أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد عبد العظيم طه - بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/11















المزيد.....


بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/11


أحمد عبد العظيم طه

الحوار المتمدن-العدد: 7260 - 2022 / 5 / 26 - 11:51
المحور: الادب والفن
    


مؤشر الصوت

الذبذبات المتقاطعة لموجات الراديو – الترانزستور– يتفتق عن عبقريتها صوت خيالي التحقق، وأتكلم أليكم أنه دائمًا ما يبهرني وجود الصوت في حد ذاته – أكثر كثيرًا – عما يؤشر عليه في حال اصطدامه بإذاعة مهجورة، عند نهاية شريط مؤشر الصوت.

ومما سبق يمكننا استخلاص أن الصمت جبري الثبات، وإلا فلم تكن أصوات موجات الراديو تتخاطف الأمكنة على هذا النحو المصطرع، ولم يتنغم خارقًا صوت كل هذا العويل المشوش.
..................................................... فريد الوهمي...
*******
From: "MARTEN"
To:
Subject: preciousness of these chances
Date: 26 Oct 2006 13:22:44 -0000

Dear Mary،

Had a magical night a few days back.

I saw Norbu by chance in the city - with an old lama who turned out to be Bhakku Tulku، a famous crazy yogi I know only from some authorizing intros to books. I was approaching them when Caroline appeared - a girl who used to teach in the BC here، now in Qatar. So I greeted her، then N saw me and came over with the lama. They were in a bit of a hurry so he grabbed my hand to pull me as we talked، so I grabbed Caroline s arm to pull her. So the four of us went to the main square like that. Caroline commented، once their taxi pulled off، "Well he s rather hot، isn t he، to say the least?"

I had lunch with her - she s just here on holiday and we caught up a bit and she told me about Qatari men - then I wanted an excuse not to go with her to a teachers do so I called Ravi، an Indian rough-neck I befriended in the street two days before، and who wants to see some porn together in his office in private. He came just for coffee - the office still being shut for Divali - and dropped me off at home. I accepted because I thought he would come up but he didn t want to so I found myself at home unusually early. So I took a dzogchen book، Spectrum of Ecstasy، written by two European lineage-holders of my tradition، to Swayambhu stupa to read. The forest on the steep hillside was dark and monkeys thumped so hard when they dropped to forage they sounded much larger than they should. But the steps were lit so I stayed there to read.

When I was done I went up to the stupa and did a few circumambulations. There were a few straggler tourists (Japanese) left and the rest were monks from the monastery on the stupa doing as I was. A Tibetan sitting with a monk called me، "You know Norbu، don t you?" and he explained that Norbu is famous round here، "unique" as he said، with a hint of mystery، and that he had seen us together. His name was Phuntsog and his monk friend and teacher، it emerged، was named Karma. Phuntsog s English was excellent after a degree in psychology and we talked as we walked round and round the stupa. His words، though not as watertight as Norbu s، brought my mind to a good point of relaxation، freedom and focus. We went down the hundreds of steps together and he suggested، despite the late hour، a circumambulation of the whole hill، which by the way is skirted with a wall، hundreds of stupas، and thousands of prayer-wheels، some of them as big as a house. Most of the way round، he asked me if I wanted to meet a "good friend of Norbu s".

This turned out to be a hermit-like young monk، living in a hole in the wall and in charge of three of the big prayer-wheel halls. As soon as he pulled aside the door hanging and beheld this strange yellow-haired foreigner in Nyimga robes his face overwhelmed me with its fierce warmth and simplicity - really extraordinary. He ushered us onto cushions on the steps to the hall and made us tea، and we sat there talking. He doesn t speak English and my Tibetan is rusty to say the least but somehow I understood exactly what he was saying، better than Phuntsog، it seemed، who، despite being the translator، was having difficulty getting Thagtsang - for that was his name - s points. Thagtsang s voice was so unaffected and strong and warm، without a hint of treachery، and I felt my heart being pulled to his as though by ropes. Really powerful stuff. And our voices echoed around the walls and in the hall behind us، while the night stood otherwise in silence but for some dog barks and baby cries. Phuntsog looked ensnared by his own intellect next to this butter-like radiant man، radiant like a sun even though I could barely see his face in the poor light. They sometimes meditate in the charnel ground on the hill at night and Phuntsog admitted that he often falls a in the vajrasana only to be woken by the sound of Thagtsang s prayers.

