أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - لا للحرب … *














المزيد.....

لا للحرب … *


محمد ناجي
(Muhammed Naji)


الحوار المتمدن-العدد: 7201 - 2022 / 3 / 25 - 02:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


افتتاحية موقع ميدوزا يوم 24 /2

ترجمة : محمد ناجي

أعلن فلاديمير بوتين الليلة الماضية بدء "عملية عسكرية خاصة" في دونباس . غالباً ما تستخدم السلطات الروسية هذه الصيغة من العبارات الملطفة لإخفاء ما هو واضح ، فتسمي قصورها "الفنادق" ، وتطلق على أعضاء المعارضة السياسية اسم "المتطرفين" ، وتصف الصحفيين المستقلين بأنهم "عملاء أجانب" . ومع ذلك ، فإننا نؤمن بتسمية الأشياء كما هي : لقد بدأت روسيا حرباً واسعة النطاق ضد أوكرانيا .

نحن على ثقة من أن كل قارئ لمندوزا يدرك أن الحرب تعني دائماً الموت - سواء موت الأشخاص الذين يتم إرسالهم إلى القتال أو موت المدنيين الأبرياء . تحاول وزارة الدفاع الروسية إقناع كل من الروس والاوكرانيين بأن "البنية التحتية العسكرية" هي الشيء الوحيد الذي يتعرض للتهديد . هم يكذبون . لا يوجد سلاح يمكن نشره دون أن يؤدي إلى خسائر في الأرواح . نحن نقرأ بالفعل التقارير الأولى للوفيات . سيكون هناك بلا شك المزيد .

هناك مقولة شائعة : أن الحرب هي استمرار للسياسة بوسائل أخرى . صاغ المنظر العسكري البروسي كارل فون كلاوزفيتز هذه الفكرة في أوائل القرن التاسع عشر . ومع ذلك ، في العصر الحديث - الذي مر بحربين عالميتين ولديه تجربة مروعة في استخدام الأسلحة النووية - لا تعتبر الحرب استمراراً للسياسة ، إنها دليل على فشلها الكامل . في حالتنا ، هذا دليل على أن القيادة الروسية ، بعد أن بدأت بغزو عسكري لأوكرانيا ، فشلت في مواجهة التحديات التي وضعتها لنفسها ، مهما كانت ادعاءاتها .

هناك حالة واحدة فقط يمكن أن تبرر استخدام الدبابات والطائرات العسكرية : الدفاع عن النفس . هذا بالضبط ما أشار إليه بوتين عندما أعلن عن هذه "العملية العسكرية الخاصة" . المشكلة هي أنه ليس لدينا دليل مقنع واحد على وجود أي شخص ، كان يخطط لمهاجمة روسيا . وتقع المسؤولية عن الكارثة الإنسانية في دونباس إلى حد كبير على عاتق السلطات الروسية نفسها .

كان من المفترض أن تكون التجربة المأساوية للقرن العشرين كافية لإقناع بوتين بأن تدخل موسكو في حياة جيرانها لن يقربهم من روسيا ، بل يبعدهم عنها بعيداً . هذا ما حدث بعد الضم السوفيتي لدول البلطيق في عام 1940 ، بعد الغزو السوفيتي للمجر عام 1956 ، وبالطبع خلال ربيع براغ عام 1968 . من الواضح أن الرئيس بوتين يفضل إلقاء محاضرات على الناس عن التاريخ بدلاً من التعلم منه .

نحن نتفهم أننا وجدنا أنفسنا في موقف ليس لنا فيه تأثير يذكر . لكن من واجبنا أن نقول بصوت عالٍ وواضح أن هذه ليست حربنا ونحن لا نؤيدها . بدأ غزو أوكرانيا نيابة عن المواطنين الروس ولكن ضد إرادتنا . العار الذي يصاحبها سيظل معنا إلى الأبد .

يجب وقف القتال على الفور والجيش الروسي يجب أن يعود إلى الأراضي الروسية . دعونا نوقف هذا . لم يفت الأوان بعد لإنهاء الحرب .

* الموقع روسي ومقره في ريغا - لاتفيا



#محمد_ناجي (هاشتاغ)       Muhammed_Naji#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (عقلية خندق العشيرة) … وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر !
- بيان الاشتراكي الروسي أليكسي سخنين وجبهة اليسار الروسي يدين ...
- آنا ستاروبينيتس : بهذا النص أحرق الجسور إلى وطني
- كذبة (إسقاط النازية في أوكرانيا) كمبرر للحرب !
- وقفة مع العوار ... خرق الدستور بالعُرف المقدس !
- تمنيات بالعام الجديد 2022
- وقفة مع العوار ...
- وقفة مع العوار …
- العمى أمام عودة الفاشية
- طرق على الجدار -1
- رأي وحوار عن المثقف العراقي … الدور والمسؤولية والخطاب (4 - ...
- رأي وحوار عن المثقف العراقي … الدور والمسؤولية والخطاب (4-2) ...
- رأي وحوار عن المثقف العراقي … الدور والمسؤولية والخطاب ( 4-1 ...
- رأي وحوار عن المثقف العراقي … الدور والمسؤولية والخطاب ( ...
- رأي وحوار عن المثقف العراقي … الدور والمسؤولية والخطاب ( ...
- رأي وحوار عن المثقف العراقي … الدور والمسؤولية والخطاب
- العافية درجات … خذ وطالب !
- كلمات في الوقت الضائع !
- الشارع أفضل من (سويف خلف لا يهش ولا ينش)*
- قبل الواقعة أسئلة ... وبراء من المغفلين !


المزيد.....




- السعودية.. تسجيل صوتي كامل لمجريات قضية سعد الجبري وسط تفاعل ...
- دبلوماسي أمريكي سابق: روسيا الضعيفة التي تخسر هي أكثر خطورة ...
- وزيرا خارجية أرمينيا وأذربيجان يجتمعان في جنيف لبحث عقد مفاو ...
- السعودية.. تسجيل صوتي كامل لمجريات قضية سعد الجبري وسط تفاعل ...
- تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وأصداؤها /03.10. ...
- يجب على تركيا تسليم الأدلة التي بحوزتها بشأن مقتل جمال خاشقج ...
- التحالف الروسي الكازاخستاني يتعرض لهجوم من عدو غير متوقع
- إسرائيل تحوّلت إلى ساحة مواجهة بين بكين وواشنطن
- ماكرون يعد زيلينسكي بفرض عقوبات جديدة ضد روسيا
- الناتو: استخدام السلاح النووي سيغير تماما طبيعة الصراع في أو ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - لا للحرب … *