أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - صناعة القلق














المزيد.....

صناعة القلق


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6949 - 2021 / 7 / 5 - 15:13
المحور: كتابات ساخرة
    


مما يحسبونه مهارات سياسيه تصدير القلق للشعوب لغرض إشغالها بغير مايهم مصالحها .
كرر ترامب أكثر من مره أن كورونا كارثه وبائيه من صنع الصين في مختبرات ووهان وأصر على تسميته بالفايروس الصيني بمقصد واضح أراد فيه ضرب اكثر من عصفور بحجر واحد ... ومنها أنه وضع الصين في دائرة الشك ليضمن وضع بعض العصي في دواليب تَقدمها الأقتصادي حيث أصبحت المنافس الأول للأقتصاد الأمريكي المتأثر بأزمات السوق العالميه والمحليه الناتجه عن آلاعيب رأس المال الأمريكي ، ولربما مكنته هذه الدعايه الرخيصه من تعزيز ثقة مؤيديه في داخل أمريكا وخارجها وقد كان لهذه الكذبه وقع خاص على الأنظمه الدائره في فلك أمريكا وأنشغال تلك الشعوب بقضيه ليست من صلب إهتمامهم ﻻنها تخص الأطباء والمختبرات العلميه العالميه .
كانت منظمة الصحه العالميه تقف على الحياد بصفتها منظمه مموله دوليا ترتبط بالأمم المتحده لكن ترامب اراد منهم موقف مؤيد لفريته وحين رفضوا ذلك قرر حجب المساعدات الماليه الأمريكيه لهذه المنظمه مُدَعيا إنحيازها للصين .
أحد معارفي مازال مصرا على ان الصين هي سبب نشر الوباء والرجل ليس طبيب ولا ضليع بالسياسه وليست له درايه بالف باء الحرب الجرثوميه لكنه أكثر قناعه من ترامب في ما إدعاه ترامب لأن الرئيس الأمريكي السابق يعرف أنها كذبه وهذا الرجل لا يتزحزح عن قناعته .
قال السيد أنه لايصدق بهبوط الأنسان على سطح القمر ولأثبات مصداقيته طلب (طاسه بيضاء) أكبر من حجم القمر كما يراه الناظر من سطح الارض وأمر (درويش) أن يصعد فوق الأناء فانطعجت (الطاسه) ومنذ ذلك اليوم حتى وفاته كان المرحوم (درويش) يصر على ان الأنسان لم ينزل فوق سطح القمر ويروي لمن يستمع اليه تجربة (الطاسه) لتفنيد مايدعيه المعلمين والمتعلمين .



#حميد_حران_السعيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- معارف (سوادي)
- (الخجل) قبل (العدل)
- الماء والجيران
- شنه أخبار بيت (خيري) ؟
- جماعة نصيف
- المُنحَدَرْ
- خايف من تاليها
- (اوحيد واعبيد)وطريق الحريروشعر جرير
- سياسة التجهيل
- كورونيات وتعليم
- حصر الدوله بيد السلاح
- عريف حمدان
- (آل نياز)
- المعلمه الشهيده مريم
- الشيخ القادم
- (وازنا هرول)
- تحية لمعاليه !!!
- كورونيات وأسياد
- خدمات بلديه عال العال
- الكوز والدستور


المزيد.....




- على خطى أم كلثوم.. أنغام ترفض العلاج خوفا على أحبالها الصوتي ...
- بعد تعرضه لحروق في وجهه.. شاهد كيف أضحك ممثل كوميدي المصورين ...
- اشترت قبعته بـ100 ألف دولار.. شاهد كيف فاجأت نيكول كيدمان صد ...
- قاليباف: ثقافة التعبئة ثقافة إنقاذ الوطن والتغلب على المشاكل ...
- في اختبار طريف.. مذيع يعرض على مشجعي كأس العالم في قطر صورا ...
- علي رضا: من الطبيعي ان يتمثل الفنان الحقيقي مأساة بلده
- حياة ريهانا في فيلم وثائقي قريباً
- وصف نفسه بطفل المسرح الذي لا يكبر..الناصرية تحتفي بكاتب لمسر ...
- كاريكاتير العدد 5316
- بعد مرور 19 عاما على مقتلها.. تفاصيل جديدة حول الفنانة التون ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - صناعة القلق