We didn t want to keep him up as he rises at 5، but somehow we talked for three hours. Phuntsog said goodbye and started off، but Thagtsang came to me and our farewell was wondrously elaborate and spontaneous، with bows and hand-clasps and namastes and even strokes، and forehead meetings، and slow blinks.

I have until now retained something of that extraordinary warmth. And my mind is poised. The next day I stood for hours on one spot in the city centre، just letting things happen. And boy، did they - so many acquaintances، beggars، dealers، tourists، strangers - it was a good lesson in the lack of necessity to seek out this energy: you just need to make yourself available، and then you can make love with the display.

Now I can t help noticing that the chain of events leading to Thagstang started with seeing Norbu. It s the first time I ve seen him in two weeks: I thought he d left. Did he send me to Thagtsang?

Anyway I d better get out of here and start revising for my exam tomorrow morning، on the first four chapters of Entering the Way of Life of the Bodhisattva by Shantideva. I have 400 pages of commentary to read in 3 hours!

Let me know how you are.

Love،

marten .


To Enlightenment For the Sake of All Sentient Beings





تقديرًا لهذه الفرص

من : مارتن
إلى : ماري
التاريخ : 26 / 12 / 2006

عزيزتي ماري

كانت ليلة سحرية منذ بضعة أيام.
رأيت نوربيو بالصدفة في المدينة – مع كاهن كبير في السن والذي اتضح أنه "بهاكو تولكو"، وهو معلم يوجا مشهور ومجنون– أنا فقط أعرفه من بعض القائمين بتدوين الكتب – كنت أقترب منهما عندما ظهرت كارولين، البنت التي تعمل هنا في التعليم "قبل الابتدائي"، والآن تعمل في قطر، لذلك فقد سلمتُ عليها، ثم رآني نوربيو وقدم نحوي هو والكاهن. هما كانا متعجلان قليلاً، لذا فقد أمسك نوربيو يدي لاستباق السير أثناء الحديث، لذا بدوري أمسكت ذراع كارولين لجرها، لذا فقد ذهبنا أربعتنا إلى الميدان الرئيسي بهذه الكيفية. علقت كارولين، عندما انطلق بهما التاكسي "حسنًا .. إنه مثير كما يبدو، أليس كذلك على أقل تقدير؟"

