أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد حران السعيدي - حين ينطق الذيل














المزيد.....

حين ينطق الذيل


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7039 - 2021 / 10 / 6 - 20:42
المحور: الادب والفن
    


أنا معه...
وحيثما سار خُطاي تتبعه
أعبِدهُ أمدَحهُ أُصانعه
وإن سُئِلتُ مَن أنا ?...
فأنني خُلِقتُ كي أكون تابِعَه
... ماضَرَ لو قيل بأني إِمعه
أنا معه ....
مولاي هذا شرفي أن أسمعه
خزينة البِلاد تحت أمره
وكُلُ مافي وطني بأجمعه
يلذ لي أن تَسِموني ضله
فرفقة ألأسياد عِز المنفعه
....
يُبعِدُني عنه المنام ويلتي
قاتل الله وثير مِخدَعه
لكُثرِ ما لازمته قيل بأني مثل كلب جوعه
..........
موظفٌ أنا هنا ..
وظيفتي : المدح وحمل الأمتعه
جَلً مقام سيدي ما أرفَعَه
ضميرهُ ما أنصعه
وصدرهُ ما أوسعه
:
:
وشعبه ما أطمعه
يطلب مِنهُ أن يكون طوعِهِ لأنه قد بايعه
وبعضهم يشتمه لأنه قد رَوًعه
وبعضهم يَذمهُ لأنه قد جوعه
ياويلكم من أمة لاترتقي
كؤوسكم بالحقد دوما مُترَعَه
ضغائنٌ شنيعةٌ وموجِعَه
أَمِنةٌ مِنكم عليه إن كلكم بالحبرِ زان إصبِعه ؟؟؟
أتَطمعون بالطحين إذ سَمِعتم جعجعه ؟
ماذا تُراه سوف يُعطي أهله
إن وَضَع ألأيراد بينكٌمُ ووزعه ؟
أجور مسكن يصطاف فيه أصبحت مرتفعه
أتَمَ ما أحل الله شرعا أربعه
:
:
تبغون أن يَعيش مثلكم
في حَرِكم وقَرِكم حتى يلاقي مصرعه !
تالله ما أجهلكم
أما كفاكم عمره مجاهداً من أجلكم قد ضيعه
:
:
أنا الذي في صحبة ألأسياد دوما مرتعه
أنصحكم إصغوا الى نصيحتي لكي تنالوا منفعه
فسيدي من يثقب التاريخ في مِزاجهِ ..
وفي مِزاجهِ يُرَقِعَه
وسيدي مِزاجه شريعة مُشرًعه
يُديرُ أمركم بها من خارج الحدود ...
من منتجعه
من حيث جنسيته ألأخرى بأرض ممتعه
:
:
أتعبتموني ويحكم إذ تسألوا
أي إتفاقٍ قد أقرهُ تَجمُعهْ ؟
لا أفهم القرار ... لست صانعه
لكن لي غريزة تدلني مكتنز الثدي ... وكيف أرضعه



#حميد_حران_السعيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نصيحه إنتخابيه
- أقوال بلا أفعال
- نواب من هذا الزمان
- خياط (زعيتر)
- مايتصرف بس بديرة أهله
- سوالف ميته
- بلا ديموقراطيه بلا حقوق إنسات
- بسوس الجنوب
- بالأمس كنت هناك
- الشيوعيون .. وصوابية القرار
- (حسون المزيون) عمليتنا السياسيه
- خنزير (عوينه)
- الناصريه .. عمق الجرح وتفاهة المعالجه
- شتائم الببغاوات
- زيادات ونقصان
- صناعة القلق
- معارف (سوادي)
- (الخجل) قبل (العدل)
- الماء والجيران
- شنه أخبار بيت (خيري) ؟


المزيد.....




- -كتاب الليل والنهار- لصلاح بوسريف.. قصبة ناي تجترح موسيقى ال ...
- أمينة النقاش تكتب: إحياء دور الثقافة الجماهيرية
- بعضها يتحدثها 20 شخصا وأكثر من نصفها في بلد واحد.. تعرف على ...
- مشاركة إماراتية متميزة في معرض الرياض للكتاب
- دبي: أسماء الفائزين بجوائز -منتدى الإعلام العربي-
- هل تفوز لودميلا أوليتسكايا المعارضة للكرملين بنوبل للآداب؟
- إقبال على تعلم اللغة الروسية في مدارس سوريا
- جائزة نوبل للآداب -الساعية للتنوع- قد تحمل مفاجأة هذا العام ...
- شمس البارودي.. فنانة مصرية من أصول سورية
- إيلون موسك مهتمّ بقراءة أخبار وسائل الإعلام الروسية!


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد حران السعيدي - حين ينطق الذيل