أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - الماء والجيران














المزيد.....

الماء والجيران


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6923 - 2021 / 6 / 9 - 19:12
المحور: كتابات ساخرة
    


من حسن الحظ !! إن جيران العراق من المسلمين ومن وصايا النبي أن (المسلم أخو المسلم ) ومن أبسط مستلزمات التعبير عن صدق الإخاء التشارك في السراء والضراء ، وبما أن مصادر دجله والفرات بأغلبيتها خارجيه (تركيه وإيرانيه وسوريه) لذا وجب عليهم بحكم الشرع الإسلامي وحقوق الجيره أن يراعو إستحقاقات العراق في رافديه لأنهما (من هبات الله لأرض السواد) كما قيل في موروثنا ، ولذلك حق لنا أن نسألهم بإسم الأخوه الأسلاميه أن يمنحونا مانستحقه بغير منه ، ومن المفترض إن حكومتنا تطالبهم بدالة هذه الرابطه .
من الثوابت الأنسانيه التي تتعاطى بها كل بلدان الدنيا أن يرعى كل منها حقوق الآخرين وهذا مبرر آخر للحكومه العراقيه أن تطالب الجيران بإسم الأنسانيه ومانصت عليه لوائح الحقوق والمواثيق الدوليه بإطلاقات مائيه تتناسب وحاجات العراق الأساسيه .
وإن لم تجد إذن صاغيه لمطالبها بحجة إن هذه الدول بحاجه الى مواردها المائيه لتنفيذ مشاريع إرواء أراضيها وتوليد الطاقه من سدودها فعلى الحكومه أن تُذكرهم بأن مياههم هذه كانت سببا لكوارث حلت بالعراق خلال فيضانات النهرين مما أدى الى ضحايا بشريه وغرق مدن ودمار بنى تحتيه طيلة قرون من إنحدار مياههم قبل مرحلة تنظيم السدود وعليهم أن يدفعوا لنا تعويضات على طريقة (صاحب الجريذي) وهذهى قصته :
قيل إن جارين خرج من بيت أحدهما (جريذي) ودخل في بيت جاره وكانت نتيجة ردود فعل العائله على هذا (الغزو) وماصاحبه من هرج ومرج إصابة أحد أفراد العائله مما دفع (ولي الدم) أن يطالب جاره بغرامه نقديه (نصف ديه) بإعتباره (صاحب الجريذي) , ودفع الجار صاغرا ، وبعد أيام خرج (المعتدي الآثم) متنفجا متبخترا مزهوا بنصره الذي أحرزه في الجوله السابقه ودخل بيت الجار ، ولكن يبدو إن العائله قد إتخذت إحتياطاتها وأعدت (للجريذي) العده المناسبه من أسلحة تبدأ (بالمكناسه) وصولا الى (الكرك) ، وبردة فعل ماحقه تمت عملية تصفية المعتدي ، وهنا إنبرى لهم من دفع (نصف الديه) مُطالبا بديه كامله لأنهم قتلوا (ولده) ولم تنفع معهم محاججتهم وإدعائاتهم بأنه ليس إبنه لأنه إنسان والقتيل (جريذي) لأنهم طالبوه سابقا (بنصف ديه) بسبب هذا القتيل .
إذا كانت حكومتنا عاجزه عن مطالبة الجيران فعليها أن تستنجد ب(صاحب الجريذي) للمطالبه بتعويضات مناسبه نتيجة لما سببته لنا مياههم من أضرار في قرون خلت .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شنه أخبار بيت (خيري) ؟
- جماعة نصيف
- المُنحَدَرْ
- خايف من تاليها
- (اوحيد واعبيد)وطريق الحريروشعر جرير
- سياسة التجهيل
- كورونيات وتعليم
- حصر الدوله بيد السلاح
- عريف حمدان
- (آل نياز)
- المعلمه الشهيده مريم
- الشيخ القادم
- (وازنا هرول)
- تحية لمعاليه !!!
- كورونيات وأسياد
- خدمات بلديه عال العال
- الكوز والدستور
- دجاجات (شذره)
- (برغوث السنه مو مثل العام)
- قتلوه لأنه أرعبهم


المزيد.....




- آمال ماهر تقرر العودة للغناء وتكشف عن حدثين دفعاها لاتخاذ قر ...
- كاريكاتير الإثنين
- بطلته سلمى حايك.. -هيتمانز وايفز بودي غارد- يتصدر إيرادات دو ...
- السودان: اللجنة الفنية لمجلس الأمن والدفاع تبحث تكوين القوة ...
- قراءة نقدية فلسطينية في فيلم أوسلو (OSLO)
- مصر.. تأجيل نظر استئناف النيابة على براءة سما المصري من تهمة ...
- وزيرة الخارجية الاسبانية:نحن منفتحون على الاستماع إلى المغرب ...
- شريهان تكشف عن السر الذي أكسبها الرهان... مقاتل بصورة فنان. ...
- وفاة المخرج والمنتج المصري هاني جرجس فوزي
- دنيا سمير غانم تحتفل بعيد الأب وتهدي كلمات مؤثرة لوالدها الر ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - الماء والجيران