أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد عبد العظيم طه - بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/10















المزيد.....



بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/10


أحمد عبد العظيم طه

الحوار المتمدن-العدد: 7259 - 2022 / 5 / 25 - 06:09
المحور: الادب والفن
    


Soul transmission and detachment-damn forgot the attachment
Wednesday، December 6، 2006 12:16 PM
From: "margaret "
View contact details
To: [email protected]
Cc: [email protected]
Message contains attachments
Soul transmission.doc (25KB)
Dear Fareed and Marten،
I have attached a de--script--ion of what I have experienced with you، Fareed. Here it is described exactly... maybe Marten could translate for you.
And for you marten (yes I begin sentences with conjunctions to upset the male dominated grammatical establishment.. hah..) I have attached a de--script--ion from the Book of the Dead of what is essentially Vipassana meditation as taught by Goenka. This has finally helped me understand the role of insight mediation in the greater teachings you have been showing me. It is also described much more effectively than I could do for you in Cairo.
Marten
Norbu is powerful for sure. But I do have one question... did he abuse this woman´-or-what was going on? Pleased to see that you have reached such a powerful point of detachment Marten. How long is Norbu retreating? three years etc?
Metta
Mary
________________________________________
From:"marten"
To:، ، ، ، ، ، ، ، ، < [email protected]
Subject: farewell to Norbu
Date: 4 Dec 2006 15:54:15 -0000

Here is what happened last night.
After we had watched Casino Royale، which was quite good for a Bond، my new friend Dipak set off for home (on foot) and old friend Prabesh dropped me off in the city centre on his way home on the motorbike.

I felt a resistance to seeing Norbu having spent the previous day and night with him and so was glad when، thanks to running into the friendly Liberian muscleman McKency and his mentioning contacting his family، I remembered that the previous day had been my mother s birthday so that I should phone her.

She wasn t answering so I went for daal bhaat in my favourite place، "Thakali Bhaantha"، then called again. She answered - she must have been taking the dog for a walk earlier. Everything seems OK - the whole conversation was about weather، relatives sicknesses، etc.

I walked the 45 minutes home with my blanket - the previous night on my floor، kept off dank concrete only by a grass mat، to afford Norbu the raised board which is my bed، had been freezing torture - and found the house shut up. I called the girl out to open the gate، tetchily asked her not to close the gate (since I am sick of having to climb over the wall every night) and dumped the blanket against my door on the second floor. Norbu، who had the keys، wasn t there. I went and found him in the Mustang restaurant (where we had concluded the previous night in that utterly peaceful "last supper" with Tuborgs and flirtation with the manageress daughter): tonight he sat looking years younger، with Tibetan hot millet beer، amid raucous hilarity among a mixture of Nepalis and Tibetans، all young. We walked back together، he a little tipsy.

By now it was midnight. And no-one would open the house for us."Disgusting،" he commented. and cemented the doorbell with mud so that it rang continuously and we walked off to find somewhere to .

The moon was out and full. For it is So-Jong - the day of purification. The hillside was frozen in the grey rays. All was quiet. So the night was like magic. I pushed my hands up my sleeves and our skirts fell into phase in our swinging gait. And we walked، and I realised we were cut loose - utterly free. It pleased me immensely that this odd chance had thrown us together for an entire night، our last together. And with that my mind was radiant and so so smooth. We laughed about how there was no necessity. Laughed with real warmth and shared understanding: such precious comm--union--.

We went to Phuntsog (the intellectual who has studied psychology and is extremely pious) s house، where the phenomenally disturbed-minded Phuntsog engaged aggressively with us. I appreciated just how harmonious I find Norbu s methods with my own realisation - I was able to explode Phuntsog s grasping struggles with delight each time either Norbu´-or-he solicited me. I was glad to please Norbu (as I clearly was doing) and relieve Phuntsog of his terrible knots. I curled up to and drifted off listening to Norbu overcome Phuntsog s Gelugpa-originated antipathy to the fruit-is-path way of talking and then give an instant commentary on Phuntog s new، complex، preliminary practice. Norbu told me to with my head behind his haunches. He threw his scarf over my legs، which were aching with cold. Two hours later Phuntsog threw us into the pre-dawn bone-deep chill because his sister، schizophrenic and therefore not happy with strangers in the house، would wake.
The moon was lower، golden now، its human face vivid. The forested hill towered silent over us and even our steps sounded cold . We passed an old woman، the first of a gradually growing number of people out to do circumambulations، prostrations and recitations to the hillside hours before dawn.

In the course of three circumambulations of the entire hill - each one taking 30 minutes´-or-more، mainly on the raised stone pavement along the perimeter wall set with tens of thousands of prayer wheels، and including sometimes entry into the halls of the giant prayer-wheels with their exquisitely intricate and vast murals depicting in a riot of gorgeous colour the masters of any lineage you could be of - he gave some extraordinary instructions.

