أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لخضر خلفاوي - * النديم ريشة قلبي و لوْ المُمرّد الروح المتصابية لذّة الخطيئة : (نصوص سردية)














المزيد.....

* النديم ريشة قلبي و لوْ المُمرّد الروح المتصابية لذّة الخطيئة : (نصوص سردية)


لخضر خلفاوي
(Lakhdar Khelfaoui)


الحوار المتمدن-العدد: 7169 - 2022 / 2 / 21 - 08:33
المحور: الادب والفن
    


1
النديم….
و ما الندامة!
و أنا الخِضر لا أجالس النّدامى ..
أنا الطّاهر المُثمر .. المُستقيم
لم أزكّي نفسي ، بل هي نفسي التي تزكِّيني!
و نفس ما سوّاها أيها اللئيم !..
- ل.خلفاوي - باريس
- 12 فيفري 2022

***
2
ريشة قلبي !
ــــ

-صدقا ، كنتُ عائدا للبيت بعد الظهر ليوم 13 فيفري 2022 ، فهَبّت باتجاهي ريح باردة حمّالة لريشة حمراء فتلقّفتها يدي قبل وقوعها .. تبسّمتُ و سرح خيال الكاتب في و الريح تحاول العبث مطوّلا في انتزاع تلك الرّيشة بقبضتي المُتلاطفة معها؛ كنتُ أراها أثرا و أشلاءَ ملاك كان قابعا بقلبي مذّ البدء.. أخال أنّ حمرة الرّيشة لشدة التجريح في عالم منافق و كاذب و كَذوب باحترافية عالية .. تُرى هل مازال ذلك الملاك حيّا بداخلي؟ ، أو تُراه ملاك سقط من السّماء ليفتدي أشخاص من طينتي، فتفرّق ريشه المضرج في هذا العالم الشيطاني الذي ابتدع يوما وحيدا تُبتَذل فيه معاني الحُب … و 364 يوما خُصّصت للنزاعات و الكذب و النفاق و للحروب بين الناس ! و كذلك ألقى السّامري الشّرك و الأباطيل في قلوب الضالين!
- باريس الكبرى جنوبا :
- في 14 فيفري 2

***
3
و لَوْ!

يا شهواتي و يا ملذّاتي ..
اهبطوا يسحق بعضكم لبعضٍ كالعدوّ..
زاد نبض قلبي ارتعاشا مسترسلا:
الله .. الله عليك: ما أجملك
يا حلوْ..
أجبته ضاحكا :
لا تتعجّل يا صاح ؛
إن عذابها كان غراما.
قالَ :
-يا جميلْ .. و لوْ .. و لوْ!
—— باريس الكبرى جنوبا
- 12 فيفري 2022


****
4

المُمَرَّدْ…
——

-قالتِ له يا ابن ربيعة
أدخلِ الصّرح ..
و هزّ بجذعي ارتدُّ إليك ولهانة
مُذَلَّلة مُطيعة.
قال لها انتظري لأخلعَ نعليّ..
و أنا بمحرابِكِ أَجيرْ؛
أخشى أن أُهدِّمَ قواعد البيت
و أناَ عابر الجُرحْ
يا أُنثى المُستحيل الودودة
الوديعة.
أنَا جرحي ماردٌ مُمَرَّدٌ
مَرَدَ على الوجع و التوديعْ..
أخشى إن اهتزَّ جذعكِ
تنسحقينَ و ريحي العاتية
في مضامير الجسد المُلتهبة
بالفقد ..
و على وجنتيكِ سِباخُ الآه المُمَلّحْ
خِفتُ أن أُوثَّقُ بعد مروري
في مراجع التاريخ بأنّي
سفّاحكِ الذي ارتكب بحق
الغواية فيك كل صور الفجيعة …
و القُبحْ..
قالت و لْيَكُن كذلك ، أنا صاحبتك
دوما لَكَ المُصغية و المُطيعة ..
هيّا .. ألا دخَلْتَ الصَّرح !؟
فَنِعم السَفّاح و نِعمَ هذا القُبحْ..
هاَ.. ساقاي لَكَ مكشوفتان ..
فاكشف عن ساقيكَ..
و كلّ ما فيكْ يا أَعذبْ و أطهرْ جرحْ
سوف تنضمِدْ بِي!
و سوفَ أُذيقكَ لذّات النشوة
و الفرحْ !
10 أكتوبر 2021

