أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عقيل الواجدي - وللجمال بقية --- قراءة انطباعية في نص ( وللخيال بقية ) للشاعرة السورية تراث منصور














المزيد.....

وللجمال بقية --- قراءة انطباعية في نص ( وللخيال بقية ) للشاعرة السورية تراث منصور


عقيل الواجدي

الحوار المتمدن-العدد: 7236 - 2022 / 5 / 2 - 07:53
المحور: الادب والفن
    



الشعر على مدى حضوره على مر الأزمنة اِتشحَ شعراؤه ثياباً خاصة لا تنبغي لسواهم ، ثياباً من المعرفة والذائقة السليمة والوعي والمَلكَةِ المتأصلة في النفس بعيدة عن التكلف ، وماعدا ذلك لايمكن ان يندرج تحت مسمّى الشعر مهما اجتهد أصحابه في إضفاء هذه الصفة – شاعر- لأنفسهم ، لذا تداخلت الألوان وضاعت ملامح الأشياء بفضل تقنية ( النت ) التي جعلت لأنصاف الموهوبين والمتعلمين فرصة فرض انفسهم على الجميع ، غياب شبه تام للجمال وعتمة مُغرقة الاّ ماندر من أسماء امتلكت من القدرة على ايقاد هذه العتمة ولو بقبس ينير السبل باتجاه الجمال ، ومن هذه الأسماء الجميلة الشاعرة السورية ( تراث منصور ) التي ما اَنْ تبحر مع قصائدها حتى تجد نفسك في عالم خاص بها أطَّرته بامكانياتها الجميلة
، فالقصيدة عندها لوحة تجتهد في ان تُظهرَ ملامحها بألوان تجذب اليها كل متذوق ، لذا وجدتها نسجت لنا لوحة غاية في الروعة في نصها ( وللخيال بقية ) مستهلة إياه بكلمة ( تخيّل ) وهذا بحد ذاته استهلال يشد اليه من يسمعه ، فالخيال عالمُ الشعراء ووحدهم من يجيدون التحليق به ، فلا اجنحةٌ تَعْيى لهم ولاسماءٌ تنأى .
(( تخيّل ياحبيبي
لو انَّ الجميع صَمتٌ
او نيام
لنامتْ في رأسي
كل هذه الضوضاء والاوهام
ولَتَحَدَّثَتْ عن مضامينها الأشياء ))
استهلال يفصح عن انسيابية الكلمات كأنها ورقة تدفع بها النسائم على سطح ماء ، هادئة هدوء الليل وهو يسحب أنفاسه نحو الصباح ، كلمات لاتملك امامها الا الترقب ، حوار ( التخيّل ) له وقع السحر في الانفس ، التخيّل الحلم ، ما ابرعه من مشهد كشفت فيه الشاعرة عن مكنونها الحسّي ورغبتها في توظيف الصمت لتحقيق احلامها ، فالصمت وحده من يجنح بالخيال حيث يريد ، وما احوجنا لمثل هذا الصمت .
(( تخيّل ياحبيبي
لو انَّ للبحر ريح
وللأسرَّة أفواه
لَعَمَّت الكون فوضى
ولأفشت كل اسرارنا ))
الامكانية الحقيقة للشاعر تكشفها طريقته في توظيف المفردة ، وها قد فعلت شاعرتنا ، تستشعر انتقاءها للمفردة بحيث لايسعفك ان تجد بديلا لها كأنها تنظم عُقدا يحتاج الى كثير من العناية ليظهر في اجمل حلّة ، البراعة جليّة في رسم ملامح النص دون تكلّف ، تمنحك فرصة الغوص في خبايا النص ، اثيرة حين تفيض بجمال احساسها فتدخل معها عالما يستحق المغامرة ، المغامرة مع هواجس الشعراء واحاسيسهم كفيل ان يمنحك فضاء من الجمال لا افق له .
نص ( وللخيال بقية ) يستحق الكثير من القراءة الواعية من اهل الاختصاص كما كل كتابات الشاعرة ( تراث منصور ) ، هي دعوة للباحثين عن الجمال ان ترسو سفنهم عند شاطيء كلماتها .

