أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى راشد - صيام رمضان ليس فرضآ بل اختياريآ














المزيد.....

صيام رمضان ليس فرضآ بل اختياريآ


مصطفى راشد

الحوار المتمدن-العدد: 7204 - 2022 / 3 / 28 - 21:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


صيام رمضان ليس فرضآ أو ركنآ بل سنة مستحبة
لذا لم يضع الشرع عقابآ للفاطر وجعله إختيارآ
--------------------------------------------------
وصلنى الكثير من الأسئلة عن صيام رمضان عبر موقعى على الإنترنت نذكر منهم الدكتورة / عطية أحمدى وكيل وزارة فى دولة كازخستان والدكتورة / بسمة بنت الصادق بن الشاذلى وكيل وزارة بدولة تونس تقولان فيه ماهى العلة والفائدة من فرض صيام رمضان رغم خطورة الإمتناع عن شرب المياه لمدة أربع ساعات مع الحركة والعمل على الكلى وكل الجسم، ولماذا يصوم أهل الكتاب اليهود والمسيحيين عن الطعام دون الشراب بخلاف المسلمين يصومون عن الطعام والشراب رغم أن المشرع واحد ؟
وللإجابة على السؤال نقول أن الفقهاء قالوا بفرض الصيام وجعلوه ركن من أركان الإسلام بحديث غير صحيح ،وبسبب تفسيرهم الخاطئ للأيات بسورة البقرة التى تقول ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ ۚ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (184) ص ق فقد توقف الفقهاء والشراح فى التفسير عند قوله تعالى ( كتب عليكم ) وقالوا بتفسير قاصر أن كتب أمر فيكون صيام رمضان فرضا لكنهم أغفلوا باقى الأيات حينما قالت (كما كتب على الذين من قبلكم) وقالوا فى تفسيرها الأديان السابقة يقصدون اليهودية والمسيحية ، ورغم أن تفسيرهم خاطئ لأن اليهودية والمسيحية لم ولا يصوما رمضان ، وان كان الفقهاء يقصدون الصيام كصيام فالصيام باليهودية والمسيحية ليس مفروضا حتى يكون مفروضا فى الإسلام ، لكن صحيح التفسير هو أن قوله (كما كتب على الذين من قبلكم ) يقصد بها الصابئة لأنهم أول من صام رمضان واطلقوا على الشهر رمضان من الرمضاء أى شدة الحر لأن الشهر كان يأتى قبل إلغاء شهر النسيئ موازيا للنصف الثانى من أغسطس والنصف الاول من سبتمبر ، وهو شهر شديد الحرارة فى السعودية ، سماه كلاب بن مرة حاكم مكة الوثنى قبل الإسلام بحوالى 300 سنة برمضان وأمر الناس بالنوم نهارآ والعمل ليلا ، فأصبح العرف أن ياكل الناس ليلآ ومن يبيع ايضا ليلآ لكن النهار مغلق وسكون بسبب الحر ،ومر حوالى 50 سنة على هذا العرف للحاكم الوثنى حتى اعتبره الصابئة طقس دينى فإن صابئة حران، بحسب مصادر التاريخ العربى، يصومون رمضان ثلاثين يوما مبتدئين الشهر بظهور الهلال، ومنهين إياه بظهور هلال الشهر الجديد ، وكانوا يعيدون بعد انتهاء الشهر بعيد الفطر وفى هذا الأمر الكثير من المطابقة الكاملة مع الصوم الإسلامى .
وحينما أتى الإسلام لم يأمر بصيام رمضان حتى العام 15 من البعثة، وحينما سأل أحد الصابئة بالمدينة من الذين دخلوا الإسلام الرسول ص وكان قبل رمضان بأيام ان كان يصوم كما كان يفعل فى الماضى بمكة ، فنزلت بعدها الآيات لتقول ( كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ ) وهم الصابئة والصيام لم يكن فرض على الصابئة لكن القرآن الكريم يريد ان يستمر المسلمين فى هذا الطقس الدينى الذى فيه تهذيب للنفس والإحساس بالفقير الجائع دون أن يفرضه بدليل أن الله خيرنا بقوله ( فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ ۚ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (184) لأن الفرض لا تخير فيه كما ان الله قال لمن يستطيع الصيام ولا يريد الصيام بأن امره بأطعام مسكين (وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ) لأن هذا هو الهدف والعلة من الصيام وافضل عند الله لأن اطعام المسكين هو التكافل المطلوب حتى لو كان المسكين غير مسلم فهذا أفضل لأن الصيام لن يفيد الله فى شئ فهو الغنى عن كل شئ والعبد محتاج والله لا يحتاج ،لذا لم يضع شرع الله عقابآ للفاطر بل جعله إختيارآ لكن معطوبى العقل وضعوا الكثير من الأحاديث المزورة عن الصيام لإرهاب الناس بسبب فهمهم الخاطئ للأيات كما كان سببآ ايضا فى الفشل الكلوى الذى يتسيد فيه المسلمين فى عدد المرضى على شعوب العالم، ايضا مافائدة الصيام اذا جعل الإنسان عصبيا أو من يترك عمله وقضاء حوائج الناس بحجة أنه صائم، ايضا حضور الموظف متأخرآ أو يترك عمله مبكرآ بطرق ملتوية ويقول انا صائم،،، فعلى من تضحكون وتقولون إِنَّا مُؤْمِنُونَ .
اللهم بلغت اللهم فاشهد
د مصطفى راشد عالم أزهرى وأستاذ القانون للسؤال ت وواتساب +61478905087 أو 201005518391



