أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عقيل الواجدي - لوحة متوالية الاوجاع والكاتب عقيل الواجدي.. للناقد الاستاذ وجدان عبدالعزيز















المزيد.....

لوحة متوالية الاوجاع والكاتب عقيل الواجدي.. للناقد الاستاذ وجدان عبدالعزيز


عقيل الواجدي

الحوار المتمدن-العدد: 5885 - 2018 / 5 / 27 - 04:47
المحور: الادب والفن
    


قصة (لاذاكرة للوطن) للقاص عقيل الواجدي،المتوّجة بالمركزالاول في مسابقة احمد بوزفور للقصة القصيرة في المغرب العربي ، جاءت على هيئة لوحة لاتحمل الوانا معتادة، انما تركزت فيها الوان غير مرئية، الوان وجع جسدي ووجع روحي، وهذه انواع الوجع ترسم خارطتها ويلات الحروب المتعاقبة على بلد الكاتب العراق، وبالرغم من كره جميع شعوب العالم للحرب، إلّا أنّها تعد ظاهرة إنسانية قديمة، فلم يخلُ أيّ عصر من العصور القديمة من اشتعال الحروب التي كانت ضحاياها عشرات الآلاف من الناس، فتاريخ الحرب قديم جداً، فمنذ أن هبط آدم عليه السلام على الأرض والنزاعات قائمة، كما لاتخلو صفحات التاريخ من النزاعات والحروب بين الأمم، وخاصة بين الإمبراطوريات والممالك القديمة، ولكن حروب العراق المستمرة، جعلت من الكاتب الواجدي ان يعطيها سمة الاوجاع المتتالية، فالحتمية التاريخية تؤكد ان بعد كل حرب يحدث اصلاح وتفاؤل وتنمية بشرية، الا في العراق فهناك متوالية بالحرب ومتوالية بالوجع، هذا عرك الانسان العراقي، واعطاه ميزة المطوالة، ومحاولة الحفاظ على البقاء، فالحرب تدل بالافتراض الاول على انها محصلة قانون الحفاظ على البقاء، والصراع من أجل البقاء للأصلح، وتنافس الشعوب وتزاحمها لتوفير شروط أفضل لحياتها، أو توفير مكانة أعلى لها بين جماعات البشر في النظام العالمي. وتدل فالافتراض الثاني على إن الحرب تعبير عن طبيعة السلوك الإنساني الخاضع للغريزة، ويتحدد بالشعور العدواني الذي تطور بالاصطفاء الطبيعي وتوارثه أفراد النوع، ويرى المختصون في هذا العلم أن سلوك الإنسان سلوكاً غير مفهوم ناشئ عن طبيعته الحيوانية، وخاصة في معالجته المشكلات السياسية والاجتماعية التي تعترض سبيله ومن ذلك اللجوء إلى الحرب، ويرى العلماء أن في الإنسان ميلاً فطرياً إلى قتل أبناء جنسه، وأن فيه ما يسمى «الحنين إلى الأرض» المتمثل في التصاقه العاطفي بأرض معينة، وحاجته إلى مجال «حيوي» يختص به، وأنه طوّر ،انطلاقاً من هذا الأمر، ميله إلى القتال من أجل الوطن، وهو سمة وراثية متأصلة في السلوك الإنساني، وظل هذا الصراع الذي اداره الكاتب الواجدي في قصته اعلاه، فبقي الواجدي بين محاولة البقاء، وبين الوازع الاخلاقي، لان الحرب مرفوضة أخلاقياً وإنسانياً، وهي تتسبب في دمار واسع لكل مقومات الحضارة، وليست حتمية أو ضرورية كأدوات السياسة الأخرى، ويمكن تجنبها بالمعارضة السياسية السلمية التي تحرم الطرف المعادي من مسوّغاته وأطماعه وتجبره على التخلي عن مخططاته العدوانية، ولما كانت الحرب حدثاً عابراً فإن الدول تسعى إلى تلافي الأسباب التي تؤدي إليها وإلى إيجاد البنية السياسية والاقتصادية التي توفر لها تحاشي الحرب في المستقبل. ويرى بعض المؤرخين أن هناك صلة وثيقة بين الحرب والكساد الاقتصادي. إذ إن الكساد الاقتصادي يخلق للدولة وللفئات الحاكمة فيها مشكلات تحفزها إلى البحث عن سبل حلها، فتحاول أن تحمي نفسها