أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوز حمزة - المعطف














المزيد.....

المعطف


فوز حمزة

الحوار المتمدن-العدد: 7252 - 2022 / 5 / 18 - 15:05
المحور: الادب والفن
    


الأربعاء .. العاشرة صباحًا .. فصل الشتاء ..

بلهفة ..
أزحت ستائر نافذتي .. الحديقة البيضاء وأغصان الأشجار المرتجفة وهي تحمل أكوام الثلج وذلك الصوت الذي يبعث في نفسي الوحشة .. جعلني أشعر باليأس من رؤيته اليوم .. لكن نباح كلبه جعل الأمل يدب فيّ من جديد .. كم يبدو أنيقًا وسيمًا بمعطفه الأسود ذي الأزرار البراقة كمعطف أبي وكتابه البني الذي يشبه كتاب أبي .. أنشغل قليلًا بملاطفة الكلب الذي لم يكن يشبه كلب أبي .
السبت .. الثامنة وعشر دقائق .. فصل الربيع ..
بلهفة ..
أزحت ستائر نافذتي .. ما بين قطرات الندى المتناثرة على الزجاج رسمت قلبًا صغيرًا .. الشمس اليوم تبعث الدفء في الحقول .. افترش ضياؤها أرض الحديقة فبدت شديدة الخضرة براقة .. تهافتت الأغصان مع نسائم عليلة هب عليها ذلك الصباح .. العصافير والطيور منشغلة بنقل الأسرار بين الأشجار وقد استحوذ الترقب عينيّ .. ها قد وصل يسبقه كلبه .. كم يبدو أنيقًا بمعطفه الأسود ذي الأزرار البراقة كمعطف أبي .. اتخذ مجلسه المعتاد من الحديقة ..
أخرج كتابه البني الذي يشبه كتاب أبي .. قرأ فيه قليلًا ثم انشغل عنه بملاطفة كلبه.. كم كرهت الكلب لأنه لم يكن يشبه كلب أبي .
الأربعاء .. الثامنة وخمسة وعشرون دقيقة .. فصل الصيف ..
بلهفة..
أزحت ستائر نافذتي .. ها قد وصل يسبقه كلبه .. كم هو !!! لكن ..
أين معطفه الأسود ذي الأزرار البراقة الذي يشبه معطف أبي؟! لا أرى كتابه البني الذي يشبه كتاب أبي .. فقط هو وكلبه الذي لايشبه كلب أبي
أين أبي ؟!



#فوز_حمزة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بائعة الورد
- الدخول في الشرنقة
- السيدة انتظار
- لندن 2017
- مذكرات قرد في المنفى
- دار الغياب
- شريكة زوجي
- أمي وذلك العشيق
- ألوان فوق غيمة عابرة
- فقط ارفعي ذراعيكِ
- صفقة مع الحزن
- الظلال الحزينة
- بعد منتصف الحلم
- رسالة إلى العصافير
- ابنة الغجرية
- قارىء عداد الكهرباء
- مواسم العطر
- بين الظلال
- أنا ومعطفه الأسود
- موعد غرامي


المزيد.....




- شاهد: فنانون أميركيون يرسمون لوحة في بوتشا الأوكرانية تخليدً ...
- حضور فلسطيني وسوداني في مهرجان أسوان لسينما المرأة
- مهرجان كان: اختيار الفيلم المصري -رفعت عيني للسماء- ضمن مساب ...
- -الوعد الصادق:-بين -المسرحية- والفيلم الأميركي الرديء
- لماذا يحب كثير من الألمان ثقافة الجسد الحر؟
- بينهم فنانة وابنة مليونير شهير.. تعرف على ضحايا هجوم سيدني ا ...
- تركيز أقل على أوروبا وانفتاح على أفريقيا.. رهان متحف -متروبو ...
- أمية جحا تكتب: يوميات فنانة تشكيلية من غزة نزحت قسرا إلى عنب ...
- -فيلم هابط-.. علاء مبارك يسخر من هجوم إيران على إسرائيل
- شركة عالمية تعتذر من الفنانة هيفاء وهبي بطريقة خاصة (صور)


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوز حمزة - المعطف