أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - (برغوث السنه مو مثل العام)














المزيد.....

(برغوث السنه مو مثل العام)


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6839 - 2021 / 3 / 13 - 01:24
المحور: كتابات ساخرة
    


في كوخ البردي المتهالك كان يقطن وحيدا يلتحف( إزاره)القديم ويفترش حصيره أكل عليها الدهر وشرب ، تقدم به العمر ولم يعد قادر على القيام بأي عمل وينتظر مساعدات الأقارب الميسورين ، (حمود العاجل) لم تتمكن سني الفاقه من هزيمته فقد أستمر على ماجبل عليه من سخريه من الدنيا التي لم تنصفه ... فالرجل عقيم ترمل قبل سنتين حين توفيت (أم غايب) زوجته الوفيه المخلصه التي شاركته اوجاع الحياة القاسيه التي كانا يعيشانها ومنذ يوم وفاتها لم يعد هناك من يهتم بملبسه ومظهره ومسكنه ، أصبح الكوخ في حال يرثى لها بسبب الإهمال فصار مأوى للبراغيث التي شكا منها (للجماعه) عند جلساتهم الصباحيه اليوميه في (ربعة عناد) لاسيما حين يجد في ثنايا ثوبه المتسخ واحد منها أو أكثر .
في ذلك الصباح كان ابو غايب على غير عادته ، فقد أكثر من حك جلده وبانت على وجهه وماظهر من أطرافه بقع حمراء ... سأله أحد الجلاس عن سبب هذا (الفلاس)
فأجاب ..
-( هذا من البرغوث خلاني أحك ويطلع بيه فلاس)
-(شنه يبو غايب توه اجاك البرغوث شو كوخك متروس وماشفنا عندك فلاس گبل الیوم )
-(والله يبعد أخوك برغوث السنه مو مثل برغوث العام چنت اتغطه وانام ومايگرصني بس السنه صارن غير شكل وحده تشيل الغطه ووحده تگرص وهالتشوف الفلاس بعينك ).
شاهدنا على البرغوث .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قتلوه لأنه أرعبهم
- (زبون المجنون)
- ألإنتخابات بين الأمل وخيبة الأمل
- كسر بجمع
- أخو عماد
- خالد (قرايم)
- البنك الدولي و(هايشة مياح)
- عفوا سيد بايدن أنا عراقي
- رواتب
- خربت كلش
- جيلة عبد علي وي العجاريج
- جماعة (حريز)
- عبد الله وخير الله وجكليت فرهود
- شيخ (أبو فليس)
- المشروع واللا مشروع من مطالبهم
- حسين الفقراء غير حسين الحراميه
- إنت شحامي حمامك؟؟؟
- تضامن غير مسبوق
- نحو إنتخابات أفضل
- رجل لجميع المواسم


المزيد.....




- شاهد | منطقة يابانية تحوّل حقول الأرز فيها إلى لوحات فنية خض ...
- قبلة على الخد من حسين فهمي للبنانية باميلا الكيك تثير الجدل ...
- ماذا سيكون رأي الإغريق القدماء في إقامة الألعاب الأولمبية دو ...
- الوزير الأول الكندي يهنأ المغاربة بعيد العرش
- أحرار أكادير يدخلون ترشيحات الغرف المهنية بأسماء وازنة
- منيب تختار اللائحة الجهوية بالدار البيضاء لخوض الإنتخابات ال ...
- -أنا عربي يا جحش-.. مغنية راب فلسطينية توضح كواليس الأغنية
- عرض فيلم -إيفان الرهيب- التاريخي في موسكو
- السعودية تعاقب فنانة لبنانية بتهمة -التضليل والخداع-
- عن السينما- أفلام ليوناردو ديكابريو


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - (برغوث السنه مو مثل العام)