على حساب دول وشعوب أخرى، وقد يؤدي الشعور بالخطر إلى مواجهة تلك الحلول بردّ عنيف وإثارة سخط الطرف المتضرر شعباً وحكومة، فيلجأ إلى الحرب.. ومهما اختلفت أشكال الحروب وأسبابها فإن إيجاد المسوّغ الأخلاقي للشروع بها يبقى مطلب الراغبين فيها، وقد يبلور هذا المسوغ في محاولات إقناع الآخرين بعدالة القضية التي يخوضون الحرب من أجلها والدفاع عن مصالح الأمة ودرء الخطر عنها، وهم يسعون دائماً إلى التقليل من آلامها وأضرارها المحتملة ما أمكن، وليس من الضروري أن تكون تلك المسوغات حقيقية واضطرارية، ولكن المهم إقناع الآخرين بها ولو كانت كاذبة أو لاأساس لها من الصحة، وقد يلجأ أنصار الحرب إلى اختلاق أفعال وتوفير بعض الشروط التي تدفع الناس إلى تصديق ما يزعمونه. في حين ترى أطراف كثيرة، لاتؤمن بمبدأ العنف، أنه مهما كانت المسوغات مقنعة فإن الحرب غير ملزمة، وأن الحرب مع تطور وسائلها وتقنياتها، ولاسيما في القرن العشرين والقرن الحالي، ارتفع ثمنها بتفاقم أعداد الضحايا نتيجة استعمال الأسلحة الشديدة الفاعلية العالية التدمير، وزادت أضرارها المادية إلى درجة كبيرة، وتقوم المنظمات الدولية وغير الدولية، وخاصة الأمم المتحدة ، بدور كبير في هذا الصدد، فتبحث في أسباب الحروب وكيفية تلافيها، وتسعى إلى التوسط بين الأطراف المختلفة وإقناعها بعدم اللجوء إلى السلاح لحل القضايا العالقة فيما بينها، وإلى اقتراح الحلول لها، فهل ان الكاتب الواجدي ركب هذا الاتجاه او انه ركب الاتجاه الاخر..؟ وكما قلت ان الكاتب قاد ثورة انفعالية موجعة ضد الحرب، لانها سبب كل الفقدانات التي كان يعاني منها، فقدان اعضاء من جسده، الفقر الذي يعانيه، والاسلاب الاخرى التي يعانيها .. فعاش صراعات عديدة، وحتى يكون الكاتب حياديا بعض الشيء حرك احداث القصة من خلال السرد الموضوعي، وكان استهلاله يؤكد استمرار الاوجاع .. النص يقول : (علامة فارقة سيجارته التي في يده ، معقود قِرانها منذ اول فجيعة المّت بروحه، دخانها الذي يعبّأ المكان يرسمُ ذات المشهد دون خروج عن النص، هما عنوانان – يده وسيجارته - لأيامٍ تعيد نفسها .)، وتظل لوحة الوجع متوالية تزحف حتى على حالة التذكر (لا فيروز للصباحات الكسولة في مدينة تتلفتُ طيورها فزعا من حصى الصبية الذين يسبقون الفجر نحو المزابل، هي روحٌ اخرى يشيعها العويل نحو السماء لتُمطر َ البيوتَ وجوما وحزنا، الحالمون بسقفٍ وحدهم من يشيدون الجدران وينسجون الاماني سلالما، ووحدهم من يهبون الارواح بلاثمن ..) اذن بقي فقط الحلم الذي، قد يكون ملاذا لبطل القصة، الذي خسر كل شيء، فقط الارض الواسعة وهي هنا الوطن، ولذا كان يحلم ان يعيد ترتيب اوراق حياته، وكانت الضربة الاخيرة بالقصة، عبارة عن حلم يلبسه لباس الحياة .. يقول النص الاخير من القصة : (وهو يقفز السواتر تباعا للوصول نحو الرابية التي تنفث رصاصها نحوهم ، قلبه الذي دفنه نبضت به الارض، الفقراء وحدهم من يخافون على مالايملكون ووحدهم من يظنون انهم يملكون كل شيء !! لكنما ما كانت الشجاعة كافية لان يعود بساقه ولا الدماء التي تناثرت كافية لاخضرار غد !) وبهذا اوقف متوالية الوجع فالفقراء وحدهم من يخافون على مالايملكون، لانهم وحدهم من يظنون انهم يملكون كل شيء ...
ـ قصة (لا ذاكرة للوطن) للكاتب عقيل الواجدي/ الفائزة بالمركز الاول /مسابقة احمد بوزفور



