أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي عبد الحميد - القناع والتقنع














المزيد.....

القناع والتقنع


سامي عبد الحميد

الحوار المتمدن-العدد: 7066 - 2021 / 11 / 3 - 19:24
المحور: الادب والفن
    


يحمل مصطلح (التقنع) فكرتين: احداهما (التخفي) وثانيهما (تحوّل الهوية) . وتمتد القوة الكامنة في أي عرض من العروض وكيفية استخدامها من الطقس الديني الى التزيين المعماري. والقناع موجود فعلياً في جميع الحضارات، ويتم ادراكه وبشكل شائع على أنه مادة تغطي الوجه بأكمله أو جزءاً منه. وعادة ما ينظر الى القناع بمرافقته لزي من الازياء.
اصول القناع ووظيفته العبادية : كان اول استعمال للقناع قد حدث على اكثر احتمال في سياق السحر الروحي ، بارتداء جلد من الجلود او اية صفة حيوانية فإن الشخص الذي يرتديه يأخذ شيئا من صفات ذلك الحيوان . ومازالت الشخوص الحيوانية الكبيرة مستخدمة لدى المؤدين المتخفين في الشعائر الطقسية في (مالي) . يوظف الشامانيون ، وهم الكهان الذين يستخدمون السحر لمعالجة المرض ، الاقنعة لتكون من وسائط الروح . واليوم في بعض الحضارات الافريقية والآسيوية فإن ارتداء القناع يسمح لمرتديه أن يدخل في حالة من النشوة .
عندما دخلت عبادة الشخصية الى التمثيل المسرحي فقد القناع وظائفه الشامانية والموسمية او الطقسية ولكنه بقي قادراً على الاحتفاظ بحالته التعارضية . اقنعة مسرح (نو) الياباني مازالت اشكالا مثالية المقصود بها ان تكون من وسائط الوصول الى الروح وليس من وسائط تحقيق صور للشخصيات ويتم التعامل معها على هذا الاساس .
الانسان البدائي المتوحش ! الأنسان المتوحش هو المضاد القاسي للانسان المتحضر الذي يرتدي تجهيزات حيوانية ليهيج في سياق الكرنفال . تناولت مسرحيات الساتير الأغريقية اقنعة الانسان المتوحش والعبيد كونهم اناساً غير متحضرين واستوعبت الكنيسة المسيحية الروابط بين الأقنعة والممارسات الوثنية وقد يفسر ذلك تحريم التقنع في انكلترا في القرون الوسطى . كان (الهولووين) وهي السنة الجديدة للسلتيين - وهم الايرلنديون والويلزيون والاسكتلنديون ، عبارة عن احتفال بالموتى باعتقاد ان اولئك الذين في العالم السفلي يتجولون ويحثون مجموعات من الشبيبة لأن يدخلوا الريف وهم متنكرين بصورة الانسان المتوحش . هناك شخص شعبي من النمسا يدعى (هارلكين) او (هاليكين) وعندما ظهر على المسرح بوصفه خادماً في شمال ايطاليا في القرن السادس عشر كان الجمهور قد ادركوا مباشرة الروابط الحيوانية والشيطانية - الشريرة التي تتمثل في قناعة النصفي الأسود ، والمصنوع من الجلد.
في القرنين السادس عشر والسابع عشر كان لعروض التقنع في انكلترا والقريبة منها في فرنسا والتي سميت (باليه دي كور) واللتين شهدهما البلاط ، اصلٌ في التحنيط وفي التنكر، ولكن تم رفع مستواها الى ما يناسب البلاط واستعاراته.
وكانت عناصر (الغروتسك) أي التشويه المضحك والمضادة للتقنع تقدم غالباً من قبل المسافرين المحترمين وبما له علاقة بالكرنفالات وتقاليد الانسان المتوحش. تطلبت الابداعات الرائعة كحفلات التقنع في البلاد وبعدها في الأوبرا الى كمية من اقنعة الورق - الأقنعة التي تصنع من لصق الورق. وبعد ذلك اصبحت مثل تلك الأقنعة مبتذلة ومرفوضة تجارياً في المسرح الهزلي غير المألوف ولكنها بقيت مستخدمة في كرنفالات الشارع وخصوصاً في (ايبيريا) . وفي القرن العشرين فإن استخدامها في الكرنفالات وبسبب قوتها وظهورها المرئي فقد تبناها المسرح السياسي في روسيا من قبل مجاميع التحريض التي ظهرت في العشرينات من القرن، وتكررت مثل تلك الممارسة في الستينات والسبعينات من قبل (المسرح الخبز والدمى) في الولايات المتحدة الامريكية .



#سامي_عبد_الحميد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المسرح العربي ومواكبة العصر!!
- أساليب الإنتاج المسرحي وأنظمة التمثيل
- التنوع واللاتنوع في التمثيل
- بيتر شافير في العراق
- المسرح والسيموطيقا
- تبقى (السينوغرافيا) مصطلحاً مشوشاً!!
- لابد أن نعتذر للكبير (شكسبير)
- لابد أن نعتذر للكبير (شكسبير) 2
- لابد أن نعتذر للكبير (شكسبير) 3
- المسرح في العراق بين الأمس واليوم! 3
- المسرح في العراق بين الأمس واليوم! 2
- المسرح في العراق بين الأمس واليوم!
- لكي تكون مخرجاً مسرحياً ناجحاً!!
- تربية خاطئة لجيل مسرحي جديد!!
- المسرح التحريضي في العراق
- لماذا نختلف نحن المسرحيين فيما بيننا؟!
- التكريم الذي يستحقه يوسف العاني بعد رحيله
- مسرح بغداد والوجه الحضاري لبغداد
- بيزي غروتوفسكي (1933-1999)
- الدراما الراقصة أصولها وتطوراتها


المزيد.....




- المسألة الدبلوماسية.. كيسنجر ودروس في فنون الظلام
- عمر بن لادن، نجل زعيم القاعدة السابق يقيم معرضاً فنياً
- صدور الترجمة العربية لرواية -ما بعد الموت- لعبد الرزاق قرنح ...
- مكتبة البوابة: -كيف تكون مؤثرًا على السوشيال ميديا-
- صدر حديثًا للكاتبة بسمة عبد العزيز، رواية -أعوام التوتة-
- صدر حديثا رواية -ليلة واحدة تكفي- لقاسم توفيق
- فنٌّ عصيّ على الزمن.. عود مارسيل خليفة وقصائد محمود درويش عل ...
- مُحاق
- فيلم -مينيونز- يشعل شباك التذاكر محققا 108.5 مليون دولار
- إحالة الفنان المصري مصطفى هريدي للجنايات


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي عبد الحميد - القناع والتقنع