أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفي راشد - خطأ أمريكا والعالم محاربة الإرهابيين وليس الإرهاب














المزيد.....

خطأ أمريكا والعالم محاربة الإرهابيين وليس الإرهاب


مصطفي راشد

الحوار المتمدن-العدد: 7042 - 2021 / 10 / 9 - 21:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


خطأ امريكا والعالم محاربة الإرهابيين وليس الإرهاب
---------------------------------------------------------------
هل تدرك الحكومة الامريكية وحكومات العالم أن ماتفعله ومايفعله دول العالم من تحرك وقتال للإرهابيين سوف يقضي علي الإرهاب أم سيكون سببا في زيادة الإرهاب ؟ وللإجابة علي السؤال عليهم أولا أن يفهموا نفسية وثقافة الإرهابيين؛ فأذا كانوا مسلمين يجب دراسة هذه الثقافة الخاصة بالمجتمعات الإسلامية لمعرفة كيف يفكر هؤلاء ومعرفة المعتقدات والعادات والتعاليم الدينية لهؤلاء ؛ وعليهم أن يستعينوا بمفكرين مسلمين علمانيين ليبراليين متخصصين في محاربة الإرهاب فهم افضل من يشرح لهم كيف يفكر هؤلاء لأن الخطر علي الجميع؛ فأكثر من 90% من ضحايا الإرهاب الإسلامي هم من المسلمين وكي يوضح لهم المتخصص أسباب الإرهاب وأفضل الطرق للتعامل معه وكيفية القضاء عليه؛ فالأمر ليس صعبا لو فهموا ذلك وبدأنا العلاج ؛ ويكون العلاج حقيقي وسريع وسيكون بأقل التكاليف ؛ لذا علي الحكومات أن تعلم جيدا أن ماتفعله من حرب علي الإرهابيين قبل تفكيك جذور الإرهاب الفكرية سيكون مجرد عبس والسير في دائرة مغلقة ومليارات الدولارات المهدرة بدون نتيجة ؛ ولن يقضي ذلك علي الإرهاب؛ لأن محاربة الإرهابيين كمثل من يقتل الناموس وهو الارهابيين ولم يتعرض للأفكار الإرهابية وهي المستنقع الذي يفرخ وينتج الناموس أي إرهابيين؛ لذا وجدنا امريكا تصرف في افغانستان حوالي الفين وخمسمائة مليار دولار لمدة 20 عاما داخل افغانستان دون أي تقدم وعادت للمربع الأول رغم أن 20 عاما كانت كافية لتستطيع من خلالها إنشاء جيل جديد بفكر مختلف ؛ وايضا صرفت حتي الآن في العراق وسوريا تحت بند محاربة الإرهاب الفين مليار دولار وفشلت لأنها أعتمدت علي محاربة الإرهابيين ولم تحارب الإرهاب اي الفكر نفسه اي جذور الإرهاب وايضا لم تعتمد امريكا علي أهل المنطقة العلمانيين في ادارة الملف وهو خطأ كبير من امريكا لكن تكبرت امريكا وجعلت الغربيين هم من يديرون الملف رغم عدم وجود خبرة لديهم وثقافة مختلفة تماما مما يجعلهم لايعرفون ولا يفهمون عقلية الإرهابي المتأسلم ولا يدركون كيفية التعامل معه رغم ضعف امكانياته؛ وقد راينا الكثير من الإرهابيين يعملون مع القوات الامريكية وهو في ذات الوقت ينقل كل المعلومات عن الامريكان لزملاءه الإرهابيين؛ وتكبر الضباط الامريكان والغربيين عن الاعتراف بأخطائهم وعدم فهمهم لهؤلاء بل اشاعوا عن أنفسهم بطولات زائفة غير حقيقة ؛؛ ومن أجل القضاء علي الإرهاب يجب اعطاء الفرصة للمسلمين العلمانيين المتخصصين في محاربة الإرهاب في السيطرة إعلاميا وصحفيا وتليفزيونيا وسينمائيا وتبني نشر كتبهم وايضا الاستماع لهم في ادارة هذا الملف الشائك؛ وفي ذات الوقت منع المعلم الإرهابي اي الذي يعلم ويحرض علي الإرهاب من المسجد والمدرسة ووقف ماينشره من كتب تدعو للإرهاب ومحاكمتهم كما فعلت دولة مصر المسلمة التي جعلت الإنتماء للإخوان جريمة وهي الجماعة الأم لكل الجماعات الإرهابية حيث قضت أكبر المحاكم المصرية بأن هذه الجماعة إرهابية ويسجن كل من يدعو أو ينتمي لأفكارها ؛ في حين أن الإرهابيين يعيشون في استراليا والبلاد الغربية والأوربية بكل راحة ويسر تحت مسمي الحرية ؛ رغم أن منع الجريمة قبل وقوعها هو الأحق بالتقدم ولا يتعارض مطلقا مع حقوق الإنسان ؛ وحتي المكاتب العامة في هذه الدول والمملوكة للدولة شاهدنا بها كتب خطيرة تحض علي الإرهاب مثلا للشيخ يوسف القرضاوي المقيم في دولة قطر وهو من زعماء الإرهاب الكبار؛ وكل هذه ثغرات يجب عدم الوقوع فيها؛؛ لكن انكشف الوهم الغربي وادعاء قوة مخابراته امام مجموعة من الحفاة في افغانستان قوامها خمسين الف مقاتل بأسلحة خفيفة مقابل جيش أفغاني ثلاثمائة الف مجهز بأحدث الأسلحة سقطوا بسرعة غريبة ؛ لذا ستستمر دائرة الإرهاب وهي قتل الناموس فينتج ويفرخ المستنقع غيره؛؛ لذا عليهم ان ينزلوا من ابراجهم ويستمعوا لنا لتنتهي هذه الدوامة باسرع وقت وباقل التكلفة لو كانوا يعقلون .؛
اللهم بلغت اللهم فاشهد
د مصطفي راشد عالم ازهري متخصص في محاربة الإرهاب
للنقد ت وواتساب 61478905087 +