#عقيل_الواجدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لاذاكرة للوطن - النص المتوّج في مسابقة احمد بوزفور - قراءة ل ...
- (( قراءة في نص شعري للشاعرة شمس احمد ))
- دلالة القمر في قصيدة ( ياقمري ) للشاعرة المغربية ( سعاد الزا ...
- الناقدة خلود البدري وقراءة في فلسفة الطين للشاعر عقيل فاخر ا ...
- حينما يحزن الياسمين
- انطلوجيا الحلم وموت الزمن في .. ( الوقت لا يكفي لبناء حلم اخ ...
- نجاح داعوق وفاعلية التفاؤل في رسم نصوص انيقة
- محطات سناريا الابداعية
- وطن يخذلني كل مافيه
- صرخة مهاجر
- رابطة الشعر العربي في ذي قار من 1995 - 2001
- وصاية الصحراء / قصة قصيرة
- التلويح لن يعيد السفن المغادرة
- مأدبة أبليس
- شرايين ( حامد المسفر ) الرمادية
- سنوات بلون اللُهاث / قصة قصيرة
- الذي لم يصل ........ قصة قصيرة
- وجهها آخر المارين / قصة قصيرة
- قراءة في ( فلسفة الطين ) للناقد وجدان عبدالعزيز
- قصة قصيرة / لحظةُ لقاءِ السكّين


المزيد.....




- مقتل شخص وإصابة 17 بعد انهيار منصة في مهرجان إسباني للموسيقى ...
- إدانة زوج بريتني سبيرز الأول بعد اقتحامه حفل زفافها
- نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم في تغريدة: المقا ...
- ألفريد هيتشكوك.. سيد الظلال الذي يكره أفلام رعاة البقر
- وفاة الممثلة العالمية آن هيشي سريريا وقرار سحبها من أجهزة دع ...
- على غرار أفلام الأكشن.. مطاردة على الطريق السريع
- وفاة الممثلة آن هيش: لقد خسرنا ضوءاً ساطعاً
- ابنة الممثل فريد شوقي تكشف ملابسات تعرض ابنها للغرق في الولا ...
- تلقى -7 إلى 10 طعنات-.. كل ما نعرفه عن الهجوم على سلمان رشدي ...
- سلمان رشدي: الكاتب والروائي -الذي أهدر الخميني دمه-


المزيد.....

- رواية كل من عليها خان / السيد حافظ
- رواية حتى يطمئن قلبي / السيد حافظ
- نسكافيه- روايةالسيد حافظ / السيد حافظ
- قهوة سادة قهوة زيادة / السيد حافظ
- رواية كابتشبنو / السيد حافظ
- غيمة عاقر / سجاد حسن عواد
- مسرحية قراقوش والأراجوز / السيد حافظ
- حكاية البنت لامار وقراقوش / السيد حافظ
- الأغنية الدائرية / نوال السعداوي
- رواية حنظلة / بديعة النعيمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عقيل الواجدي - لوحة متوالية الاوجاع والكاتب عقيل الواجدي.. للناقد الاستاذ وجدان عبدالعزيز