أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - الانتظار أمام الباب الخلفيّ للجنّة














المزيد.....

الانتظار أمام الباب الخلفيّ للجنّة


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7162 - 2022 / 2 / 14 - 23:05
المحور: الادب والفن
    


فاتَنِي وقت الصّلاة!
لم أعلّق الصّوم على مشجب التّوبة بعد أن ملأتُ فمي من كأس لبن و الشّمس في كبد فكرةٍ أكبر من السّماء!
كنت مشغولا بهرّة صغيرة,
فقدت أمّها..فأطعمتها لساني.
لم أقتطع –إذن- تذكرةً للحصول على حصّتي
من الفواكه..
من الحوريّات..
من أنهار الخمر.
منذ ذلك الغياب صرت على يقين أنّي أشبه
الفقراء..
الفلاسفة..
الشّعراء.
نحن الّذين نأتي متأخّرين دوما,
نتسلّل إلى الباب الخلفيّ الضّيّق!
الباب الرّئيسيّ للجنّة مغلق منذ آخر سيارة مرسيدس قطعت الطّريق سريعا
إلى موعد الإفطار..
إلى موعد توزيع بطاقات التّموين..
الطّابور أمام الباب الخلفيّ للجنّة طويل.
ربّما كان أطول من طوابير لاجئين ينتظرون أكياسَ خبزٍ توزّعها منظّمات الإغاثة الدوليّة!
في الانتظار:
بوسعك أن تصفّر
مثل عاطل عن العمل..
أو مثلما تصفّر الرّيح في قلب المدينة البارد.
في الانتظار أيضا:
بوسعك أن تموت جوعا
لكن لا تَنْسَ كتابة وصيّتك
للشّعراء..
للفلاسفة..
للفقراء..
أن يحملوا هرّتك اليتيمة بين أسنانهم كما كانت تحملها أمّها..
أن يدخلوها معهم إلى الجنّة إن فُتح الباب الخلفيّ الضّيّق بعد موتك.



#فتحي_البوزيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- واجهات زجاجيّة
- المطبخ, سرير-بروكست-, الوطن
- أسطورةُ أكلِ رأسِ الشّاعرِ
- هجرةٌ من الصّحراء إلى الماء
- حدّثني أبي العائد من السّماء قال
- -جاكسون بولوك- أكل وجهي الغريب
- لم أولد من ضلع أبي
- حكاية طيور كانت قلوبا
- وطن الرّيح و حديث -خرافة-
- مِن يوميّات أستاذ لاجئ إلى ثقب قطعة جبن
- أجمعُ رمادَ الأجنحة في زجاجة عطر فارغة
- برغوث برأس -لاش فاليزا-
- كيف صرتُ جبلا لا يحسن البكاء؟
- قطّ يتقيّأ كلمة
- تابوهات
- حَرِيقَان
- سيرة رصاصة في رأس شاعر لم يتقن قتل نفسه بالقلم
- عادتي الحزينة في شرب اللّيل مرّا
- وجه تحت الجدار
- رقصة -زومبي


المزيد.....




- الكرملين: الرواية بأن روسيا تقف وراء أضرار -السيل الشمالي- غ ...
- الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل تستخف بحياة أبناء الشعب الفلسطين ...
- مصر,فعاليات أدبية الاسكندرية (قصرثقافة الأنفوشى) يحتفى شعرىا ...
- زلاتان إبراهيموفيتش يقتحم عالم السينما بفيلم كوميدي (فيديو) ...
- النمسا تعيد رفات سكان أصليين إلى نيوزيلندا
- علاء ولى الدين ظاهرة سينمائية ببصمة شريف عرفة
- مصر.. التحقيق مع فنان مشهور بعد إساءته للفنان سعيد صالح على ...
- كيف تحولت التصاميم الهندسية للفن الإسلامي إلى مصدر إلهام لكا ...
- المغني البلجيكي ذو الأصول المصرية تامينو يركّز على العود -آل ...
- الإعلان عن الفائزين بمسابقة -أندريه ستينين-2022- للتصوير الص ...


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - الانتظار أمام الباب الخلفيّ للجنّة