One I m not likely to forget soon was him leading me to such a state of mind that، when he flirted، then played، then grappled passionately with an outcaste woman selling butter lamps for offering، pushed his fingers in her arse، withdrew them then shoved the stuff into my moustache and asked me whether it was good´-or-bad (it was that powerful shitty musty odour of arse)، I honestly replied without any revulsion، indeed with not a little delight، that it was not good and not bad - it just was the way it was، like everything else، wonderfully vivid، smooth، and free(ing).

And another when he halted in the near pitch-darkness، at the peak of a crescendo of insistent questions to me about the nature of my mind (each of which had brought everything into one level clearer and clearer)، and almost shouted into my face: "What is the mind? Where do you want to go? [And he started to walk، until I began to follow، then stopped، started، stopped، contradicting everything I did، challenging and surprising and leaving no refuge.] Where is where? What is time? What is life and death? What is death? What is death?"

As dawn broke we crested a side hill with extraordinary views across the valley then descended again to reach the Mustang on the third circle of the sacred hill and found there Sharmila، his pretty young Nepali student! And there I left them، apologising with fierce warmth to her، having to come to the British Council to stand in for a class - imagine my amazement as I watched this transformation - night on bare mountain of tantric arctic thunder followed by tiled carpet، air conditioning and the conventions of teaching according to corporate policy، not having slept more than an hour، wearing only one contact lens to rest my other eye.

And I think that may be the last I see of him، as he went to meet khenpo Sangpo، organiser of the retreat، this morning، dressed in special clothes and with offerings of avocadoes. I went for breakfast and popped in the Tibet bookshop. Would you believe it they had a new book in - Norbu s root lama Thinley Norbu s much anticipated elaborate commentary on the preliminary practices Norbu will begin his retreat with and which he urged me to do each night - the Dudjom Tersar Ngondro. The book is magnificent - in appearance and (as I discovered) in expression. My God this man is an awe-inspiring power. I understand something now of why Norbu is the way he is. Try to get hold of Cascading Waterfall of Nectar - it is stunning. Somehow as I bought it I remembered Norbu s words as we sat on a bench at Swayambhu just before dawn:"Will you be OK?" he asked. What a career، a universe of life، that question now encapsulated!"I think so،" I said."I think so too،" he said.

Marten.
To Enlightenment For the Sake of All Sentient Beings


انتقال الروح وانفصالها بنسيان العلائق
من : ماري
إلى : مارتن
نسخة إلى : فريد
التاريخ : 6/12/2006

العزيزان فريد ومارتن

أرفقتُ لك طي هذا البريد رابطٌ وصفيٌ لما اختبرناه سويًا، فريد. إنه وصفٌ دقيق... ومن الممكن أن يقوم مارتن بالترجمة لكَ.
ولكَ أنتَ يا مارتن ( نعم أنا أبدأ الجُمل بالروابط وذلك لزعزعة هيمنة الذكور على المؤسسة النحوية.. ههه) لقد أرفقت وصفًا من كتاب الموتى والذي هو في الأساس يُعَد جوهر– فيباسانا – التأمل كما يُدرسه جوينكا.
وهذا أخيرًا ما ساعدني على فهم الدور المتعلق بوساطة البصيرة في نقل التعاليم العظيمة التي كنت تطلعني عليها. إنه أيضًا يصف الأمر بفاعلية أكثر بكثير مما كنتُ قد حاولت فعله معكَ في القاهرة.
نوربيو قوي جدًا بالتأكيد. إنما لدي سؤال مُلح... هل أساء معاملة هذه المرأة أم ماذا كان يجري؟ أنا مسرورة لرؤيتكَ تصل إلى هذه النقطة القوية جدًا من الإنفصال يا مارتن.
كم ستطول فترة الخلوة التي سيقوم بها نوروبيو؟ ثلاث سنوات .. إلخ؟

Meeta
ماري

الوداع يا نوربيو
من : مارتن
إلى : ماري وفريد فلان وعلان ورائف وسيرينا والسيدة فريال..و...
التاريخ : 4/12/2006

ها هو ما حَدثَ ليلة أمس.
بعد أن ارتدنا كازينو رويال حيث كانت الصحبة ممتعة، ذهب صديقي الجديد ديباك إلى بيته (سيرًا على الأقدام) أما صديقي القديم رابيش، فقد أقلني معه إلى وسط المدينة على دراجته البخارية في الطريق إلى بيته.
أحسستُ بمقاومتي لأن أرى نوربيو وقد قضيت النهار والليلة السابقتين معه، لقد كان مسرورًا جدًا بفضل مقابلته الرجل الليبيري ذو العضلات ماكنزي وتذكيره الإتصال بعائلته. تذكرت أنه بالأمس كان عيد ميلاد أمي، ومن ثم يجب أن أهاتفها.

لم تكن تجيب، لهذا فقد ذهبتُ إلى دال باهات حيث مكاني المفضل ثاكيلي بهانثا ثم اتصلتُ مجددًا. فأجابت – هي لابد وأنها قد أخذت الكلب للتنزه في وقت سابق. يبدو كل شيء حسنًا – دارت المحادثة بالكامل حول الطقس، أمراض الأقرباء، إلخ.