تناولت الغداء بصحبتها – هي فقط في عطلة هنا، وقد أمسكنا عن الكلام قليلاً، قبل أن تحدثني عن الناس القطريين – وددتُ لو أقدم لها اعتذارًا عن عدم الذهاب معها للعمل كمدرس.
ثم إنني قد هاتفتُ رايفي – هندي عنيف قابلته في الشارع منذ يومين فصادقته، وهو يريد أن نرى معًا بعض مشاهد البورنو بمكتبه الخاص، لقد جاء فقط من أجل القهوة – فالمكتب مازال مغلقًا بضاحية ديفالي – أقلني معه حتى البيت.
لقد وافقت على العودة إلى البيت لأنني اعتقدت أنه سيصعد معي، لكنه لم يرد هذا، لذا فقد وجدتُ نفسي بالبيت مبكرًا جدًا.
أخذتُ كتاب دذوجشين – طيف النشوة – والذي كتب بواسطة حاملي أنساب أوروبية- أبناء ثقافتي، ذاهبًا إلى "سوايمباهو ستيوبا" للقراءة، الغابة على السفح الحاد للتل كانت مظلمة، والقرود كانت تتفوق على الظلام بصعوبة بالغة، بان ذلك عندما تساقطوا على العلف الذي جلبته لهم، فبدا أنهم أكبر كثيرًا مما يجب أن يكونوا، لكن الخطوات كانت قد أضاءت، لذا بقيتُ هناك للقراءة.
وعندما عمدتُ إلى الصعود نحو قمة "ستيوبا" ممارسًا بعض التأملات الخاصة بالتمشية، كان هناك القليل من السائحين المتطرفين (يابانيون) على يساري، أما البقية فهم من رهبان دير ستيوبا، الذين كانوا يقومون بمثل ما أقوم به.
رجل تيبتي جالسًا مع أحد الرهبان ناداني "أنت تعرف نوربيو، أليس كذلك؟" ثم أنه استطرد موضحًا أن نوربيو هو حالة مشهورة هنا "نادر" كما قال – مع تلميح ملغز– أنه قد شاهدنا معًا من قبل.
كان اسمه فونتسوج، ومرشده الروحي ومعلمه ظهر أنه يدعى كارما. انجليزية فونتسوج كانت ممتازة جدًا بناءًا على مستواه في علم النفس، وقد تكلمنا كما تمشينا دائرين في أرجاء ستيوبا.
على الرغم من أن كلماته ليست واضحة مثل نوربيو، لقد جذب عقلي نحو نقطة جيدة من الاسترخاء، والحرية والتركيز. هبطنا سويًا مئات الخطوات، هو اقترح – على الرغم من أن الوقت كان متأخرًا – التمشي في كامل التل، المحاط بجدار ومئات من المعابد وآلاف من عجلات الصلاة التي بعضها في حجم منزل، في أقصى طريق التمشية سألني إذا ما كنت أود مقابلة صديق لطيف لنوربيو.
اتضح أن الرجل راهب شاب، يعيش في تجويف في جدار المعبد، أيضًا هو مسئول عن ثلاثة من غرف عجلات الصلاة.
بمجرد ما أنه سحب الباب جانبًا، وشاهد هذا الأجنبي أصفر الشعر الغريب في رداء النمجا، غمرني وجهه بدفئه وبساطته الشديدة – حقا غير عادي – هو قادنا إلى وسادات على الدرج المؤدي إلى الطرقة، وأعد لنا الشاي، وجلسنا هناك نتحدث. هو لا يتحدث الانجليزية ورفيقي التبتي كان ركيكًا على أن يدلي بأقل الكلام، ولكنني تفهمت إلى حد ما بالضبط ما الذي كان يقوله، أفضل من فونتسوج – هذا ما تبدى لي – الذي على الرغم من كونه مترجمًا كان يلاقي صعوبة لتفهم نقاط ثاجتسانج، حيث أن هذا هو اسمه. صوت ثاجتسانج كان غير متكلفًا وقويًا ودافئًا دون لمحة من المكر، شعرت أن قلبي ينسحب إليه وكأنه يشد بالحبال، حقا إنه دواء قوي. كان لأصواتنا صدى خلال الجدران وفي الردهة من خلفنا، بينما وقف الليل على الجانب الآخر صامتًا إلا من نباح الكلاب وصياح الأطفال. بدا فونتسوج كأنه وقع في شرك بقدراته العقلية في مقابل هذا الرجل المتألق الذي يشبه الزبد، متألق كالشمس على الرغم من أنني بالكاد استطعت أن أرى وجهه من خلال الضوء الشحيح. إنهم يمارسون التأمل في أرض المقبرة على التل في الليل. اعترف فونتسوج أنه غالبًا ما يغط في النوم في المهاجرسانا وفقط يوقظه صوت صلاة ثاجتسانج.

لم نرد نحن أن نُسهره حيث أنه يستيقظ في الخامسة، ولكن بشكل ما تحدثنا لمدة ثلاث ساعات، قال فونتسوج إلى اللقاء وانطلق، لكن ثاجتسانج أتى لي وكان وداعنا متقنًا وتلقائيًا بشكل مدهش، يصحبه انحناءات والكفان متحدان وتحية الناما وضربات متساوية واجتماعات جبهة وطرفات أعين بطيئة.

حتى الآن قد استعدت شيئًا ما من ذلك الدفيء غير العادي، وصرت مستقر التفكير والوجدان. في اليوم التالي وقفت لساعات في موضع واحد في مركز المدينة، فقط الأمور تأخذ مجراها من حولي، كان هناك صبيان و معارف و شحاذون وبائعون وسائحون وغرباء كثيرون، إنه كان درسًا حسنًا في غياب الضرورة للبحث عن تلك الطاقة. أنت فقط تجعل نفسك متاحًا وحينئذ تستطيع أن تصنع الحب مع ذلك المشهد.

الآن أنا لا أتخيل ملاحظة تلك السلسلة من الأحداث التي تنتهي إلى ثاجستانج مبتدئة برؤية نوربيو. إنها المرة الأولى أن رأيته من أسبوعين، أعتقد أنه قد غادر المكان، هل أرسلني هو إلى ثاجستانج؟
على أي حال يجب أن أخرج من ههنا وأبدأ مراجعة لامتحاني غدًا في الصباح بالأربعة فصول الأولى للدخول إلى طريقة الحياة البوذية للكاتب شانتديفا. لدي أربعمائة صفحة من الشرح لقرائتها في ثلاث ساعات.
أخبريني بحالك

خالص حبي،
مارتن.
من أجل ابتهاج كل الكائنات ذات الحس

*******
تقرير نفسي/ من قلب المعسكر.
كان مر ما يقارب الشهر منذ أن جرى التعارف بيننا، بحادثة ورد النيل. قضيت هذه المدة ما بين العمل شارد الذهن فيما يحياه هذا الآخر، الأجنبي، العالم، ذو الإمكانات العديدة، وبين مراجعة كتاب "أدب الدنيا والدين/ للماوردي" والمواظبة على آداء الصلوات الخمس في مواعيدها مهما كانت الظروف...

