أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - (خوش أمانه)














المزيد.....

(خوش أمانه)


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7195 - 2022 / 3 / 19 - 15:43
المحور: كتابات ساخرة
    


الغرب يقدم نصيحه مجانيه لسراق المال العام في عراقنا المنهوب .... فماهي تلك النصيحه ؟.
قررت أمريكا وحلفائها الأوربيين وضع اليد على أموال (الأوليغارش الروس) وقد وصفتهم هذه الدول بأنهم مجموعه من حاشية السلطه أثرت على حساب المال العام في روسيا بعد سقوط الأتحاد السوفيتي وهم يعيشون حياة الترف الملكي في بلدان أخرى ويسكنون في عقارات فارهه متميزه في عواصم الدول الأوربيه وضواحيها ويمتلكون طائرات خاصه ويخوت ويديرون أعمالهم في إستثماراتهم الخاصه في روسيا ودول (الأقتصاد الحر) .
يُقال إن أحد شيوخ البدو يُحب الجمال (الوضَح)والنوق (العصافير) وأراد الأستحواذ عليها فكلف أحد اللصوص المشهود لهم ب(خفة اليد والشطاره) بسرقة هذه الجمال والنياق وجلبها له مقابل عطاء بسيط ،وبعد أن سرق كل الجمال التي تحمل هذه المواصفات قرر الشيخ (سمل)عيناه ، وحين سأله اللص وهو يمثل بين يديه عن السبب وذكره بأنه خادمه المطيع الذي نفذ كل رغباته وأنه لايستحق منه هذا العقاب القاسي رد عليه الشيخ :
(أنت تعلمت على سرقة الوضح والعصافير ولم يبقَ في الديره منهن عند غيري واذا تركتك مبصر ستسرقهن مني وأحسن وسيله للحفاظ على {حلالي!!!}هي سمل عينيك).
رحم الله من قال (شياكل العنز يطلعه الدباغ).. فهل يعي سُراق مال أوطانهم وشعوبها هذا الدرس ؟



#حميد_حران_السعيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنا من أنا ..؟؟
- الحياد وخلافات (الويلاد)
- حروب وجيوب
- وعود مهرة مسعود
- خراب واحتراب
- (نصيف والفصم)
- مؤتمر الإصرار على المحاصصه في دهوك
- ياأم عمران صلي
- لعبة الكراسي
- خنجر جبار
- الخاشوكه
- كل يوم إطروحه جديده
- ويحكم أيها الأوغاد
- أضمهن عند (خالي) عن الحسد
- المطبخ
- حجارة (مزنه)
- بعيدا عن الأنتخابات والسياسه
- بعيدا عما يدعون
- حين ينطق الذيل
- نصيحه إنتخابيه


المزيد.....




- من هو سلمان رشدي ، ولماذا تعرض لمحاولة اغتيال؟ 
- 13 عرضاً عالمياً ضمن برنامج الخريف في «دبي أوبرا»
- مصر.. محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية
- فعاليت أدبية,الأسكندرية:شاعرالعامية المصرية أعادل التونى ضيف ...
- العراق.. ضبط لوحة مسروقة لبيكاسو قيمتها ملايين الدولارات خلا ...
- هدده مسؤول بالضرب وحرق مسرحه.. كوميدي هندي مسلم يثير تضامنا ...
- وفاة المخرج التونسي عبد الجبار البحوري
- أول تعليق من الفنان محمد رمضان على ظهور شبيهه بحفل العلمين ا ...
- مقتل شخص وإصابة 17 بعد انهيار منصة في مهرجان إسباني للموسيقى ...
- إدانة زوج بريتني سبيرز الأول بعد اقتحامه حفل زفافها


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - (خوش أمانه)