أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - بلا ديموقراطيه بلا حقوق إنسات














المزيد.....

بلا ديموقراطيه بلا حقوق إنسات


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7011 - 2021 / 9 / 6 - 13:48
المحور: كتابات ساخرة
    


أنسنة الديموقراطيه تعتبر اليوم مهمه ملحه بالنسبه للبلدان التي تعتمدها طريقا لأدارة شؤون البلاد ، وبما أننا نعيشى في بلد ديموقراطي (للگشر) فقد تجلت هذه العمليه بوضوح في سلوك قياداتنا المنتخبه وأليكم دليل واضح على ذلك .
مفوضية حقوق الأنسان في العراق قدرت نسبة الأطفال دون سن ال (15) سنه العاملين في شتى القطاعات بما يزيد عن (500000) وفي ظروف عمل قاسيه لاتتناسب مع أعمارهم ، بعيدا عن قاعات الدراسه وبعيدا عن رقابة وتوجيه العائله يدخل هذا الكم الهائل من الأطفال الى سوق العمل بدفع من عوامل العوز والفاقه وفقدان المعيل مما يجعلهم عرضه لسيطرة ضعاف النفوس من عصابات السرقه وتجارة المخدرات والإتجار في الأعضاء البشريه المنتشره حاليا في البلاد ، وربما تتمكن بعض القوى الأرهابيه من تجنيدهم لتنفيذ عملياتها الأجراميه .
العجيب الغريب في بلد العجائب والغرائب أن هناك وزارات ومؤسسات ومنظمات تعنى بحقوق الأنسان تستطيع فرض إملائاتها على مصادر القرار في حالة نقص الخدمات في السجون !! فالمجرم المحكوم بالأعدام حسب قانون مكافحة الأرهاب يحظى بتغذيه ورعايه صحيه وخدمات كثيره يحسده عليها سكان العراق كالكهرباء والماء الصالح للشرب (تدلل خالي تدلل شنه تريده وتامر بيه) بينما تقف هذه المؤسسات والوزارات والمنظمات عاجزه عن توفير ظروف معيشيه مناسبه لعوائل كثيره تعيش تحت خط الفقر في بلد يعوم على بحيرات من النفط وتتوفر فيه أمكانيات كبيره لتجنيب هؤلاء الصغار مطبات مايرافق عمالة الأطفال من إستغلال بشع لطاقاتهم وتسخيرهم لما لايتناسب مع أعمارهم ووقوعهم تحت طائلة الأبتزاز والإنحراف والأغتصاب .
بلاسخارت بروح والدچ ديري بالچ على وليدات العراق وبناته تره حكومتنا ملتهيه عنهم بالشغل التعرفينه وتدرين بيه ... أحسبيهم مساجين وطالبيلهم بحقوق وخليهم يرجعون المدارسهم .



#حميد_حران_السعيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بسوس الجنوب
- بالأمس كنت هناك
- الشيوعيون .. وصوابية القرار
- (حسون المزيون) عمليتنا السياسيه
- خنزير (عوينه)
- الناصريه .. عمق الجرح وتفاهة المعالجه
- شتائم الببغاوات
- زيادات ونقصان
- صناعة القلق
- معارف (سوادي)
- (الخجل) قبل (العدل)
- الماء والجيران
- شنه أخبار بيت (خيري) ؟
- جماعة نصيف
- المُنحَدَرْ
- خايف من تاليها
- (اوحيد واعبيد)وطريق الحريروشعر جرير
- سياسة التجهيل
- كورونيات وتعليم
- حصر الدوله بيد السلاح


المزيد.....




- -جيروزاليم بوسط-: المغرب مملكة النور
- أفلام وألعاب فيديو وليالي كاريوكي في أكبر فعالية للثقافة الد ...
- شاهد.. ملابس فنانة مصرية مشهورة في السعودية مقارنة بمصر تثير ...
- فنانة مصرية تعلن -اختفاء- عظم قفصها الصدري
- بعد فوزها بجائزة لجنة التحكيم ….مخرجة فيلم “صاحبتي” : الفيلم ...
- أغنية : أحلى عيون
- العثور على بطل فيلم -الكتاب الأخضر- مقتولا في أحد شوارع نيوي ...
- مجلس الحكومة يتداول في خمسة مشاريع قوانين تتعلق بإصلاح المنظ ...
- وزير خارجية غواتيمالا.. فتح قنصلية عامة بالداخلة من شأنه توط ...
- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - بلا ديموقراطيه بلا حقوق إنسات