أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عذري مازغ - رؤوس بدون ذاكرة تاريخية














المزيد.....

رؤوس بدون ذاكرة تاريخية


عذري مازغ

الحوار المتمدن-العدد: 7255 - 2022 / 5 / 21 - 20:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في تعليق سابق قلت بان الرؤوس المنتخبة في أوربا، رؤساء الجيل الجديد، هم رؤوس مفعمة بالحيوية، لكن بدون ذاكرة تاريخية:
بايدن مثلا رئيس كهل وهذا ينفي قولي السابق لكن المشكلة هي أنه رئيس بذاكرة زهايمرية لدرجة انه اصطدم بعرض الحائط اكثر من مرة.
جونسون البريطاني سكير وحتى ان القنوات الإعلامية الغربية لا تصفه بسكير، بالنسبة لي تنطبق عليه ملامح بوريس إلتسين الروسي. شخص "سلقوط" بالتعبير المغربي
ماكرون: مراهق سياسي، لم يتموقع بعد، احيانا يبدو انه حكيم (وربما هذا تأثير مستشاريه) واحيان تبدو ان كمية التستوستيرون في جسمه اقوى من اللازم . ربما يبدو قوي في عيون زوجته وليس في عيون الفرنسيين.
ألمانيا فقدت الفها الاقتصادي والسياسي بعد غروب أنجيلا ميركل، ألمانيا تفتقد إلى امرأة تشد أذن زيلينسكي وتقول له بأنه صغير على الحرب مع دب روسي (لقد فعلت ذلك مع الرئيس الأوكراني السابق: "لا نستطيع محاباة طموحاتك").
ظهر أمس رجل بذاكرة تاريخية في ألمانيا وقال حرفيا انهم يقدمون فوهاة بنادقهم إلى أرجلهم (التصريح لرئيس الحزب الديموقراطي الإجتماعي الألماني:" "موسكو تتحدث منذ 20 عاما عن استحالة انضمام أوكرانيا إلى الناتو. وتشدد على أنه لا يجوز نشر صواريخ أمريكية على الحدود الأوكرانية- الروسية" ثم ذكر بامر خليج الخنازر بكوبا).
فنلاندا والسويد تسقطان في حرب مجانية تحت ضغط ظاهرة الزهايمر الأمريكية والسكير جونسون تحت يافطة الأمن القومي. الأمن القومي عندي هو ان أكون محايدا وتصريح القائم بسفارة أوكرانيا في المغرب انه يريد دعما عسكريا منا هي وقاحة سياسية وليست ديبلوماسية: في فيلم وثائقي لمؤسسة جيوغرافيك صدمنا بأمر غريب: لبؤة تحتضن حمل غزال عوض ان تفترسه بسبب غريزة الأمومة: الفيمينزم احيانا شكل للرقي الإنساني ضد غريزة التوحش: لا أقصد ان تكون اوكرانيا حملا، اقصد أن على سياسيي اوكرانيا تقييم وزنهم: العلاقات الدولية تفترض على الدول ان تحمي مصالحها وليس ان تخوض حروبا بالوكالة ، هذا المسؤول الاوكراني يعرف حجم بلده ويعترف في تصريحه ان روسيا دولة قوية عالميا "ويتطلب الأمر مواجهتها عالميا" إنه وحي التستوستيرون: بوحي امركي انتفخت قرونه ونسي انه يدمر كل العشب تحته .
ولد الفكر التركيبي بشكل قوي في اوربا بعد الحرب العالمية الثانية او إبانها، نعم ولد قبلها في زمان الثورات الأوربية لكن لم يكن بنفس الحدة كما في الحرب العالمية الثانية وكان مبدأه التالي: لماذا نتقاتل؟ لم يكن هناك جواب مقنع إلا بعد إحصاء الضحايا، هناك مقولة ماركسية متجدرة: "إن الصراع الإنساني بشكل عام هو حول الطعام" هذ قبل أن يسميه فيما بعد بأنه صراع طبقي: الآن الرأسمالي (دائما هذه المقارنة لا تعجب احدا لكن لا بأس ان نستأنس بها مادامت تتناسب في التحليل)، الرأسمالي دائما ينفث بوله في كل بقاع الأرض: يسمي ذلك ب"الامن القومي".
التوهج الإنساني في القرن الحالي يفترض ما يناقض هذا، لم نعد وحوشا: كل الناس لها الحق في العيش: كنت ضد الحرب الأمريكية في العراق ليس لاني اؤيد صدام حسين وهو بالمناسبة أسد صغير له نفس عقيدة التبول، بل لاني ضد قتل الإنسان مهما كان في مساحة بول اسد معين. السؤال التركيبي هو: هل نحن لم نترقى إلى فهم حق عيش الآخرين؟ ماذا يعني الأمن القومي؟ إنها ببساطة نازية وعنصرية اخرى (عولمة العنصرية). والسؤال بشكل عام هو: هل نحن متوحشون لم نغادر بعد غريزة التبول في مناطق الآخرين؟
السيد القائم بأعمال أوكرانيا: خض حربك، ليست حربنا: إسرائيل أيضا قوة عالمية، أنت ساندتها وليس ساندت قوة ضعيفة مثلك: التعايش بدون حدود امر رائع، الأرض كالشمس، كالهواء والماء، ليسوا ملكا لأحد، هذا هو الموقف الإنساني .
بالحدس فقط، في مقال سابق لي بالحوار المتمدن، تكلمت على ان حرب اقتصادية ضد روسيا هي حرب فارغة، لست خبير اقتصادي لكن لي حدس وتقييم للاقتصاد الحقيقي: القيم الحقيقية للإقتصاد هي السلع والمتوجات الحقيقية وليس طبع تلك الاوراق الملونة الساحرة التي تسمى اليورو أو الدولار أو حتى تلك النقط الرقمية: التجارة في البورصة بالحدس عندي تعني لعبة قمار "بوكر" آخر. هذه ليست عقيدة ابي وهو برغم أميته إنسان اركيولوجي رائع، سالني ذات يوم لماذا ادخن، اجبته بأن الدخان له نكهة خاصة، قال لي ببساطة أنه ترف، قال لي بأني اتمثل بالآلات البخارية.
روسيا قارة بحد ذاتها وتستطيع ان تتكامل اقتصاديا مع اتحاداتها دون الغرب وامريكا، إن المشكل الرئيسي في العالم هو المجاعة: ان تجبر دولة في حصار اقتصادي على أن تكون جوعانة وروسيا تملك القمح وتملك المصادر الطبيعية وتملك القوة البشرية وتملك الطاقة والصناعة: يمكنها ان تغلق حدودها دون هذا العالم وهي لم تمارس حتى الآن هذا الأمر: بوتين يعرف قيمة بلده ولا يحرق الاوراق كلها مرة واحدة، هو سادي يعجبه العبث مع الرؤوس الساخنة: في كل مرة يفاجئهم بورقة ما وهذا ما لا يدركه شبان السياسة في أوربا الذين أقول عنهم بانهم بدون ذاكرة تاريخية، شبان بذاكرة المحفظة المدرسية والنفخ في ال"أنا" المفعمة بالتستوستيرون ، ذلك الهرمون الذي ينفخ في القرون عند ذكور البقر . سأنهي هذا المقال برغم ان لي طاقة أكثر في الثرثرة!
لا تزعلوا مني كما يقول المصريون!