مشيت 45 دقيقة إلى المنزل معي بطانيتي – قضيتُ الليلة السابقة على الأرضية، متصديًا للخرسانة الخشنة. فقط بحصيرة من العشب، وذلك حتى يُحْمَلَ نوربيو فوق الألواح المرفوعة لسريري. كان تجميدًا معذِبًا– ووجدت البيت مغلقًا.
استدعيت البنت إلى الخارج لفتح البوابة، وبشكل عصبي طلبتُ منها عدم إغلاقها ثانية (حيث أنني قد مللت من تسلق الجدار كل ليلة) وتخلصتُ من بطانيتي عند بابي بالطابق الثاني.
نوربيو الذي كان معه المفاتيح، ليس موجودًا. ذهبتُ للبحثِ عنه فوجدته بمطعم موستانج (حيث كنا ليلة أمس في ذلك "العشاء الأخير" السلمي جدًا مع الأدران النباتية ومغازلة رقيقة لابنة مديرة المطعم) : اللّيلة جَلسَ يَنْظرَ إلى سَنَواتَ شبابه، بصحبة بيرةِ الدخنِ التيبتيةِ الحارةِ، وسط هذا الصخب الخشن من خليط النيباليين والتيبتيين، جميعهم من الشباب. مشينا معًا عائدين، وكان منتشيًا إلى حد ما.

والآن بلغ الوقت منتصف الليل. وليس من أحد يفتح البيت لنا. "قرف" هكذا علق قائلاً. ثم دعم جرس الباب بكتلة من الطين لكي يظل يدق بشكل مستمر، وانطلقنا للبحث عن مكان للنوم.

القمر كان بدرًا خافتًا. حيث أنه يوم "سو – جونج" يوم عيد التطهير. سفح التل يبدو متجمدًا بفعل الأشعة الرمادية. كل شيءٍ بدا هادئًا. لقد كان الليل شبيهًا بالسحر.
دفعت يدي خارج أكمامي لأعلى. بينما سقطتْ تنورتينا عندما وصلنا إلى الترنح بالمشية الدائرية.
واصلنا المشي، وكنت قد أدركتُ بأننا نتحلل – ونغدو على راحتنا.
سرتني كثيرًا هذه الفرصة الشاذة التي رمتنا معًا لليل كامل، أخيرًا ها نحن معًا. كان مزاجي رائقا وانسيابيا. سخِرنا حول أنه لم يكن هناك ضرورة لذلك. فضحك بدفء حقيقي وفهم مشترك قائلاً: مثل هذه المشاركة ثمينة.
ذهبنا إلى بيت فونتسوج (الأستاذ الذي درس علم النفس والمتدين إلى حد التطرف)، وهو ذو طبيعة منزعجة جدًا، فتصرف معنا بشكل شديد العدوانية. أعجبت فقط بمدى الانسجام الذي وجدته بأسلوب نوروبيو والمتناسق مع قدراتي الإدراكية – كنتُ قادرًا على تفجير جهود فونتسوج للاستيعاب بالابتهاج في كل الأوقات. لولا نوربيو، أو أنه الذي التمس مني ذلك.
كنتُ سعيدًا بإلتماس نوربيو (بينما كان واضحًا ما أفعله) الذي يخفف عن فونتسوج عُقدهُ الفظيعة.
تقرفصتُ تمهيدًا للنوم، منساقًا لسماع نوربيو يجتازالكراهية التي يستخدمها فونتسوج، تلك الكراهية التي أصلها "الجلوجوبيون" كثمرة لفكرهم – والتي تعد تمهيدًا لحديث سلس الوفاض، ومن ثم يعطي تعليقًا تلقائيًا على الممارسة الأولية المعقدة الجديدة لفونتسوج. قال لي نوربيو أن أريح رأسي خلف أردافه حتى أستطيع النوم، ثم ألقىَ بوشاحه على ساقيّ اللتين كانتا ترتعشان ألمًا من البرودة. بعد ساعتين ألقى بنا فونتسوج إلى نواجذ البرد المصيب لأعماق العظم في فترة ما قبل الفجر، هذا بحجة أن شقيقته ربما تستيقظ، ولكونها تعاني من الفصام فهي لن تكون مرحبة بوجود الغرباء في المنزل..

القمر الآن كان منخفضًا، وذهبيًا، وجهه الإنساني بدا مفعماً بالحيوية، التلة ذات الأشجار الوارفة، تتعالى من فوقنا بصمت، وحتى خطواتنا بدا وقعها باردًا. امرأة عجوز هي أول من مررنا به من الناس، قبل التزايد المضطرد في أعداد الوفود المؤدية للطواف، والسجود، والتلاوات، عند سفح التل قبل بزوغ الفجر بساعات.