كل هذا وأنا أستشعر طمأنينة قلقة تشبه الوجد في روعة إحساسها– ولكنها ليست وجدًا– وأضمر سعادة مضطربة، قدرتُ أنها تنبعُ من الشعور بالقيمة الفائقة – جراء ما يجري – بيد أنها ليست خالصة كالسعادات الأخرى.. فهي مرهِقة إلى حد بعيد.

وعلى الرغم من ذلك فكثيرًا ما كنتُ أستعيذ بالله من الفتنة، إذ يهاتفني الشيطان في نفسي قائلاً: إنك تعيش في الوهم أيها الببغائي المغفل.. أنا مندهش جدًا لطبيعتكَ البليدة الساذجة هذه.. ألم تلحظ شيئًا كل هذه المدة! ألم تفكر بعقلكَ منذ بداية ما عنَّ لك؟
- كيف بك لم ترَ أن الأمر كله مرتبط بالمكان! أنظر كم عدد اللحىَ من حولك. اسمع كم مرة ينادى لكَ بيا أخي في اليوم الواحد. تفحص نوعية الكتب المتداولة بالمعسكر. ركز في الطبيعة النائية على طول المدى إلا من الرمال والماء والفقراء. تبصر في طبيعتكَ أنتَ، الطبيعة الوجودية.. ههاي.. الروحانية.. ههاي.. الساذجة حتى الموت.. قهقهقهقهقهـ.. يا أخي أقول لكَ: أنتَ فقط تحتاج للآلهة هنا بمعسكر الشركة العظيمة.. قهقهقهقهههققه.. أنتَ تعبد رب الصحاري والمناطق النائية.. قهقهقهقهــــ......... الشيطان........
- .............................

في بعض الأوقات كنتُ أغادر خلواتي الداخلية المتواترة، مؤثرًا الانشغال عن نفسي. فأنشغل بالحكي لفلان، وعلان، وزيد، وعبيد – أصدقاء المعسكر– عن كيفية التعارف وما دار من حديث شيق جمعني بالأجنبي غريب الأطوار. أحدثهم عن ملابسه الغريبة، أصدقائه الكثر، آرائه في الواقع المحلي، قناعاته البوذية.. عن إجادته لأربع لغات.. عن أشياء أجنبية مبهرة قالها، وكنت أجتهد في ترجمتها عبر ذاكرتي – المزدحمة بالوجود العصيب– مستعينًا بانجليزيتي المبتسرة، عند هذه الأيام أطلقت العنان لصوتي غير الحبيس، فصرتُ ألمح فرحًا ببعض الوجوه، وتحفزًا بأخرى، كوني أمسيت غير قليل الكلام، حتى لقد جرت بعض السجـ...

- إنت لسه صغير. لسه بدري عليك.. دول عالم ولاد زواني.
- إزاي مش واخد بالك.. دا انا كنت فاكرك بتفهم.
- .................................
- شكل البوظية عجبتك وللا إييييه؟...
- أنصحك ما تقابلهوش تاني، هيتلفلك دماغك.
- دا هو ده الاستدراج بعينه.. إنه ما يحسسكشي خالص بالاستدراج.
- ...............................
- لو تقدر تقلبه في فلوس.. تبقى عيل آرح..
- إنت عارف انك إذا أقنعته يخش المله.. تخش فيه الجنة وتاخد أجر المجاهدين...
- مجربتش تقوله يسفرك.. دا ممكن لما يسافر يبعتلك دعوة وتزوغ هناك.. انا ابن عمـ.....
- هو اسمه إيه؟.. مارتيني.. مش المفروض يبقى فرنساوي بدل انجليزي! هاهاهـ.......
- ياعم البلد مردومه جواسيس ..........................
- ....................................