#عذري_مازغ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في تناقض الفكر القومي
- حول ماذا يتصارع هؤلاء؟
- العالم بقرون ذكورية
- عيدكم سعيد! وداعا شيطان رمضان!
- لماذا نقد الإسلام وليس الاديان الأخرى؟
- الرأسمالية تبدع، لكن العمال لا
- جدل -الشيخ- و-الشيخة- بالمغرب
- من الإستقلال الشكلي إلى الإستعمار التام والناعم
- تعويم الطماطم: ثورة اليسار الجديد ليست ثورة بالدم
- العامل البروليتاري ليس عاملا إن لم يكن ثوريا
- الصحراء، المغرب، الجزائر ومسألة الحياد
- الحياد في الحرب الروسية الأوكرانية وما موقع الحوار المتمدن
- مجتمع -الزطلة-
- خبراء في ترنيم الثرثرة
- نقض أونيدوس بوديموس في قضية الصحراء
- الصفيق على تراكم الجثث
- الهوية والعلاقات الجنسانية
- اليسار نعم لكن بأي وجه
- الموقف من الحرب الروسية الأوكرانية
- حول الحرب الروسية الأوكرانية


المزيد.....




- في الذكرى التسعين للـمجاعة...كييف تحصل على مزيد من الوعود با ...
- شولتس يقول إن بوتين تحدث بالألمانية في المكالمة الأخيرة: لهج ...
- ذي قار.. إحباط محاولة إدخال آلاف الأطنان من المواد الانشائية ...
- وزير الصناعة العراقي: لدينا 40 الف موظف فائض وسنغلق بعض المص ...
- تحت عنوان -سبت أسود للجامعة- طلاب طهران يهتفون: الموت لولاية ...
- بين الخوف والامتثال.. مشاعر مجندين روس تجاه -التعبية العسكري ...
- بلجيكا تعلن دعمها لانضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي وحلف ...
- رئيسة تايوان تستقيل من زعامة الحزب الحاكم بعد خسارة الانتخاب ...
- الحرس الثوري الإيراني يرسل تعزيزات للحدود الغربية المشتركة م ...
- ضابط مخابرات أميركي متقاعد يرى -معنى خفيا- في سلوك زيلينسكي ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عذري مازغ - رؤوس بدون ذاكرة تاريخية