التل بالكامل يشتمل على ثلاث دفعات من الطوافين – كل فصيل يستغرق 30 دقيقة أو أكثر، بشكل رئيسي. الطريق المرصوف بالحجر/ المرتفع بطول محيط الحائط، مهيأ لعشرات الآلاف من مؤدي مناسك الطواف، ويشتمل أحيانًا على مدخل إلى القاعات الخاصة بالطواف الكبير– ذات الجداريات الكبيرة والمعقدة التي تصور مزيجًا من اضطراب الألوان الرائعة للسادة الذين ينتمون إلى أية سلالة ربما تندرج أنت منها – معطيًا أوامر فوق العادة.

أولاً حيث أنني لا أميل أن أنسى حاليًا من كان يقودني إلى مثل هذه الحالة الذهنية، عندما غازلَ، ثم لعبَ، ثم أمسكَ بشكل عاطفي بامرأة منبوذة تبيع المصابيح الزبدية للقربنة، دفع أصابعه في دبرها، ثم سحبهم دافعًا المادة إلى شاربي، وسألني هل كانت جيدة أم سيئة؟ (هي نفسها الرائحة النفاذة العفنة للدبر) أجبتُ بأمانة ودون أي تذمر، في الحقيقة مع القليل من عدم الارتياح، أنها لم تكن جيدة ولم تكن سيئة – هي فقط كانت الطريق بعينه، هي كانت مثل كل شيء آخر، مفعمة الحيوية، مصقولة، ومحررة.

ثانيًا عندما وقف قرب تلك النقطة من تدرج الظلمة، في قمة إلحاحه المتزايد عليّ بالأسئلة الضاغطة حول طبيعتي العقلية (كلٌ من الأسئلة جلبَ كل شيءٍ إلى مستوىً واحد أوضح فأوضح)، ثم صرخ بوجهي تقريبًا: "ما العقل؟ إلى أين تريد الذهاب؟ [ بدأ هو بالمشي حتى بدأتُ باتباعه، ثم توقف، ثم مشى، توقف، هو يناقض كل شيءٍ أفعله أنا، متحديًا ومفاجئًا لا يترك أي فرصة.] أين الأين؟ ما الوقتُ؟ ما الحياة والموت؟ ما الموت؟ ما الموت؟"

عندما انفتق الفجر، اعتلينا جانب التل الذي به مناظر غير المعتادة عبر الوادي، ثم انحدرنا ثانية للوصول إلى مطعم الـ "موستانج" سائران في كنف المدار الثالث للتل المقدس. وجدنا هناك شارميلا تلميذته النيبالية الشابة الجميلة! وهناك تركتهما، معتذرًا لها بحرارة شديدة، حيث أنني يجب أن أذهب إلى المركز البريطاني للحاق بأحد الفصول التي أدرس لها – أتخيل دهشتي كلما راقبت هذا التحول – الليل فوق الجبل العاري مصحوبًا برعد القطب الشمالي الغاضب يتبعه البساط الممدود، تكييف الهواء وأعراف التعليم طبقًا للسياسة المشتركة، هذا حيث أنني لم أنم أكثر من ساعة واحدة، فقط واضعًا عدسة لاصقة واحدة، وذلك لإراحة عيني الأخرى.

وأنا أعتقد أنه من الممكن أن تكون هذه هي المرة الأخيرة التي أدري عنه، في حين ذهب هو في هذا الصباح للقاء"خنبو سانجبو" منظم الخلوة، مرتديًا الملابس الخاصة فبدا استعراضيًا كالمحامين.
وذهبتُ أنا لتناول الفطور ثم دخلت المكتبة التبتية. هل تصدق أنه كان لديهم كتابًا جديدًا حول – الكاهن الأصلي لنوروبيو، ثينلي، والذي يحوي تعليقات تنبؤية متقنة كثيرًا عن الممارسات التمهيدية التي سيبدأ بها نوروبيو خلوته والتي حثني هو على العمل بها كل ليلة – "ديودجوم تيرسار نوجوندرو". إن الكتاب شديد الروعة – في الشكل و( كما اكتشفتُ ) في التعبير، يا إلهي.. إن هذا الرجل له قوة إلهام رهيبة. الآن أفهم شيئا ما عن سبب كون نوربيو بهذه الكيفية. حاول أن تعثر على الشلال المتدفق للرحيق– هو مذهلٌ.
بطريقة ما بينما أشتري الكتاب، تذكرتُ كلمات نوربيو كلما جلسنا على مقاعد "سوايمبهو" مباشرة قبل الفجر:

" هل أنتَ بخير؟ هو يسأل. ما مهنتكَ، كائن بالحياة، الآن أصبح السؤال مغلفًا!"
"أعتقد ذلك"، هكذا قلتُ.
"أنا أيضًا أعتقد ذلك"، هكذا قال.

مارتن

إلى الاستنارة. من أجل كل المخلوقات ذات الأحاسيس.

