أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - خايف من تاليها














المزيد.....

خايف من تاليها


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6902 - 2021 / 5 / 18 - 02:45
المحور: كتابات ساخرة
    


أكثر من 50 مليون دولار خسائر البنى التحتيه لقطاع غزه نتيجة الضربات الأسرائيليه .... هاي سهله يومية مسؤول عراقي واحد بالخط الرابع لو الخامس
... بس البشر شيعوضه ؟
ضحايا هذه المعركه من الشهداء بين مشروعين ، أما ان تكون تضحياتهم مفتاح نصر شعبي على غطرسة المحتل وهذا مايريده كل حر ،أو ان تنتهي بحفل تبويس لحى ومشاريع على الورق تمنح المحتل فرصه لضم اراضي جديده بمباركه أمريكيه وخنوع عربي ... وهذه الطامة الكبرى .
قيل إن فلاح عراقي من اهل الجنوب خلال حرب تشرين 1973 كان يبكي بمراره لأن شقيقه أحد جنود الجيش العراقي الذي دخل سوريا واشترك بالمعركه وحاول أحدهم أن يطمنه أن شقيقه سينال أحدى الحسنيين أما النصر أو الشهاده لان من يدافع عن أرضه المغتصبه قد يعيدها ويكون هذا هو النصر المؤزر أو يموت دونها وستستقبله الملائكه شهيدا يجزى ثمن موقفه البطولي بما يغدقه الرحمن على الشهداء .... جذب المسكين (حسره) وقال ..
(والله ياخويه لو أدري أخوي يستشهد وفلسطين ترجع لهلها ما أبچي عليه بس أخاف يموت أخوي وتنتهي الحرب حب عمك حب عمك والجماعه يتراضون وأطفال اخوي يعيشون أيتام) .
الخوف كل الخوف ان تكون العمليه برمتها اوراق ضغط متبادل بين نتنياهو و(ماأدري ياهو ) وتذهب تضحيات الشعب الفلسطيني سدى .



#حميد_حران_السعيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (اوحيد واعبيد)وطريق الحريروشعر جرير
- سياسة التجهيل
- كورونيات وتعليم
- حصر الدوله بيد السلاح
- عريف حمدان
- (آل نياز)
- المعلمه الشهيده مريم
- الشيخ القادم
- (وازنا هرول)
- تحية لمعاليه !!!
- كورونيات وأسياد
- خدمات بلديه عال العال
- الكوز والدستور
- دجاجات (شذره)
- (برغوث السنه مو مثل العام)
- قتلوه لأنه أرعبهم
- (زبون المجنون)
- ألإنتخابات بين الأمل وخيبة الأمل
- كسر بجمع
- أخو عماد


المزيد.....




- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...
- -لا داعي لإرسال دبابات-.. كاريكاتير شارلي إبدو يسخر من زلزال ...
- ديزني تحذف حلقة من -سيمبسونز- تتطرق للعمل القسري في الصين
- مصر.. الفنانة علا غانم تستغيث بعقيلة الرئيس المصري وتبكي على ...
- فوز المغربي أنيس الرافعي بجائزة الملتقى للقصة القصيرة العربي ...
- بحيرة البايكال الروسية تحتضن مهرجان التماثيل الجليدية
- -طائرة-.. هل تضمن الفيلم رسائل عنصرية ضد السود؟


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - خايف من تاليها