أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - مؤتمر الإصرار على المحاصصه في دهوك














المزيد.....

مؤتمر الإصرار على المحاصصه في دهوك


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7080 - 2021 / 11 / 17 - 16:53
المحور: كتابات ساخرة
    


يبدو أن الطبقه السياسيه مازالت مصره على تغييب الشعب وكل همها أن تتوصل الى تسويات سياسيه بين الفرقاء تضمن لهم مايشتهون بعيدا عن (مصدر السلطات) الذي يُعيدون إستذكاره فقط حين ينذرونه بالويل في حالة عدم التوافق!!.
في هذا المؤتمر تحدث البعض منهم بعبارات تٌنذر ب(خطر على السلم الأهلي) , ومن الطبيعي أن يتبادر لذهن أي مواطن إن هذا الخطر لن يمس القيادات وإن (رحاه) إن دارت فستطحن الأبرياء .
لقطات من مؤتمر دهوك :
نجيرفان البارزاني رئيس أقليم كوردستان هو الوحيد الذي عرج على قضية الشباب المهاجرين وبمرور الكرام وغيره لم يؤشر على خطورة هذه الحاله ... سيد نجيرفان أنتم منذ 1991 تتمتعون بحكم رشيد تتداوله العائله الكريمه غير الدكتاتوريه طبعا !!!!
هل تعلم ان 80% من الشباب العراقي العالق على الحدود بين بيلا روسيا من جهه وليتوانيا وبولندا من جهة أخرى هم من شباب الأقليم ؟
أعتقد أنكم تطالبون بنسبة 17% من إيرادات العراق ... سيدي عليكم ان تطالبوا بنسبة 80% لأن من هربوا من عدل حكومتكم يمثلون مثل هذه النسبه .

بينما صرح السيد عمار الحكيم ...

...
لا إضرار بحقوق الفائزين ولا القفز على مطالب المعترضين.
مولاي ( فدوه أنا أروحلك) ممكن أفتهم انا المواطن البسيط كيف يتحقق ذلك ؟
فلا إضرار بحقوق الفائزين تعني أن من فازوا سيصبحون أعضاء في البرلمان القادم بكامل مقاعدهم حسب نتائج الأنتخابات وعدم القفز على مطالب المعترضين تعني منحهم مقاعد أضافيه لأنهم يشكون بنزاهة الأنتخابات ويعتبرون ان عدد من مقاعدهم ضاعت في تزوير مقصود والمجلس الوطني عدد أعضاءه 325 ... مولاي (شو أنه كلشي ما افتهمت) ممكن تفهمني .
سيدنا ذكرت النسبه المتدنيه للأشتراك بالأنتخابات وهذه مدعاة خجل للسياسيين لأن الشعب عزف عن المشاركه لأنه وصل الى اليأس التام فهل أن معالجة ردود فعل الشعب بتسويات بين من رفضتهم أغلبية الشعب ؟؟.
سيدنا أخذني على گد عقلي تره انا دخت .



#حميد_حران_السعيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ياأم عمران صلي
- لعبة الكراسي
- خنجر جبار
- الخاشوكه
- كل يوم إطروحه جديده
- ويحكم أيها الأوغاد
- أضمهن عند (خالي) عن الحسد
- المطبخ
- حجارة (مزنه)
- بعيدا عن الأنتخابات والسياسه
- بعيدا عما يدعون
- حين ينطق الذيل
- نصيحه إنتخابيه
- أقوال بلا أفعال
- نواب من هذا الزمان
- خياط (زعيتر)
- مايتصرف بس بديرة أهله
- سوالف ميته
- بلا ديموقراطيه بلا حقوق إنسات
- بسوس الجنوب


المزيد.....




- منح جائزة نوبل في الطب هذا العام للسويدي سفانتي بابو
- فيلم -أثينا-.. الوجه المظلم لباريس -عاصمة النور-
- سعد سلوم الفائز بجائزة ابن رشد الألمانية: التنوع يمثل ميراثا ...
- في بيان لمجلس حقوق الإنسان..11 دولة تدين التمييز ضد الروس وا ...
- 32000 مشاهد من دونباس يحضرون عروض السيرك الحكومي الروسي
- تحرك جديد من نقابة الفنانين في سوريا حول حفل محمد رمضان في ...
- ملف ترسيم الحدود.. لبنان يرسل ملاحظاته الفنية للوسيط الأميرك ...
- مصر.. الحلول الرقمية لدعم التعليم ونشر الثقافة والمعرفة
- توم هانكس يضيف وظيفة جديدة لسيرته الذاتية ويثير الجدل حول أف ...
- فنانة سورية تثير الجدل في مصر (فيديو)


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - مؤتمر الإصرار على المحاصصه في دهوك