أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - التقمص وعودة الروح إلى الحياة مرة أخرى















المزيد.....

التقمص وعودة الروح إلى الحياة مرة أخرى


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7256 - 2022 / 5 / 22 - 03:20
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الموت لا يعني أن روحه تلاشت، فالروح التي نفخها الله بنا لا تتلاشى والإنسان لن يبقى في قبره ينتظر البعث كما قال السلف بهذا، بل يرجع إلى الأرض ويكون له كرة ثانية.
يسأل الكثيرين عن ما بعد العالم الروحي، إن معدل دورة التقمص هي مرة كل 700 سنة تقريباً فبكلام آخر, إن الفرد الذي يتوفى وفاة طبيعية وبسن متأخر, يبقى في العالم الروحي حوالي 700 سنة تقريباً قبل عودته مجدداً الى الأرض.
أما إذا كانت الوفاة غير طبيعية أو قبل حينها, فغالباً ما سيبقى الجسد الروحي في أولى مراحل العالم الروحي ليتقمص مجدداً بوتيرة أسرع فمن الممكن أن تتم ولادته بعد عدة سنين أو حتى بعد عدة أيام من تاريخ الوفاة, علماً, أن الروح في العموم تأخذ (1يوم -3 أيام-لأسبوع-أربعين يوم-سنة) وكمعدل 49 يوماً للإنتقال من هذا العالم الى العالم الروحي (سبب إقامة تعزية للميت خلال هذه الفترات)
أما الأفراد الذين يتمتعون بدرجة عالية من الوعي الروحي فقد لن يعودوا إلى الأرض, ليبقوا في العالم الروحي و ينتقلون إلى "الراي-كاي," أو "العالم المجري الروحي" وهناك, سيكون لديهم المقدرة على التقمص مجدداً في كواكب آخرى عبر تلك المجرة، فهم سيختارون إذا كانوا يريدون العودة إلى الأرض, أو التوجه إلى كوكب آخر لسبب من الأسباب.
فإذا أرادوا أن يتجسدوا, فسيولدون في الكوكب الذي يختارونه ويعيشون حسب رغباتهم وغالباً ما يصبحون مرشدين أو معلمين يساعدون الكثير من الناس على تطوير نموهم الروحي.
إن الأبعاد الآخرى الموجودة في العالم الروحي هي أبعد من عالم الذبذبات فإن العالم التالي هو أكبر ببلايين المرات من عالم الذبذبات فبعد 600 – 1000 سنة في العالم الروحي, سنكمل حياتنا ولكن في عالمٍ آخر, تاركين جسدنا الذبذبي, متحولين إلى تموجات, لنولد مجدداً في ذلك البعد التالي (المعدل الزمني الروحي يستغرق 309 سنوات حسب التفسير القرآني كمكوث أصحاب الكهف في كهفهم وقد يقل إلى أقل من هذه المدة لفترة تتراوح الـ100 سنة كما حدث لنبي الله العزير).
ففي هذه المرحلة التالية ستطوقنا مجرة باب اللبانة بأكملها, مع الإكليل المجري وعالمه الذبذبي اللامرئي, والذي هو أكبر بكثير من المجرة نفسها. فبعد أن ينحل جسدنا الذبذبي و ندخل إلى عالم المجرات, سنتحول إلى إشعاعات وتموجات, ونبدأ بالطوفان بسرعة هائلة إلى آبعاد واسعة وشاسعة. و سيكون وعينا حينها لا يزال موجوداً كالصور والأفكار.
وفي العالم الروحي المجري, سيكون بمقدورنا التجسد في أي نظام منه هناك حوالي 100 بيليون نظام شمسي في درب باب اللبانة, حيث كل واحد منها يتضمن عدة كواكب. فكثير من هذه الكواكب يصلح للعيش وإستقبال الكائنات البشرية وسنتجلى مبدئياً في شكلنا الروحي في أي نظام شمسي أو كوكب نختاره. وبعدها سنتجسد في شكل بيولوجي, لنولد مجدداً ككائنات بشرية.
يسهل في العالم المجري تحويل الأفكار إلى واقع فإذا أردنا أن نولد في هذا النظام الشمسي, على الكوكب الثالث, ككائن بشري، وإذا كان عندنا تصور لهذا، ففي تلك اللحظة, سنبدأ بالتجلي والتجسد على كوكب الأرض ككائنات بشرية ولكن من منطلق المفهوم الأرضي للأمور, وفي كل الأحوال, ستأخذ هذه العملية البلايين من السنين لتتحقق, لأن مفاهيم الزمن مختلفة للغاية بين عالمنا هذا وذاك.
إن ما نتصوره في عالم المجرات الروحي سيؤثر على الأرض بشكل ذبذبي فعلى سبيل المثال, إذا كانت تصوراتنا إيجابية وداعمة للسلام والصحة, فستنتقل هذه التصورات بسرعة فائقة كذبذبات إلى الكثير من على هذه الكواكب في تلك المجرة, حيث سيلتقط من يعيش عليها هذه الذبذبات من خلال جهازهم العصبي وسيتأثرون بطريقة التفكير نفسها, كالهوائي الذي يلتقط ما يبث من إشارات أو إرسالات.
ولكن هناك العدد القليل القليل من الأفراد الذين يلتقطون هذه الإشارات, لأن معظم الناس لا يعيشون يطريقةٍ صحيحة وصحية, إذ هم فقدوا الوعي والصحوة لتلك الحاسة المطلوبة لإلتقاط هذه الذبذبات.
أما هؤلاء الذين إستطاعوا إلتقاطها في مرحلة ما من حياتهم, فهم باشروا بنشر وتعليم هذه الرسائل وهذه الإشارات, و قاموا بالتصرف تماماً كجميع الرسل والأنبياء الذين يقال أنهم أشخاصاً مميزين ومنزلين من عند الله وهناك عدد كبير من القادة الروحيين عبر التاريخ كانوا مثالاً على كل ذلك.
وعندما نغادر العالم المجري, سيكبر عالمنا أكثر وأكثر, ليتضمن الكون بأسره هذا البعد من العالم الروحي يسمى تقليدياً "بعالم الله" ففي هذا العالم تتحول جسدنا مرة آخرى, من إشعاع وتموجات, تصورات وأفكار, إلى حركة لانهائية بسرعة لانهائية, حيث يصبح جسدنا التموجي أخيراً خطاً مستقيماً منطلقاً بنمطٍ متزايد مستمر من السرعة, لنطوف بسرعة لامتناهية إلى أن نصل إلى مقصدنا الأخير, بيتنا الآخير في العالم اللامتناهي.
وفي ذلك الزمن, سيصل وعينا إلى كل بعدٍ من هذا الكون الفسيح, وسنتوحد مع اللانهاية لنصبح اللانهاية نفسها ولن يكون للمكان وللزمان أي وجود بالنسبة إلينا.
سنكون واحداً متواحداً, غير مميزين عن بعضنا البعض و عندها سنعي قدرنا ونعرف نفسنا الحقيقية وأصلنا الكوني.
إن تجربتنا الفعلية لهذه العملية تبتدىء عملياً مع تطور أحاسيس جديدة لدينا ونحن في مرحلة العالم الروحي الموصول بالأرض بمجرد أن ندخل هذا العالم, سنبدأ برؤية مشاهدات جديدة من ضمنها الجبال والسماء والأودية والبشر ولبعض الوقت, سنعيش ضمن هذا المحيط الذبذبي وتدريجياً سنتحسس أننا نعيش مع أرواح أخرى عالية التطور, والذين تبدو لنا كالملائكة.
ومن الممكن أيضاً أن نشاهد بعض المشاهد المتلاشية للجبال و الوديان والقرى, أو غيرها من وقت إلى آخر, ولكنها ليست إلا ذكريات تراودنا من حياتنا السابقة على الأرض وفي نفس الوقت, ستكون حياتنا سعيدة وفرحة عندما يكون بإستطاعتنا أن نتصور بحريتنا ما نتمناه ومتى نشاء وعندما نجتاز إلى العالم المجري الخارجي وإلى الكون الأكبر, تزول هذه التصورات نهائياً وتتحول إلى ضوء أبيض ساطع عندها, سيشع وعينا في الكون كله وبكل أبعاده ليتحد بالنهاية مع اللانهاية.