وللخيال بقية
_____تخيّل_____
تخيّل ياحبيبي ..
لو اِنَّ الجميع صَمتٌ
اَو نيام ..
لنامت في رأسي
كل هذه الضوضاء والأوهام
ولتحدثتْ ببراعةٍ
عن مضامينها
الأشياء ..
جمال..الكون في سكونه
وفي السكون يبلغ الحسّ
ذروته وأقصاه..
***
تخيّل ..ياحبيبي
لو ان للبحر ريحٌ
وللأسرّة أفواه..
لعمَّتْ الكون فوضى
ولأفشتْ كل أسرارنا
فوضاه..
ولنطقوا جميعا
بإسمك الذي أهواه ..
وَلَتاهَ الفكرُ عن مساره
وانحسرت رؤاه..
***
تخيّل ما أتخيّل !
واترك للخيال عنانه
ومسراه..
تخيلني على شرفتك
حمام..
يهدل وينعم بالسلام..
تخيّلني وسادة ،،
تغفو عليها اوجاعك
وتستفيق الأحلام ..
أو شهقة توقظ فيك
ذاك الشغف
وعشق الأيام..
***
تخيّل ياحبيبي
وكأننا لم نبدأ بعد ..
ولم يذبل على أغصاننا
الورد..
وأنك لازلت تراني
انثى النّرد ..
وأنني لازلت اراك
فارس الأحلام ..
تذكر ياحبيبي ..
بعد اقتطاف الشهد
ملوحة الماء ..
وكيف كانت رغباتنا
تنهض من خدرها
بعد كل نوبة
اضطرام ..
***
تخيّل لو انك
لم تترك يدي
ولم تبارح محرابي
ومعبدي ..
وبأنني لازلت
انتظر فيك غدي
وموعدي ..
وما كان على يديك
انطفائي وموئدي
تخيل ما انا أتخيّل
وأطلق للخيال
العنااان..



#عقيل_الواجدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ميارات عقيل الواجدي - بقلم عبدالمحسن نهار البدري
- انسيابية الكتابة في قصص محمد رسن صكبان
- ( موت ُ الاسم ... موتُ الذات )
- ذمة الموج ، موج من الجمال
- البابُ المُوصد ، باب يُشرع لكاتب شاب ( حسين عماد الواجدي )
- جمالية الأسلوب في نصوص الشاعرة اللبنانية ( كاميليا )
- ( اقمار فلسطينية ) قراءة في قصائد الهايكو للشاعرة الفلسطينية ...
- (براعة التوظيف للمفردة) قراءة في هايكو( تجاعيد مدينة خربة ) ...
- (نقش الجمال بحنّاء الابداع ) قراءة في المجموعة الشعرية ( نقش ...
- دراسة اسلوبية ( الجزء الأول ) في قصة ( لا ذاكرة للوطن ) للأد ...
- لوحة متوالية الاوجاع والكاتب عقيل الواجدي.. للناقد الاستاذ و ...
- لاذاكرة للوطن - النص المتوّج في مسابقة احمد بوزفور - قراءة ل ...
- (( قراءة في نص شعري للشاعرة شمس احمد ))
- دلالة القمر في قصيدة ( ياقمري ) للشاعرة المغربية ( سعاد الزا ...
- الناقدة خلود البدري وقراءة في فلسفة الطين للشاعر عقيل فاخر ا ...
- حينما يحزن الياسمين
- انطلوجيا الحلم وموت الزمن في .. ( الوقت لا يكفي لبناء حلم اخ ...
- نجاح داعوق وفاعلية التفاؤل في رسم نصوص انيقة
- محطات سناريا الابداعية
- وطن يخذلني كل مافيه


المزيد.....




- -نتفليكس- مصابة بعطل بعد صدور حلقة جديدة من -أشياء غريبة-
- لحّن لوديع الصافي وميادة الحناوي وغيرهم من الفنانين.. ليبيا ...
- شاهد: موسيقي كندي يستعيد في اليابان قيتاره المسروق منذ 46 عا ...
- وفاة الممثل الأمريكي جو تيوركل صاحب دور الساقي في فيلم -البر ...
- فوز -الطرحان- بجائزة آسيا جبار للرواية في الجزائر
- تهمة جديدة تلاحق الممثلة الأمريكية أمبر هيرد وهذه المرة في أ ...
- اللغة ضحية للحرب.. لماذا تتعرض البيلاروسية للتضييق عليها في ...
- فنان كندي يستعيد غيتارا سرق منه قبل 46 عاما (صور)
- رَسائِل ... قَلائِد
- الفيلم السعودي -سكة طويلة-.. مغامرة مثيرة في الصحراء


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عقيل الواجدي - وللجمال بقية --- قراءة انطباعية في نص ( وللخيال بقية ) للشاعرة السورية تراث منصور