لطالما حاولت تأطير السجالات بجعلها معرفية، ولكن المعرفة كانت تؤول إلى هامش حقير، منبوذ، بحياة أولئك القوم، فأحيانًا كنتُ أستشعرُ في تعابير أحدهم ضربًا من الجهالة المحلية الفاقعة – والتي تتشابه مع الحقد إلى درجة مذهلة – ولكنني بالتأكيد أجيد التفريق، ومن ثم التعامل مع مثل هذه الطبائع الدنيئة، والتي أخذت شكل الظواهر الاجتماعية ذاتية التطور– بمفهوم الطفرات العمومية – فاندمجت بالثقافة المحلية في الحقبة الأخيرة، وبكمية وافرة من التنوع الملوث، وبسرعة اضطرادية مخيفة، بالضبط مثل انتشار فيروس من نوع الـAutoRun بنظام تشغيلwindows هو فاسد من الأساس، وبطيء إلى حد البَضانة– من بيض– وإصدار قديم، متعفن، يعمل على أول نسخة لعينة للـ D.O.S. وكان ذلك ما جعل من رصد الظواهر الاجتماعية المحدثة– فيروساتيًا– فعلاً عاديًا جدًا، لا يجعل صاحبه بحاثة في السسيولوجي مثلاً، أو مكتشفًا في الأنثروبولوجي مثلاً آخر. بل إن الأمور من تلك الفئة قد وصلت إلى وضعية البداهة عند كل نسمة – نسمة!– من نسمات الجماعة الشعبية – الذين يمثلون الحد الأدنى للوعي الجماعي – فأصبحت ممارسة المُحدثات– البدع / الفيروسات/ الجهالة– فرضًا من فروض الولاء للنظام، وآلية للتعايش– التعامل– معه، وتجدر الإشارة إلى أن هناك من بين هذه المحدثات الفيروسية – والتي غالبًا ما يكون الملف الحاوي لها هو ملف السريرة؛ وهو من ملفات النظام التي من المفترض ألا يجوز العبث بداخلها– ما قد ترقى حتى تم قوعدته، وتدشينه، كي يمسي عنصرًا رئيسًا، وحكومة، وشعبًا، فيما يدعى بالهوية المحلية، وذلك كما تعلم سيادتكم أيها الأخ اللعين!........... فريد.

بيد أن الوحيد الذي كانت تتباين آراؤه مع أحاسيس الضمير الجماعي، هو المهندس/ عبد الحكيم رزق غانم. إذ حثني على توطيد صداقتي بالأجنبي، والإفادة منه معرفيًا إلى أقصى درجة، وحبذا إن استطعت استعارة بعض كتبه، والتي بالتأكيد ستكون غريبة مثله.


*******
الحفر

....الساعة التاسعة صباحًا، ولم يكن الشيخ زهدي قد حضر بعد من مكان إقامته. بالأمس سليم – كبير إخوته – كان قد فتح له قصر سراج أبو غالب الذي يرث غفرته عن أبيه، والفاتح على البحيرات المرة مباشرة – لا يعتبه أحدًا من مالكيه – الوارثين كذلك – غير بضعة أيام في كل صيف.
وما كان سليم ليفعل مثل هذا؛ إلا لقناعة زائدة باختلاف الشيخ زهدي عن بقية من تواردوا على مر أعوام ههنا من مشايخ متبايني القيمة. فلو أنه كان شيخًا مضروبًا؛ لكان سليم كبير إخوته قد سارع بتقليبه فيما معه، وأسلمه الطريق سيرًا إلى أقرب عمار، غير عابئ في ضربه إذا بمبك بكلام لا لزوم له وهو يعلم في نفسه أنه شيخ مضروب. وإن كان شيخًا عاديًا مغللاً بعدة عفاريت من صنف استخراج الأعمال وفك المربوط، فهو لن يقدم ولن يؤخر تبعًا لتقديرات أبا نسب فخر العائلة الكشاف أنيس نوح زوج أخت سليم وأخوته، ومن ثم لا يجب السماح له بالتدرب فيهم واشتغالهم بالحديث عن الرفع، والسحب، والشق، والطقش المغربي، ولم يكن حينئذ ليبل ريقه بلقمة أو حجر دخان. وكثيرًا ما كان أنيس نوح يُسِرُ أنسبائه بأنه قد استولى على خدمة أحدهم من العفاريت أثناء جلسة التعارف.