͜ ✍ﮩ₰ الماستر الأكبر سعيد اتريس



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التقمص و عودة الروح إلى الحياة مرة أخرى
- مبادئ وآليات تشكل الجسد المادي في هذا العالم
- العالم الحقيقي هو عالم هولوغرامي
- طاقة ذبذبة الصوت و تأثيرها
- النور الإلهي في معادلة الجينوم
- الأرواح و عالم التكوين الإنساني الجزء الثاني
- الأرواح وعالم التكوين الإنساني الجزء الأول
- التكوين الكوني و الهندسة الإلهية المقدسة
- البعد السابع عالم الصوت الكوني
- النورانية الإلهية المقدسة
- خِيِمَّيَاء التَّكْوِين النُورَانِّيَةْ فِي الْعَوَالِم الدّ ...
- طبيعة الأبعاد الكونية
- خيمياء العوالم الداخلية
- البعد الرابع أو المستوى النجمي
- المدارس السرية الإبليسية
- الحواجز الزمنية والأبعاد الكونية
- الأبعاد الكونية العليا
- الأبعاد الكونية -Cosmic Dimensions-
- حاول أن تحب حزنك لعله يرحل
- الموقف الماركسي من الصهيونية


المزيد.....




- ماكرون يتصل ببوتين قريبا ويتفهم مخاوف روسيا
- -داعش- حاول اغتيال السفير الباكستاني في كابول
- بلاغ بخصوص انتهاء أجل تقديم طلبات الترشح لعضوية المكتب السيا ...
- المعارضة الموريتانية تنفي التحالف مع الرئيس السابق
- الطيران الإسرائيلي يقصف مواقع في قطاع غزة (فيديو)
- واشنطن: لا دليل على استعداد إيران لامتلاك أسلحة نووية
- السيدة الأولى النيجيرية تسحب دعواها ضد طالب شهّر بها بنشر صو ...
- إطلاق 5 صواريخ صوب مستوطنات غلاف غزة والطيران الحربي الإسرائ ...
- -داعش- يتبنى هجوما استهدف السفير الباكستاني في كابل
- الجزائر.. سجن أول وزير في عهد الرئيس تبون


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - التقمص وعودة الروح إلى الحياة مرة أخرى