#مصطفى_راشد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شريعة الله أم شريعة طالبان
- تحية لأمى والشيخ كرباج ولهذا توقفت عن متابعة الشعراوى
- يجوز شرعآ دفن الكلب والحيوان والمرأة وغير المسلم مع المسلم
- عشق العرب للديكتاتور
- ميكرفون لكل مواطن
- هدى عبد الناصر تتلاعب بالصحافة والإعلام
- سيموت 95٪ من سكان الأرض
- لوثة وهمجية المتنطعين وشكاوى إزدراء الأديان
- إلى كل مسلم ومسيحى ويهودى لا يفوتك الحج الأعظم
- فرية نزول القرآن على سبعة أحرف
- يسعى مجرمي الإخوان والسلفيين لتجريدي من صفتى الأزهرية
- أوقفوا رجال الدين
- الإسلام لم يحرم الخنزير
- ضرورة تصحيح الخطاب الديني لإنقاذ الإسلام والمسلمين
- كرهت صلاة الفحر بمصر
- خطأ أمريكا والعالم محاربة الإرهابيين وليس الإرهاب
- هدم الكعبة وتلوث ماء زمزم بثلاثين الفا من الجثث
- قصيدة/ جارنا اليهودي
- تاريخهم متخلف فمتي يفهم المسلمون
- إنه عادل إمام


المزيد.....




- واشنطن تدرج مجموعة فاغنر وكوبا ونيكاراغوا على القائمة السودا ...
- مخطط آل خليفة لتحويل المجتمع البحريني لمجتمع يهودي
- ترامب الابن ينتقد زيلينسكي بشدة لقمعه الكنائس الأرثوذكسية ال ...
- ضجة في مصر بسبب سؤال في امتحان جامعي عن الشريعة اليهودية
- الكنيسة الروسية: سلطات كييف تحضر لطرد الرهبان من دير -كييفا ...
- حقيقة اعتناقه الإسلام ورؤيته لمصر بعهد السيسي؟.. جورج قرداحي ...
- حقيقة اعتناقه الإسلام ورؤيته لمصر بعهد السيسي؟.. جورج قرداحي ...
- آل سعود يستهدف القيادات الشيعية في الحجاز ويعتقل الشيخ كاظم ...
- وزير الشؤون الإسلامية السعودي يحذر من الإخوان: يتلونون ويغير ...
- أوكرانيا تعد قانونا جديدا لحظر الجماعات الدينية المرتبطة برو ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى راشد - صيام رمضان ليس فرضآ بل اختياريآ