***
5
الرُّوح المتصابية
*

_
عشرا..
تسعا..
وربّ القلب الموعود
أَنْ تحمل عرشَ لهفة أشواقه
ثمانية من النهودْ..
تحوّرَ فيهن ، استطال
تكوّرن عليه
ثم صعدت معا أرواحهم
إلى السماء السابعة..
تماسّ بهن ، تَسَاحَقْنَ به
تداخل فيهنّ ..
و استوينَ عليه
في الليلة السادسة.
*
الخمس أيام المتبقية
كفيلة لتجنيب النهود
من ترهُّل الرغبة الآتية من أقاصي
الفقد..
فلظى العشق
أولى له
ثم له الثانية بعد الأولى
ثم الثالثة
فأربعَ .. و ترتّعا..
فجزاهن بما صبرن
على احتلالِهِن
فأَسَرنه في غواية العشق و الهوى
أحالهن إلى أنثى واحدة
تملك مجرَّة الشبق و المُتعة
في تلافيف الرّوح المتصابية
لحظتها أَبدأ مُعيدا عدُّه العكسي..
لتفكيك نهوده على مصطبة التاريخ .
⁃ باريس الكبرى جنوبا
⁃ في 29 ديسمبر 2021

***
6
لذّة الخطيئة !

*
ويحك يا غاويها..
أَخرَقْتَها لتُغرقَ شهوتكَ!
وَيحَ صنيعكَ ..يا ضَعيفَها
إذا غدوتَ فيها أُمنيةً تُمنَى!
***
أمّا السّفينة فقد أعَبتها
و غرقت في موج الرّغبة
يا صاحبَ المجداف ما كان عليكَ
أن تَخْرُقَها ..عُدْ .. فلم تلبثْ فِي
إلاَّ عشْرا..
من الدّقائقْ..
تقولُ له منصهرة !
إِبْقَ .. إنّ لَكَ فيَ يا شريدَ الدُّنيا:
-أَلاَ تجوع .. لا تظمأْ.. و لا تَضْحى ..
أُدَثِّرُكَ .. أُزمِّلُكْ..تلْبَسنِي..
تتَلبَّسُنِي..
ألبَسُكْ.. أَتلَبسُّكْ..
و إنَّ لَكَ فيَ لا تشقى
خُذني و لا تخفْ أَن تْعرَى ..
كُلْ ثَمْريَ و لا وجلْ!
***
و لمّا وسوستْ له سوْأتها
اتّخذ من ورق الجنّة دثَّاره..
فهداه ربّه و اجتباهُ و مضى
يُعيدُ السفينة إلى سيرتها
الأُولى ..
لا تُخرق السُّفن المُباركة إلاَّ
بأمر من اجتباه..
مضى مبتسماً إلى أهله (قلبه) يتمطّى..
..
لقد أحبَّ مذاق الخطيئة المُباركة
و أحبَّ التوبة منها !
كلُّ الخطابا يُبدّلها الله حسناتْ ..
هذا وعد ربّهم الأعلى.
- باريس الكبرى جنوبا
- 25 جانفي 2022



#لخضر_خلفاوي (هاشتاغ)       Lakhdar_Khelfaoui#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وحوش الله*!
- « الرّاعي الوحيد* »
- « الرّاعي الوحيد* »
- فسحة -مقبريّة- في حضرة Père Lachaise : عندما تتعقّد الحياة ي ...
- أفكار :*1) أفّاكو الكتابة ! 2) غثيان نفسي فكري 3) معضلة الع ...
- ما ليس لهم ليْ!
- كُرّاسة عُمر الخيام...
- نصوص سردية :إنحناءات الشجر - حياة عابرة - حائط المكَبّة - ال ...
- -المُجَسِّدْ-
- الله أعلم !
- « حالة تَعبْ و عَتبْ! »
- قواريري ال « 11 »
- الخوف من الحياة
- « شريف » و « زوربا ».. صلوات يبتسم لها الرّب!
- « فراولة برلمانية للمتعة فلا خوف على الجزائرين إن هُم يُنكَح ...
- أفكار فِق-هيَ: الرسول و (ا.ل.م.ص) و ما أدراك ما المصّ!
- العار و الخزي: لا خير في أمة تُغتصب فيه معلّماته و تُعنّف!
- بلاغ عاجل! بحث في فائدة « العميد » الأديب صالح جبار
- القيَّامة!
- ألواحُ الزُّور


المزيد.....




- أوكرانيا تهزم روسيا في معركة طبق -البورش-
- -نتفليكس- مصابة بعطل بعد صدور حلقة جديدة من -أشياء غريبة-
- لحّن لوديع الصافي وميادة الحناوي وغيرهم من الفنانين.. ليبيا ...
- شاهد: موسيقي كندي يستعيد في اليابان قيتاره المسروق منذ 46 عا ...
- وفاة الممثل الأمريكي جو تيوركل صاحب دور الساقي في فيلم -البر ...
- فوز -الطرحان- بجائزة آسيا جبار للرواية في الجزائر
- تهمة جديدة تلاحق الممثلة الأمريكية أمبر هيرد وهذه المرة في أ ...
- اللغة ضحية للحرب.. لماذا تتعرض البيلاروسية للتضييق عليها في ...
- فنان كندي يستعيد غيتارا سرق منه قبل 46 عاما (صور)
- رَسائِل ... قَلائِد


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لخضر خلفاوي - * النديم ريشة قلبي و لوْ المُمرّد الروح المتصابية لذّة الخطيئة : (نصوص سردية)