أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - خدمات بلديه عال العال














المزيد.....

خدمات بلديه عال العال


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6871 - 2021 / 4 / 17 - 17:34
المحور: كتابات ساخرة
    


تم تعبيد شارعنا قبل 15 سنه وكان ذلك اليوم مشهود فقد مثل نقله حضاريه لطالما انتظرناها كثيرا ، وبعد كل هذه السنوات جاءت رياح (الخدمات البلديه ) بما لاتشتهي سفننا ، فقد تقرر شمول الشارع بالمجاري والحمد لله ولكن على طريقة المرحوم (مهوس) الذي كان يستخدم (الزو) في حلاقة شعر ابناءه حيث يتحول يوم (أم الحللس) الى يوم نكد في حياة عائلته وتشهد رؤوسهم الصغيره ماشهده شارعنا (فبين جرح وجرح جرح) في رؤوس صبيه لاتتحمل فروات رؤوسهم قسوة مرور تلك الآله الحاده القاسيه وبعد نهاية حفل (التطبير الأجباري) يستعد لحفلة أوجاع أخرى إذ يبدأ بتفتيش أماكن (عيلة الزو) كما كان يسميها فيضع ملحا على هذا الجرح ويقرر كي الثاني لأنه متسع بعض الشيء وفي صباح العيد يخرج كل الصبيه للعب إلا أبناء مهوس لأنهم بين طريح فراش بسبب إرتفاع درجة حرارته وبين من يخجل من منظر تخثر الدم على خده ... وهكذا تحول شارعنا بفضل آلات الشركه المنفذه التي دخلت بسرفها الثقيله وأتت على كل شيء ، فبين حفاره وشفل وماكنه مخصصه لقلع القار عاد الشارع ببركات عملها الى ماهو أسوء مما كان عليه قبل 15 عام فقد أختفت نهائيا صورة حبيبنا الأسود ليرتقي ظهره تراب حولته سرفات الآلات المستخدمه الى (غبار) تحركه حتى النسمات الهادئه ليدخل على بيوتنا مثل زائر كريه .
الملاحظ أن العمل لم يشهد إشراف أو متابعه من أي جهه رسميه ولانعرف هل أن متعهد العمل قد أطلقت يده في هذه المقاوله على أساس الثقه وحدها أم أن مشاغل كوادرنا حالت بينهم وبين متابعة العمل .
المشتكى لله ولمن لديه بقايا ضمير هذا الشارع تحول الى منظر كريه ومصدر لتطاير الغبار ولا أعتقد ان ثمة حل قريب ولدي تجربة في هذا المجال حيث ان الشارع الذي تقع فيه مدرستي جرى عليه هذا الأمر قبل سنتين ومازال على وضعه ينتظر أي زخة مطر مهما كانت خفيفه ليعلن منعه للتجوال بأي وسيله من وسائل الحركه الأنتقاليه إبتداء من الأقدام التي ورثناها عن جدنا آدم مرورا بالدراجات الهوائيه وشقيقاتها من الستوتات والدراجات الناريه (حصن ألأبالسه) وانتهاء بما صدره لنا الغرب والشرق من عجلات .
أتمنى على البلدية القيام بحمله لرفع التراب ورش الشارع بالماء لتخفيف معاناتنا وشكرا لهم .



#حميد_حران_السعيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكوز والدستور
- دجاجات (شذره)
- (برغوث السنه مو مثل العام)
- قتلوه لأنه أرعبهم
- (زبون المجنون)
- ألإنتخابات بين الأمل وخيبة الأمل
- كسر بجمع
- أخو عماد
- خالد (قرايم)
- البنك الدولي و(هايشة مياح)
- عفوا سيد بايدن أنا عراقي
- رواتب
- خربت كلش
- جيلة عبد علي وي العجاريج
- جماعة (حريز)
- عبد الله وخير الله وجكليت فرهود
- شيخ (أبو فليس)
- المشروع واللا مشروع من مطالبهم
- حسين الفقراء غير حسين الحراميه
- إنت شحامي حمامك؟؟؟


المزيد.....




- -شكلي هبعت أجيب المأذون-.. شاهد رد فعل فنان مصري على حديث يا ...
- موسيقى الاحد:في مئوية الملا عثمان الموصلي
- بيت المدى يستذكر الفنان الهزلي المنسي لقلق زاده
- كاريكاتير العدد 5357
- مصر.. مصدر مطلع يحسم الجدل حول -قبة الأربعين- وأحقية ترميمها ...
- بالذكاء الاصطناعي.. طريقة من -غوغل- تحول النصوص إلى موسيقى
- سارة درويش تطلق روايتها الجديدة -باب أخضر للهاوية-
- وزيرا الثقافة الأردني والطاقة النيجيري في زيارة للقومي للحضا ...
- مؤتمر الترجمة وإشكالات المثاقفة يفتتح أعماله في الدوحة
- مهرجان بيت الزبير للموسيقى الصوفية في سلطنة عُمان


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - خدمات بلديه عال العال