أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عذري مازغ - العالم بقرون ذكورية














المزيد.....

العالم بقرون ذكورية


عذري مازغ

الحوار المتمدن-العدد: 7242 - 2022 / 5 / 8 - 03:33
المحور: الادب والفن
    


في داخلي تتناطح قرون الروتين، ضيق يصارع ضيقا آخر، ضغط قوي جدا: ضيق لا يتسع لضيق آخر، وفي كل مسافة هذا الصبر العجيب، الصبر الذي يملأني تتناطح أيضا رؤوس الأمل بشكل أصبح المشهد هو الآخر روتيني، في الأفق باقات ورد تشعل مشاعري بالخوف، لم تعد إشراقة الورود جميلة، إنها توحي بالوداع وليس بالحب، إنها تاج القبور .
أفتح قبري للورد لتتوغل عروقه في أعماقي، وحين تتوارد الفصول، يفتح وردي بهجة الحياة لموت آخر في الطريق . كيما يتناسل في القبور كما تتناسل حبوب الضياع في ضيقنا: الأمل في أعماقي هو إنبات قرون في الرأس لكي يستبسل في النطح ، هكذا اتوهم أني أقاوم..
هكذا أتوهم أني أعيش.
"أرض الله واسعة" : هذه أكبر خرافة لقنت لي منذ الطفولة
الأرض الواسعة لا تقبل الفراغ ، حيثما وليت هناك ضيق آخر، هناك رؤوس أخرى بقرون كبيرة .
"أرض الله الواسعة" هي هروب إلى الأمام، هي ذلك الأمل الموغل بالوعود، هي "أرض الميعاد"، أو هي أيضا، في صياغات أخرى: " الحلم الأمريكي": حلم بقرون هائلة : في هذا العالم يعيش الإنسان اكثر وهو يهتم بشكل قرونه وليس بشكل شعره كما تبدو الأمور؟
الآن، لا شيء يستهويني، لقد هاجرت بالفعل، واعرف هذه الأرض الموعودة! هذه ال "أرض الله الواسعة"، هي ضيق آخر لا يحتمل !
العالم ذكوري بشكل مفزع، حتى تلك الثقافات الجميلة الهائمة لا تتصغ برغم قوة الأنوثة فيها : المرأة هي الحقيقة التي تجلبنا، هي الشيء الناعم ضد قروننا، لكن في أوربا، ليست اكثر من قضية إغراء: موضوع للتناطح . تجميل مرح لتهييج الغرائز وضخ الأنوثة في اللغة : كل إنسان يحمل في ذاته نصف أمه، لكنه مع ذلك هو محكوم بغريزة قرونه: "لافروب" يوظف "زخاروفا" ذات القرون الصغيرة، "بايدن" يوظف "كارين جان بيير" ذات القرون الإفريقية وغيرهم كثير: هي زخرفة القرون بنسمة الأنوثة .
العالم متوحش! غير جدير بالثقة..
هكذا أشعر في زمن الصراع بين الناتو وروسيا !
عشت في اوربا أكثر من عشرين سنة ولم ارى في حياتي، في المتاجر، ان هناك أمور خاصة غير موجودة وحتى في بداية كورونا، أول قنبلة بيولوجية تفجرت في الصين، لم تكن المتاجر بالفراغ نفسه الذي أراه الآن: نعم، في بداية كورونا، بدأت تنقص في المتاجر مواد التعقيم والوقاية، الآن هناك نقص في الزيوت واللحوم والغاز والأسعار صاروخية. كل هذا حصل والعالم ينتظر تصريح زاخاروفا و كارين جان ، أما المهرج زيلينسكي فهو يستمني وهم كونه قائد عالمي بقرون بلاستيكية.



#عذري_مازغ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عيدكم سعيد! وداعا شيطان رمضان!
- لماذا نقد الإسلام وليس الاديان الأخرى؟
- الرأسمالية تبدع، لكن العمال لا
- جدل -الشيخ- و-الشيخة- بالمغرب
- من الإستقلال الشكلي إلى الإستعمار التام والناعم
- تعويم الطماطم: ثورة اليسار الجديد ليست ثورة بالدم
- العامل البروليتاري ليس عاملا إن لم يكن ثوريا
- الصحراء، المغرب، الجزائر ومسألة الحياد
- الحياد في الحرب الروسية الأوكرانية وما موقع الحوار المتمدن
- مجتمع -الزطلة-
- خبراء في ترنيم الثرثرة
- نقض أونيدوس بوديموس في قضية الصحراء
- الصفيق على تراكم الجثث
- الهوية والعلاقات الجنسانية
- اليسار نعم لكن بأي وجه
- الموقف من الحرب الروسية الأوكرانية
- حول الحرب الروسية الأوكرانية
- أول احتكاك لي باليسار الاوربي
- مزار بنات اخنيفرة
- الأغاني في مجال أغبال


المزيد.....




- على المقهى الثقافي في قلب القاهرة.. الهجرة من معرض الكتاب إل ...
- بعد يومين من إضرابه عن الطعام.. الإفراج بكفالة عن المخرج الإ ...
- الإيسيسكو واليونسكو تبحثان تعزيز التعاون في التربية والعلوم ...
- إيران: الإفراج بكفالة عن المخرج جعفر بناهي بعد سبعة أشهر من ...
- معرض القاهرة الدولي للكتاب .. عرس الثقافة المصرية
- مقاومة جنين.. أي انعكاس على المشهد الثقافي الفلسطيني؟
- تجري القهوة في عروق هذه المدينة الأمريكية.. مسقط رأس -ستاربك ...
- فهمان يرى الشيطان باستخدام الفيزياء النووية ج5
- أصالة نصري: السعودية حبة دواء السعادة!
- أحدها بطولة حمار.. تعرف على الأفلام المرشحة لأوسكار أفضل فيل ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عذري مازغ - العالم بقرون ذكورية