#مصطفي_راشد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هدم الكعبة وتلوث ماء زمزم بثلاثين الفا من الجثث
- قصيدة/ جارنا اليهودي
- تاريخهم متخلف فمتي يفهم المسلمون
- إنه عادل إمام
- استحالة تطبيق الشريعة والخلافة ياطالبان
- هل ماتت القضية الفلسطينية؟
- وضع الديانة بالبطاقة من الناحية الشرعية
- خمسة أسباب لغضب الله من وعلى المسلمين
- زملكاوي بيحب الاهلي؛؛ ابيات
- ستندمون على ضياع الفرصة
- المثلية الجنسية خلقة وليست مرض كي تحرم
- احاديث نبوية مزورة كانت سببا فى الصراع بين المسلمين وغير الم ...
- القرآن يعترف الفراعنة مؤمنين
- عيب الرئيس أم الوزير أم المعلم
- فى غير وقتها نصوم ونحج ومولد الرسول ص       وكل الأعياد والم ...
- قرارات ستغير وجه مصر والمنطقة
- مجرمآ أم أمامآ للدعاة
- القرآن قال الذبيح إسحاق وليس إسماعيل
- بلا شك زواج المتعة حلال لكن أنا لا أقبله
- موقف طريف وعجيب حدث بالفعل


المزيد.....




- إعلامي مصري: الخلافة الإسلامية لم تشهد يوما عادلا واحدا باست ...
- الولايات المتحدة تعلن عن مقتل قيادي في تنظيم -الدولة الإسلام ...
- مقتل قيادي كبير في تنظيم الدولة الإسلامية بغارة أمريكية في ا ...
- متحدث الخارجية الايرانية يدعو الدول الاسلامية لتوحيد وتنسيق ...
- متحدث الخارجية الايرانية يدعو الدول الاسلامية للتحرك بشكل جا ...
- كنعاني:الخارجية الايرانية تدعم بشكل كامل حرس الثورة الاسلامي ...
- كنعاني:الخارجية الايرانية تدعم بشكل كامل حرس الثورة الاسلامي ...
- تشاووش أوغلو: حوادث معاداة الإسلام ستنهي أوروبا
- بعد حرق القرآن في هولندا والسويد.. شيخ الأزهر يدعو إلى مقاطع ...
- قائد الثورة الاسلامية : الاساءة للقران دليل على عداء الاستكب ...


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفي راشد - خطأ أمريكا والعالم محاربة الإرهابيين وليس الإرهاب