أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عقيل الواجدي - ( اقمار فلسطينية ) قراءة في قصائد الهايكو للشاعرة الفلسطينية امل بسمات














المزيد.....

( اقمار فلسطينية ) قراءة في قصائد الهايكو للشاعرة الفلسطينية امل بسمات


عقيل الواجدي

الحوار المتمدن-العدد: 6701 - 2020 / 10 / 12 - 10:19
المحور: الادب والفن
    


رغم تحفظي على مفهوم ( الادب النسوي ) وكأنه حالة منفصلة عن الادب الذي يكاد يكون مفهومه العام منحصرا بالرجل لكني اجد هناك ميزاتٍ جُبلت عليها المراة بالفطرة ، وقدراتٍ متأصلة في وجدانها لاينازعها فيها احد . جزء من كينونيتها وكلٌّ من واقعها ، وهي القدرة على الغوص في التفاصيل دون الاكتفاء بالمظهر ، تُبصر ُ الجوهرَ بعينٍ من احساسٍ لاينافسها فيه ادق مصور ، تترجم ماحولها برؤيةٍ جمالية ٍ ُتحقق فيها ذاتها ، لاتنسلخ عن تعابيرها وصورها فهي تنتقيها كانتقائها لقنينة عطر ، لاتجازف الاّ وهي مدركة اين تكون خطوتها التالية .
وحين تكون المرأة شاعرة فهذه رتبة اخرى تضاف الى مراتب مِيزاتها ، وقدرتها على نسج قصائدها بشاعرية عالية ، لاتكتفي من المفردة بمفهومها الحَرْفي ولاتقنع من نظرتها بزاوية واحدة . وقد لَمست ُهذا في مجموعة القصائد التي وصلتني من الشاعرة ( امل ) في تناولها لمفردة ( القمر ) . القمر الذي لم يعزف أي شاعر عن الكتابة فيه ، بل انّى يكون شاعرا ولايجد في القمر أنيساً له !! القمر الذي تنوعت دلالاته ومفاهيمه عبر ازمنة الشعر . وقد اخذتنا الشاعرة ( امل ) في اربع التقاطات اظهرت فيها مقدرتها في منحنا صورا ( للقمر ) ذات ابعاد مختلفة تمثل رؤيتها التي تجلّت واضحة في انسيابية تعابيرها ودقة وصفها .
في الصورة الاولى وضعتنا الشاعرة في دائرة الشجن ، حيث الراعي يدندن احزانه في ليلة مقمرة ، وما اكثر احزاننا !! صورة تَمثل فيها القمر تعبيرا عن حالة ( الليل ) ، فالليل هو انيس الحزانى ورفيق نشيجهم .
( ليلة مقمرة
يدندن الراعي
أحزانا فلسطينية )
اما الصورة الثانية فقد تجلت براعة شاعرتنا في حث مفهومنا لمعنى ( ليلة 14 ) ، لاشك هي ليلة تمام القمر بدرا ، وكان لها بدران في آنٍ واحد بحضور الحبيب ،هما (التوءمان ) اللذان اضاءا عتمة ليلها .
( ليلة 14
حبيبي والقمر
توءمان )
الصورةالثالثة كان التشبيه فيها جميلا مؤطراً بفطنةٍ اقتنصت حالة الثماثل ، حيث تبدو زهرة الياسمين ببياضها الناصع قمراً في غصن زهرة ، ولاشك ان هذه الالتفاتات لاتأتي الاّ من ارواح شفافة تقتنص صور الجمال بكل روعة .
( خلف الستار
ياسمينة
بلون القمر .)
الصورة الرابعة كانت لقطة حالمة اجادت رسمها شاعرتنا اذ تُريكَ انسيابية ضوء القمر بين الاشجار منعكساً من على اوراقها ، انها المخيلة الجميلة ، والروح المترجمة لما حولها بكل اناقة .
( بين أوراق الشجر
يتسلل
ضوء القمر ! )
نجد ان شاعرتنا استطاعت ان تمنحنا مجموعة من الصور لمفردة واحدة ( القمر ) وهذا دليل على عمق ادراكها ووعيها الذي تجلّى برسم فنانٍ محترفٍ استطاع ان يشدنا اليه ويبهرنا في ذات الوقت .
الرومانسية الحالمة كانت حاضرة في قصائد شاعرتنا فهي لم تكن مصورة بارعة وحسب بل ابرزت مفاتن مفرداتها بأحساسها العالي وَمَوْسَقتْ مشاعرها بمقاطع ٍ رقيقة ، واَنشدت للحضورِ والغِياب ترانيمَ شغفها ، مُتنسمة عطر تلك اللحظات التي تَنُثُّ املاً وتفاؤلا .
( بحضورك
يتفتح الورد
وقلبي
.........
في حضرة الغياب
ذكرياتي الحلوة
تنبت الأمل
........
في حضرة الغياب
زهر الليمون
يفتقد أنفاسك )

