أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عقيل الواجدي - ( موت ُ الاسم ... موتُ الذات )














المزيد.....

( موت ُ الاسم ... موتُ الذات )


عقيل الواجدي

الحوار المتمدن-العدد: 6993 - 2021 / 8 / 19 - 14:58
المحور: الادب والفن
    


قراءة في قصة ( موت الاسم ) للقاص هيثم محسن الجاسم
الكتابة أحد أهم دلائل التفوقِ الإبداعي للفكرِ البشري عمّا سواها من مجالات الابداع التي تبقى مقيدة الى ضوابطٍ تسير بها بتقنيةٍ مؤطرةٍ اِطاراً حسابياً وفق منظومة العقل وحسب ، على النقيض مما تحتاجه الكتابة الى اِطلاق جناحي العقل في عالمٍ رَحْبٍ من الخيال بتصوراتٍ تضيق عنها الأُطرُ العقلية المحضة ، لذا كان الكاتب - بجميع توصيفاته – على مرِّ الأزمنة بخياله الخصب أداةَ ترجمةٍ للواقع بأساليبٍ من الجمال والحكمة ، وهو الرسولُ الذي يصلُ الأرواح دون عناء.
موت الاسم : مجموعة قصصية للكاتب هيثم محسن الجاسم المطبوعة في مطابع دار الشؤون الثقافية العامة 2010 ( والتي تم إعادة طباعتها ثانية 2021) ضمت مجموعة من القصص القصيرة التي استطاع الكاتب من خلالها اِبراز مقدرته في محاكاة الواقع الذي كتبت فيه قصصه والتي يعود اغلبها الى ما قبل عام 2003 حيث يتجلّى بوضوحٍ الانزياح الرمزي الذي لاغنى عنه للكتابة آنذاك .
في قصة ( موت الاسم ) – التي هي ذاتها عنوان المجموعة – تجد نفسك أمام قاصٍ لاتحتاج الى كثيرٍ حتى تكتشف قدرته الواضحة على صياغة الجمل بانسيابيةٍ وسلاسةٍ تشجِّعُ القاريء على التواصل مع النص من دون تعثّرٍ ذِهنيّ أو تشتت ، هو صائغٌ محترفٌ بانتقالاته الرصينة التي يؤصلُ من خلالها لبناء فنيٍّ مفعمٍ بالجمال .
التساؤل الذي اِفتتح به القاص نصه : ( - اراك غير مستاء لفقد اسمك ؟ ) دلالة كاشفة غير نمطية في اِن الإجاباتِ ستكون مغايرة لكل التوقعات ، فكان ولازال الاسم يمثل أوضحَ حالات الاعتداد بالنفس ، اِنحياز الانسان الى اِسمه انحيازاً عاطفيا وعنصريا ، يبلغُ به مرحلة القداسة ، لا يرتضي الاساءة له بأي شكل من الاشكال ، فالاسماء مقدسة عند أصحابها واِنْ كانت من غير اِختيارهم ، بل هي – الأسماء – الإرثُ الذي يسعون الى تخليده على مرِّ الأزمنة باختلاف الأساليب والطرق الى ذلك .
لكن ان تأتي الإجابة على غير المتوقع ، مغايراً للمألوف يضعك امام استنتاجاتٍ عدة يردف بعضها بعضاً وتخميناتٍ مُسبقة تضفي مساحة من الجمال في استدراج النتائج باتجاه موازٍ ليس بالضرورة أن يلتقي مع فهم الكاتب ، فقد اتخذ الكاتبُ منحىً بأبعادٍ تَهكُّمِيّة لا تخلو من فلفسة التأويلات التي ترك الكاتب بابها مشرعا .
واَجدني أمام رؤيةٍ خاصة في فهم النص ، فحالة عدم الاستياء التي أبداها بطل القصة تجاه فقدان اِسمه ما عادت حالة خاصة بل اتسع اُفقها حتى أصبحت ظاهرة يتسم بها المجتمع أثر حالة الفوضى التي تفتشت فأَرستْ موازين التناقضات بديلا عن موازين المباديء ، فحالة العزاء التي أبداها الاخرون تجاه ( موت الاسم ) ولم يكترثوا ( لحياة صاحبه ) دليل غَلبةِ المسميات دون الالتفات الى اية أبعاد أخرى يمكن للإنسان أن يمتلكها غير اِسمه ، وهي بحد ذاتها حالة كَشْفٍ لحقيقةٍ نتغاضى عنها كثيرا في اِنّ الانسان ليس سوى اِسمٍ ولا قيمة لِما عداه في مجتمعاتٍ تخلَّتْ عن الكثير من مبادئها وتنصَّلتْ عن جذورها .



#عقيل_الواجدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذمة الموج ، موج من الجمال
- البابُ المُوصد ، باب يُشرع لكاتب شاب ( حسين عماد الواجدي )
- جمالية الأسلوب في نصوص الشاعرة اللبنانية ( كاميليا )
- ( اقمار فلسطينية ) قراءة في قصائد الهايكو للشاعرة الفلسطينية ...
- (براعة التوظيف للمفردة) قراءة في هايكو( تجاعيد مدينة خربة ) ...
- (نقش الجمال بحنّاء الابداع ) قراءة في المجموعة الشعرية ( نقش ...
- دراسة اسلوبية ( الجزء الأول ) في قصة ( لا ذاكرة للوطن ) للأد ...
- لوحة متوالية الاوجاع والكاتب عقيل الواجدي.. للناقد الاستاذ و ...
- لاذاكرة للوطن - النص المتوّج في مسابقة احمد بوزفور - قراءة ل ...
- (( قراءة في نص شعري للشاعرة شمس احمد ))
- دلالة القمر في قصيدة ( ياقمري ) للشاعرة المغربية ( سعاد الزا ...
- الناقدة خلود البدري وقراءة في فلسفة الطين للشاعر عقيل فاخر ا ...
- حينما يحزن الياسمين
- انطلوجيا الحلم وموت الزمن في .. ( الوقت لا يكفي لبناء حلم اخ ...
- نجاح داعوق وفاعلية التفاؤل في رسم نصوص انيقة
- محطات سناريا الابداعية
- وطن يخذلني كل مافيه
- صرخة مهاجر
- رابطة الشعر العربي في ذي قار من 1995 - 2001
- وصاية الصحراء / قصة قصيرة


المزيد.....




- عمر بن لادن، نجل زعيم القاعدة السابق يقيم معرضاً فنياً
- صدور الترجمة العربية لرواية -ما بعد الموت- لعبد الرزاق قرنح ...
- مكتبة البوابة: -كيف تكون مؤثرًا على السوشيال ميديا-
- صدر حديثًا للكاتبة بسمة عبد العزيز، رواية -أعوام التوتة-
- صدر حديثا رواية -ليلة واحدة تكفي- لقاسم توفيق
- فنٌّ عصيّ على الزمن.. عود مارسيل خليفة وقصائد محمود درويش عل ...
- مُحاق
- فيلم -مينيونز- يشعل شباك التذاكر محققا 108.5 مليون دولار
- إحالة الفنان المصري مصطفى هريدي للجنايات
- لاجىء سوري يقدم خدماته الفنية في الصيانة لسكان مخيم لاجئين ب ...


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عقيل الواجدي - ( موت ُ الاسم ... موتُ الذات )