*******

شيء 23

كنت أشعر فائقًا بعظمة ما يحدث – ويشعر/ كانت على شخص الجميع تعود – وأنا أشهد التفاعلات الداخلية لكل ذرة يورانيوم محورية يتم تخصيبها، فتنشط نواتها التي لا تنفك تكون مشعة ومهيئة للتفجير في أية لحظة، بحسب حسن تقديرها، وقوة تحملها للتصاعد الدرامي للإلكترونات السادرة في التزايد، والمضطردة في تسارع الحركة.. وكان كل العاملين بالمفاعل على يقين من مركزية أنويتهم، ذلك رغم جودة علمهم بكونها نواة واحدة بالنهاية – وهذا ما يُعد إنجازًا تقنيًا شديد التطور بالنسبة لعلوم الـ ANTHROPOLOGY الباحثة في الصمت – وحين جاء موعد الانفجار صادمًا ومتوقعًا في آن واحد، كان الجميع على مسافة جيدة من رؤية أنهم قد أسهموا في مجيئه المبكر بنشاطهم الدائم، وديناميكيتهم المبهرة...

وقد أعقب الشكل المألوف لعيش الغراب، أشكالاً فرعية متعددة لم تفقدها الريح كثافة الغبار اللازم للتجسم، فكانت البناية العالية، والمارد مقطوع الرأس، وشجرة التفاح الأخضر، من الأشكال خالدة الذكر، ولكن الأضخم على الإطلاق كان هو الشكل المفزع لانتشار شيء سرمدي بالفضاء الرهيب...
ومما لا شك فيه أنه قد جرت محاولات جادة لإعادة الذرات المنضبة إلى دورانها الطبيعي حول نفسها– وذلك عن طريق المباشرة السطحية للإلكترون الظاهر بالمدار الخارجي الأخير– ولكنها المحاولات كافة قد باءت بالفشل، مما شكل مرجعًا مهمًا في عدم المحاولة مرة أخرى، واستخلاص نتيجة عمومية في علميتها، مفادها أنه لا يمكن التحكم في طبيعة الحركة القسرية – الغامضة – للنواة، حتى من بعد إنضابها بشكل نهائي...
*******

حفل ميلاد جاسر ابن ريتا وعاصم!..


- ......................................
- ......................................
- صديقتي aleson. (تلتفتُ ناحيتي بوجهها لإكمال التعارف) صديقي fareed.
- سعيد بمقابلتكِ.
- سعيدة بمقابلتكَ.
- ماري تقول عنكِ things كثيرة جيدة.
- تكذبُ عليكَ.. jajaja.. قل لي ماذا فعلتَ بها! لقد صغرتْ عشرة أعوام منذ مجيئكَ here.
- وأنا أيضًا صغرتُ بنفس المدة.. ههاهاهاهـ....
- Jajajjajajjjaja............
- ......................................
- ..........

أليسون فتاة – على سبيل المجاز– شقية ودلوعة للغاية. تمتلك حضورًا طاغيًا. وخفة دم من ذات الصنف المحلي المفضل لديَّ – أستشعرها من خلال انجليزيتها الرائقة ذات اللثغة الخفيفة!. متوسطة الطول، نحيفة القوام، خمرية البياض، وطفولية القسمات بشكل مضحك. هي أيضًا مدعوة عن طريق ماري، ولكنها كانت قد تعرفت إلى ريتا من قبل.

"في الكثير من الأحيان.. أحس بأنني أرصد ما يحدث من وجهة نظرٍ أجنبية قُحة. لكأنني محلي مسه طائف أجنبي. أو أجنبي تلبسه عفريتٌ محلي. إن مفكرتي الصغيرة جدًا تسعفني طوال الوقت، ولكن لا أحد يلاحظ شيئًا.. فريد الوهمي..."

السادسة والنصف مساءًا – مضت ساعة تقريبًا منذ وصلنا – وقد بدأ الليل زحفه الرهبوتي فوق صحراء نبق، وعاصم وريتا يطمئنان على كل شيء، الطاولة الخشبية الكبيرة التي أحضرتْ فوق سقف الجيب، التورتة في وعائها المبرد الشفاف، زجاجات الخمر– جميعها مختومٌ بوضوح/ سوق حرة – والكؤوس البلورية عجيبة المظهر، فرقة الرقص البدوية الخاصة بالخيمة خطارة– كل خيمة هنا لها اسم، وتقوم الخيام على مساحات كبيرة من التباب المنتشرة بالجوار، بعيدًا عن القرى الفعلية للبدو...
ذهبتْ كلاً من ماري وأليسون للمساعدة، بينما أنا أقف مشدوهًا، ومغتربًا، وبردانًا بعض الشيء قريبًا من سفود الشواء.. هناك ذبيحة طازجة تعلق ومازالت دمائها تقطر من عند الرقبة.. لا أعتقد أنها شاة.. ولا أصدق أنها غزالة.. ولكني لمزيد من الاغتراب ألفيتها غزالة!.
الكلوبات الكبيرة تضاء واحدًا تلو الآخر– جميع الخيمات القريبة والبعيدة أضاءت في ذات التوقيت بالضبط – ما جعل الأجواء تتحرك حثيثًا نحو ذلك الحيز الأسطوري، والذي سبق وتصورته ههنا، بنفس هذا المكان. اعتقدتُ أنها لن تكون ليلة بالمعنى الزمني المتعارف عليه، أو أنني بالأحرى تمنيت ذلك في نفسي.
وصلتْ للتو بعض سيارات الجيب، هبط منها ما يناهز الثلاثون/ خمسة وثلاثون نفرًا، رجالاً ونساءً وأطفالاً – أجانب على محليين – الجميع يصافحون ريتا وعاصم وولديهما في ودٍ وصخبٍ، ينمان عن قوة العلاقة بين العائلة الصغيرة وهؤلاء القادمين. لاحظتُ أن ماري تعرفُ القليل منهم، غير أنهم معارفٌ سطحية على ما أراه من تلك الكلمات القليلة، والإيماءات المتكلفة التي تتبادلها معهم.
استُهِلَ الحفل بإضرام النار في كومة منظمة من الحطب – بالمنتصف تمامًا من ساحة الرقص – ثم تصاعد الإيقاع البدوي، ليلتفت الجميع نحو هذه الكائنات الرملية الخالدة.. الآلات الموسيقية المستخدمة هي القِرب، وما يشبه المندولين، والكثير من الطُبل والدفوف مختلفة الأقطار، وبضع أشياء أخرى مستعصية على الإيجاز..