مع التجارب الناجحة لقصيدة الهايكو نجد ان بوسعها ان تكون اداة تعبيرٍ انسانيٍّ لايختلف عما سواه من اجناس الشعر الاخرى ، وقد اجادت شاعرتنا في التعبير عن مشاعرها بصدق الاحساس وعذوبة المفردة .



#عقيل_الواجدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (براعة التوظيف للمفردة) قراءة في هايكو( تجاعيد مدينة خربة ) ...
- (نقش الجمال بحنّاء الابداع ) قراءة في المجموعة الشعرية ( نقش ...
- دراسة اسلوبية ( الجزء الأول ) في قصة ( لا ذاكرة للوطن ) للأد ...
- لوحة متوالية الاوجاع والكاتب عقيل الواجدي.. للناقد الاستاذ و ...
- لاذاكرة للوطن - النص المتوّج في مسابقة احمد بوزفور - قراءة ل ...
- (( قراءة في نص شعري للشاعرة شمس احمد ))
- دلالة القمر في قصيدة ( ياقمري ) للشاعرة المغربية ( سعاد الزا ...
- الناقدة خلود البدري وقراءة في فلسفة الطين للشاعر عقيل فاخر ا ...
- حينما يحزن الياسمين
- انطلوجيا الحلم وموت الزمن في .. ( الوقت لا يكفي لبناء حلم اخ ...
- نجاح داعوق وفاعلية التفاؤل في رسم نصوص انيقة
- محطات سناريا الابداعية
- وطن يخذلني كل مافيه
- صرخة مهاجر
- رابطة الشعر العربي في ذي قار من 1995 - 2001
- وصاية الصحراء / قصة قصيرة
- التلويح لن يعيد السفن المغادرة
- مأدبة أبليس
- شرايين ( حامد المسفر ) الرمادية
- سنوات بلون اللُهاث / قصة قصيرة


المزيد.....




- الجامعة العربية تشهد انطلاق مؤتمر الثقافة الإعلامية والمعلوم ...
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 مترجمة على موقع قصة عشق.. تردد ...
- شاهد.. تشكيك في -إسرائيل- بالرواية الرسمية حول الرد الإيراني ...
- افتتاح مهرجان -موسكو - السينمائي الدولي الـ46
- أفاعي إلياس أبو شبكة وأزهار بودلير
- الزبدية
- بينَ ليلٍ وصباحٍ
- خبراء: مقابر غزة الجماعية ترجمة لحرب إبادة وسياسة رسمية إسرا ...
- نقابة المهن التمثيلية المصرية تمنع الإعلام من تغطية عزاء الر ...
- مصر.. فنان روسي يطلب تعويضا ضخما من شركة بيبسي بسبب سرقة لوح ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عقيل الواجدي - ( اقمار فلسطينية ) قراءة في قصائد الهايكو للشاعرة الفلسطينية امل بسمات