم تتمكن من سبر أغوار أعمق الأسرار الكونية التي لا زلنا نقف عاجزين أمام الحصول عليها لدخول أعماق المعابد العلمية الحقيقية التي تقود البشرية للتخلص من حالة الظلم والقهر الذي تتعرض له، فكل شيء بني على أصول بقيت غامضة على الأغلبية ولا يمكن فك طلاسمهما إلا لنخبة مختارة تصل مستويات الوعي المتفوقة التي تجعل من الكائن البشري صانع لمصيره محققا لإرادته الحرة في الحياة، فالحكمة الخفية المتراكمة عبر العصور والتي خلفها لنا العلم النوراني السري المقدس دفعت أجيالاً كثيرة إلى منهل الأنية العليا المصدرة لكل التعاليم الخفية التي بقيت تنبض بالحقيقة بشكليها المضيء و المظلم، ولم يكن بمقدور تلك الأجيال الإفصاح عن تلك الحكمة الخفية التي مثلت المبدأ المستتر المبطن للوجود و وحدته والتي أطلقت عليه إسم (نور العلي جلّ جلاله)فعملية الخلق والنشوء التي تطرقّت إلى قسماً من تفصيلاتها العميقة في الجزء السابق تبقى عصية على الفهم في مستوى الوعي الذي نمثله ولا بد لنا من الإرتقاء التدريجي لمستويات الوعي المتفوقة حتى نتمكن من تركيب وتعقيد الصورة الكاملة التي نشأ عليها الكون ودراسة تأثيرات ظاهرة الهجع والظهور في الكون على منظومتنا الروحية والنفسية و إدراك أعماق أسرارها التي تقودنا إلى سلسلة عظيمة من العلوم النوعية القادرة على فك طلسم الوجود ودراسة أسبابه بأعمق المعاني.
إن المعرفة بالنورانية التي بقيت عصيةً على الفهم طوال العصور والقرون الماضية والتي شكّلت العقيدة الحية للدولة السومرية ومعابدها ومدارسها مرت بمنعطفات كبيرة في تاريخها كان أهمها تشفير هذا العلم في أور وأريدو ونيبور إلى فلسفات وأديان أخرى تتناسب ومستويات الوعي في بقاع مختلفة من الأرض، وعلى الرغم من أن تاريخ هذه الدولة أو المملكة العدنية (عدن) بقي غامضا لأسباب مقبولة إلى حد ما لا سيما بعد تحول الأغلبية من الجنس البشري إلى مستويات وعي تتحكم فيها مستويات وعي متدنية لا ترتقي في علمها لإمكانية الحفاظ على موروث الدولة السومرية و سلالات أور الثلاث وحضارة أكاد وآشور وبابل التي إصطبغت بالعلم النوراني والهندسة النورانية، إلا أن إشعاع هذا العلم بقي ينير طريق تلك الأقلية التي إحتفظت به وقادته إلى شاطئ العالم الحديث الذي نعيش فيه بسلام.

͜ ✍ﮩ₰ الماستر الأكبر سعيد اتريس



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مبادىء القوانين الكونية في العلم النوراني
- السيماتيك علم الذبذبات الصوتية
- الخيمياء الروحانية
- حقيقة الماتريكس
- قوة الإنسان الروحية الممنوحة له من الله
- الوعي هو مسيرة الإنسان وغايته
- العوالم العلوية و السفلية
- علم التردد و الإهتزازات
- إسم الله الأعظم الترددات والذبذبات
- الترددات والذبذبات النورانية الإلهية
- الإنتساب إلى الحكمة السرية للحضارات القديمة
- التقمص والكارما وتعدد الحيوات ومنطقيتها
- التقمص وعودة الروح إلى الحياة مرة أخرى
- التقمص و عودة الروح إلى الحياة مرة أخرى
- مبادئ وآليات تشكل الجسد المادي في هذا العالم
- العالم الحقيقي هو عالم هولوغرامي
- طاقة ذبذبة الصوت و تأثيرها
- النور الإلهي في معادلة الجينوم
- الأرواح و عالم التكوين الإنساني الجزء الثاني
- الأرواح وعالم التكوين الإنساني الجزء الأول


المزيد.....




- -بلومبيرغ-: أنباء عن استقالة مسؤولين بارزين في مؤسسة التأمين ...
- باريس.. تفريق مظاهرة عند السفارة الإيرانية
- قطر.. القبض على شابين نشرا فيديو أساء للعملة الوطنية (فيديو) ...
- دونيتسك: القوات الروسية تزحف على مدينة أرتيوموفسك
- الحوثيون يعلنون ضبط أكثر من طن من الحشيش وورشة لتعبئته في صن ...
- فلوريدا وكوبا تستعدان لعاصفة -إيان- وكندا تحصي أضرارها بعد م ...
- بوريل: الاتحاد الأوروبي يستعد للرد على حملة القمع في إيران
- خضروات تساعد على علاج أعراض التهاب المفاصل!
- ميزات صاروخ الجيل الخامس الروسي -Kh-38ME-
- خبير عسكري يقيّم منظومة إيرانية مضادة للدروع مستنسخة عن -كور ...


المزيد.....

- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم
- الإنسان المتعثر في مثاليته . / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - مقدمة في الهندسة النورانية المقدسة