تصطف الراقصات المبرقعات، ذوات العبايات المقصبة، المزركشة، المبهرجة بالقروش المذهبة – قل ما تشاء بأزياء أنثى البدو– في مواجهة الراقصين المجلببين ذوي العقالات، بحيث تصبح النار هي الفاصلة فيما بينهم...
من ثم سيبدأ الرقص بذلك الاهتزاز المتصاعد أثناء الحركة للأمام وللخلف من كلا الفريقين، مصحوبًا بتلويحات مشتركة ومضبوطة التوقيت بالأيدي، وكلام كثير للغاية..........

ناولتني ماري سيجارة حشيش– معنا عشرة سجائر منوعة من العيار الثقيل – ثم أنها اشتركتْ مع أليسون في سيجارة واحدة. ثلاثتنا نأخذ موقعًا ممتازًا للرؤية من ساحة الرقص، على مقربة من العازفين.. أولئكَ الذين هرشوا ما ندخنه تقريبًا، فهناك العديد من النظرات البدوية الباسمة تطيش نحونا، وكما لو أن الرائحة قد أعجبتهم.. بات الإيقاع أكثر حماسًا.

ازدحم الحضور حول الطاولة بعد انتهاء الفقرة.. والتورتة بها خمس شمعات فسفورية كبيرة، وريتا – التي لا تستحق إغفال أناقة فستانها السواريه الأزرق– تجتهد بصوتها مفتتحة الغناء بمقطوعة جميلة، أوكرانية كما أعتقد – فلا ألحظ أحدهم يردد أو يهز رأسه معها– ثم تتبعها بالترنيمة العالمية لأعياد الميلاد، والجميع في إثرها بحرارة متفاوتة.. إلاي الذي لم أشترك بالغناء، ليس لشيء سوى الاستمتاع بأكبر قدرٍ من المراقبة، فالضمير الجماعي لحفل ميلاد كوزموبوليتاني بالصحراء، شيء لا يتكرر كل يوم...

Happy birth day to you / Happy birth day to you، Jaaaseer / Happy birth day to you ........................………..youuuuuuuu…

أخيرًا جاء دور تلك الـ hooooooh الجماعية – التي تعقب إطفاء الشمع – مؤذنة بتقطيع التورتة، وصب الخمر بالكؤوس العجيبة – وبالطبع فكونها عجيبة لا يعود إلى مجاملة الكؤوس، إنما إلى تصميمها المبتكر جدًا، وتلك الأضواء الدقيقة الملونة العاملة بزجاجها، والتي تقوى كلما زادت كمية السائل – تناولني أليسون كأسًا ضعيفة الأضواء. أنظر إليها مبتسمًا ولاعنًا إياها في قلبي، فالطاولة تمتلئ بالكؤوس باهرة الإضاءة.
عند ذات الوقت كانت ريتا ترفع كأسها إلى أعلىَ، مشيرة إلى أنها تقترح نخبًا. فخف قليلاً ذلك الهرج الذي صاحب توزيع الشراب والحلوى...

تحدثتْ بانجليزية بارعة قائلة: من المنطقي أن يكون هذا النخب خاصًا بابني jaser.. ولكن المفاجأة أنه لن يشمله وحده.. فهناك واحدة من بين الحضور لديها مناسبة خاصة.. ليس جميعكم من المحظوظين بمعرفتها.. لكن كل من يعرفها يعلم كم هي إنسانة رائعة.. لقد أتمتْ بناء بيتها المذهل هنا في دهب – hoooo....– وبالمناسبة فهو من تنفيذ زوجي عاصم – hoooooo....– والآن فلترفعوا كؤوسكم لأعلى... نخب Jaaaseer.. نخب maryeee... نخب aaseeem... hoooooooohooooooo........................................
اندفع المدعوون يقدمون الهدايا لـ جاسر، والتهنئة لـ ماري – التي كانت تضج بالسعادة وهي تمسك يدي بقوة.. بينما أليسون تتقافز حولنا كالقردة سعيدة بالمفاجأة...