- شكلك منمتش خالص يا أنيس. (بدت آثار الاستيقاظ المفاجئ على وجه جميع إخوة
سليم، لكن أنيس لا)...
- ولا حنام يا استاذ.. من ساعة ما السيخ رن فـ الحاجه وانا دماغي مولعه...
- معاك حق.. صوت المعدن كان واضح بغباء.. انما قولي الاخبار ايه دلوقتي تحت الميه؟.. (وكانت المياه الجوفية ماتزال ترشح من أجناب الحفر، بالتقريب كانت قد زادت عما ابتدأ عنده النزح ليلة أمس)...
- في خدمه جديد اسمه زوبعة الرياح بيرفع تلات صناديق فوق بعض من قبل الفجر.. بس باينه شديد شديد... الشيخ بعتـ...
- وايش عرفك ان اسمه كده؟
- هو بذات نفسه! (كان يجيب بتعجب المندهش من سذاجة السؤال)
- .....................
- ..............
- ........ وتالت صندوق فيه مشطين عاج وكذا عقد صدف وحبة مخطوطات بردي ملفوفين.. باينها حاجه تبع وصيفه من الوصايف مش بتاعت الملكه و.............
- ...........
- يا سليم.. فين سليم راح؟...
- بيصحي الشيخ زهدي عشان يفطره...
- .......

...بعد، على الرغم من أن سليم قد أمر أبنائه بتنظيف الزريبة تمامًا، ونقل الحلال إلى أخرى مؤقتة، إلا أن الرائحة التاريخية لروث البهائم مازالت تتسيد هواء المكان، حتى وإن كان قد تمت إزالته. كذلك هناك حِرز من أقراص الجلة الجافة المرتصة فوق بعضها البعض، يتخذها أحدهم مجلسًا بالقرب من فوهة الحفر...
ولما حضر الشيخ زهدي بصحبة سليم، بدا متشبعًا بما بعد الفطور الجيد من أحاسيس العظمة، فتلك التعابير المميزة التي أعقبت الحماس الجماعي ونظرات التبجيل المنبهر – إثر رنة السيخ بالأمس – هي تضاعف وضوحها على وجه الشيخ زهدي، حتى صار لكأنه سينفجر تيهًا من قلب العباءة السوداء...



#أحمد_عبد_العظيم_طه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/10
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/9
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/8
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/7
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/6
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/5
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/4
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/3
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/2
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/1
- 00
- كتاب التبيُّن
- كتاب الخواطر
- الصورة الكاملة -فصل من رواية-
- ديوان تشوه لا إرادي - 8/8
- ديوان تشوه لا إرادي - 8/7
- ديوان تشوه لا إرادي - 8/6
- ديوان تشوه لا إرادي - 8/5
- ديوان تشوه لا إرادي - 8/4
- ديوان تشوه لا إرادي - 8/3


المزيد.....




- رحيل الفنانة السورية أنطوانيت نجيب بطلة -الاجتياح- و-تحت سما ...
- وفاة الفنانة السورية أنطوانيت نجيب.. وداعًا -نعيمة-
- تجربة فريدة.. مستشفى مغربي يعالج الأطفال بالموسيقى
- بالفيديو.. لاعبة في الدوري الإنجليزي تستعرض وشمها باللغة الع ...
- الفنانة أحلام تعود من السفر بعدد صادم من الحقائب (فيديو)
- وفاة أكبر فنانة سورية سنا
- الغاوون نص( صرخة نبض ..)الشاعرة لبنى حماده.مصر
- الغاوون.قصيدة(جميل الكلمات)الشاعرة عفاف محمدعبدالصادق.مصر.
- كمبوديا تستعيد 30 قطعة من أعمال الخمير الفنية
- صحفي مصري ينشر أول صورة لسيرينا أهاروني التي أدت دورها تهاني ...


المزيد.....

- حكاية البنت لامار وقراقوش- رواية / السيد حافظ
- نسيت أحلامي في باريس / السيد حافظ
- كل هذا الحب- رواية / السيد حافظ
- أنا ومارك ويوسف .. 2011 / السيد حافظ
- أنا وفاطمة ومارك / السيد حافظ
- زينب ومارك وأنا 2014 / السيد حافظ
- شط إسكندرية- رواية / السيد حافظ
- ليالي دبي - شاي بالياسمين / السيد حافظ
- ليالي دبي شاي أخضر / السيد حافظ
- رواية وهمت به / السيد حافظ


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد عبد العظيم طه - بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/11