قدمنا هديتانا إلى الصغير– كانت قد اشترت له كاميرا رقمية بـ 1400 جنيه، في حين اشتريتُ أنا أقلامًا ملونة كلفتني خمسين جنيهًا – وخلال هذه الفورة، كنتُ قد تجرعتُ كأسين آخرين على سبيل الخلسة، ثم ابتعدتُ بعض الشيء عن حومة الأحداث، كي أنفرد بإشعال سيجارة الحشيش الثانية. أريد الانتشاء بأسرع وقتٍ ممكن.. كما أنني ها أنا ذا أكتشفُ مدى شهوانيتي الحيوية الحبيسة بفضل هؤلاء الناس...

الجميع يتحلقون مرة أخرى حول ساحة الرقص، ولم تكد الرقصة الثانية تبدأ، حتى أحسستُ بالخمر النظيف ينتشر لطيفًا بأوردتي، ويجعلني أنشغل بنفسي تدريجيًا عن المراقبة. أظن أنها أحاسيس تتعلق بمدى جودة الكحول، ونوع الثمرة التي أنتج منها، وطول فترة التخزين، وما إلى ذلك من أشياءٍ مناهضة تمامًا لمفهوم الخمر المحلي الدنيء..
غير أنني لن أسلم نفسي لنفسي، خشية ما لم أكن أريد التفكير به من الأصل... فأنا الآن لا أريد الخوض بهذه المناطق الوعرة.. أيضا هناك ثمـ.........

- إذن فلا حل سوى أن اخسأ راجعًا إلى مراقبتكَ المريضة – أيها الهو خاصتي – فمما لاشك فيه أنكَ ستصبح الأنا في هذا المقام المعربد.. ولكن وكما تعلم سيادتكم، فعلم النفس لا يجوز تداوله في بعض الأماكن يا أخي.. لذا فلنكن صريحين مع أنفسنا، ولنقل أنه لابد من توحيد المقامات، في حكومة انتقالية مشتركة المصالح.. فإذا صار غير هذا، أعدكَ بأن يصبح الوضع مشوشًا، إلى درجة ستتمنى عندها لو أنكَ لم تأخذ إجازة الستة أشهر بدون مرتب، وستبدو الشركة العظيمة مثل جنة وارفة، مقارنة بما ستلقاه مني ههنا... ها! ما رأيك بما يفعله هؤلاء البدو؟
- رائع يا أخي.. أدائهم مذهل...
- ..............

إن تلك الرقصة تبدو ذكورية إلى حد بعيد، فليس هناك سوى أنثى وحيدة – تقف موازية للنار– بين صفين من الذكور. كل الراقصين يحملون سيوفًا حقيقية براقة، مشوحين بها في أوجه بعضهم البعض، حيث تشي الفكرة الجوهرية للرقصة، بأن الأنثى هي محل الصراع بين الصفين المتباريين. الحمية الوجدانية للعازفين والراقصين آخذة في التصاعد، على أثر التشجيع الحار من المشاهدين.

أرفع عيني إلى أعلى، القمر الممحوق، النجوم الفاجرة، الفضاء الوحشي المظلم، اللانهائية.. كنتُ أعرف أن هذا سيحدث عاجلاً أم آجلاً.. كنتُ أعرف أن السماء ستندهني، فالسماء نداهتي الأثيلة يا أخي.. كنتُ موقنًا بأنني سوف أصل إلى هذه الحالة، ولكن ليس هكذا من ثاني سيجارة، ولا من رابع أو خامس كأس...
إن العواء يكتنفني من الداخل، إذ يتحرك الذئب عميقًا بخفةٍ وتحفزٍ أدركُ خطورتهما، لقد عجلت بيقظته الأنغام الحادة الصادرة عن القِرب، ولكنني أعتقد أن الأمور لم تخرج عن السيطرة بعد...

لا أذكر كم احتجت من الدقائق، فقط لأعي أن الموسيقى قد توقفت وانتهت الرقصة.. ولأبصر طبق الفوم المليء باللحم المشوي الملتهب تمده ريتا إلى يدي، السيدة الودودة جدًا والحريصة على مضايفة الجميع بنفسها. بينما صار عاصم يسامر حفنة من أصدقائه المقربين، على ما يظهر من نوع المزاح...
آكل بنهم شديد أدري مبررهُ، َفقد تدري سيادتكَ أنه لحم غزالة طازجة، باعها البدوي الذي اقتنصها إلى عاصم بستة آلاف جنيه محلي – كما نما لعلمي فيما بعد – إضافة إلى أنني لم أرو غلتي من اللحم منذ ثلاثة أيام... فقط عصير.. قهوة.. أعشاب مطهية...
أتنبه لنفسي.. فأجيلُ الطرف بوجوه الحاضرين، بحثًا عمن كان يراقب.. الوحيدة التي اصطدمت عيني بعينها هي أليسون، ما جعلها تطلق ضحكة ناقحة، مقلدة طريقتي في الأكل والنفخ. في حين كانت ماري تتولى إحضار كؤوسنا من الواين الأحمر...............................
- Aleson.
- What? (لها غنجٌ استثنائي، يجعلني أريد.. أريد.. صفعها!)
- ُفكِك مني... (حتمًا هي لا تفهم اللغة، ولكنها تفهمتْ جهامة الوجه)
- ...........................
- ماذا بكَ؟ (تنفرد بي ماري بعد حوار قصير مع أليسون...)
- لا شيء.. أنا بخير (إجابتي المقتضبة أزادت من قلقها الأمومي)...
- إن أليسون لا تقصد مضايقتكَ.. لقد قلت لك من قبل أنها مجنونة ..any way
- على العكس.. أنا لم أتضايق، ولكن الخمر veryقوية.. لذلكَ فأنا أفضل الصمت عندما أسكر.
- Ok.. سندعكَ وحيدًا أيها الدلاي lama.. فقط قل لأليسون أنه لم يحدث شيئ، فهي تعتقد أنها ضايقتكَ بحركاتها الـ foolish..
- Aleson.. لم يحدثُ شيء (توميء لي بابتسامة متوترة.. ثم تبتعدان)...

الهرج والمرج يعمان أغلب الحضور، وقد دخل الكثيرين منهم إلى ساحة الرقص، مكونين فرقة عشوائية راقصة.. أنغام عازفي القرب باتت حادة وصاخبة إلى أقصى حد، وأعتقد أن الخمر النظيف قد لعب برؤوس الجميع – كذلك هؤلاء العُربان الذين منحهم عاصم زجاجة كاملة – لذا فقد بات الاهتياج فعلاً عالميًا... حتى أن ماري وأليسون تمارسان نوعًا من الرقص الإفريقي، على هذه الإيقاعات البدوية القحة، وتهزان جسداهما بخلاعة ما بعدها خلاعة...
أنسل مبتعدًا إلى ما وراء الخيمة.. أبتعد باتجاه إحدى التباب المهجورة.. لاشيء سوى القليل من الأنوار المذبذبة، تأتي من البعيد. حيث تقوم القرى الحقيقية للبدو في غالب الظن.. أبالغ في الابتعاد حتى يخفت الضجيج..
هو لا يحب الضجيج، ولا مناص من إخراجه بأسرع ما يمكن، إذ أنه قد أكمل يقظته صاعدًا إلى محل الحنجرة، متوعدًا بنهشها إذا لم يخرج حالاً.. وكما تدري سيادتكَ، فإنه ليس في كياستي، ولا في دماثة خُلقكَ، وليس له في الأخذ والعطاء بالكلام، فهو لا يفقه لغتنا من الأصل يا أخي...
أمضي قدمًا.. أبتعد أكثر.. يشخر بعصبية. والزبد يسيل من شدقيه.. ثم.. ظهرت أليسون.......

- .. I am over here.. Hi
- ………….
- they re very busy in bedouin tattooing ..Mary & Reta,
- .........
- What s your opinion?
- …

*******

S.M.S/ f

Mary،

You must weep.
You must laugh with hysteria.

This is the life.

ماري
يجب عليك البكاء.
يجب عليك الضحك بهيستيريا.
تلك هي الحياة.



#أحمد_عبد_العظيم_طه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/9
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/8
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/7
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/6
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/5
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/4
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/3
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/2
- بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/1
- 00
- كتاب التبيُّن
- كتاب الخواطر
- الصورة الكاملة -فصل من رواية-
- ديوان تشوه لا إرادي - 8/8
- ديوان تشوه لا إرادي - 8/7
- ديوان تشوه لا إرادي - 8/6
- ديوان تشوه لا إرادي - 8/5
- ديوان تشوه لا إرادي - 8/4
- ديوان تشوه لا إرادي - 8/3
- ديوان تشوه لا إرادي - 8/2


المزيد.....




- شاهد: فنانة وشم تونسية تحيي تصاميم أمازيغية قديمة للجيل الجد ...
- إيقاف الراديو العربي بعد 84 عاما من البث.. -بي بي سي- تعلن إ ...
- بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للن ...
- هيئة الأدب والنشر والترجمة تطلق معرض الرياض الدولي للكتاب
- نادية الجندي تكشف مواصفات فتى أحلامها: من حقي أتزوج ولا أحد ...
- فنان مصري مشهور يثير الجدل بوشم أثناء أداء العمرة في السعودي ...
- -الفلاش باك- لعبة الذاكرة في السينما.. لماذا يفضله المخرجون؟ ...
- الأردن يرشح فيلم -فرحة- الروائي لنيل الأوسكار في الدورة 95 ل ...
- ممثلة مصرية: هشام سليم تعرض لإساءات كثيرة آخر أيامه
- الرؤيا والتشكيل في قصيدتي: -الليل مهنة الشعراء- وقصيدة -1917 ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد عبد العظيم طه - بازل لزهرة الخشخاش - رواية - 30/10