أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميلاد عمر المزوغي - الدبيبة والاخوان.....جمعة اسقاط البرلمان














المزيد.....

الدبيبة والاخوان.....جمعة اسقاط البرلمان


ميلاد عمر المزوغي
(Milad Omer Mezoghi)


الحوار المتمدن-العدد: 7029 - 2021 / 9 / 25 - 01:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ مجيئ الدبيبة الى السلطة اوهم البسطاء بانه يقف على مسافة واحدة من الافرقاء السياسيين, وأنه سيعمل على لم الشمل وتوحيد مؤسسات الدولة, وسيعم الرخاء, وان لا حرب بعد اليوم, ونحن نعلم بان من اوقف الحرب واجبر الجيش المرابط على تخوم العاصمة بالانسحاب من كامل الغرب الليبي, ووضعوا الخطوط الحمراء, هم الروس والاتراك.
ذهب الى مجلس النواب وتوسله منح الثقة, وعندما نالها, أدار ظهره له واصبح يتصرف حسب مزاجه ان لم نقل وفق أجندات من اتوا به. تطاول على النواب واستخف بهم. فالخازندار (الكبير)من طينته ويقف الى جانبه, حيث يغدق على الميليشيات لتؤمن له البقاء في العاصمة.
عندما حجب التواب عنه الثقة وهو لم يكن يتوقع ذلك, استشاط غضبا ودعا مناصريه الخروج لإسقاط البرلمان, نقول ان البرلمان قد اصابه الترهل وعدم الفاعلية منذ ان وجدت الايدي السخية النديّة الى جيوب بعض اعضائه سبيلا, لقد كانت البداية منذ ان وقع النائب الاول للبرلمان (شعيب)منفردا على اتفاق الصخيرات الذي ادخل البلاد في دوامة العنف والتدخل الاجنبي,كافأه السراج بان جعله سفيرا بإحدى الدول. لقد اصدر البرلمان عندما كان متماسكا, قوانين العفو العام والغاء العزل السياسي, وإعادة بناء الجيش وتوفير كافة الامكانيات له, فقارع التكفيريين في شرق البلاد حيث كان يأتيهم المدد تباعا من المؤتمر الوطني وتركيا الاخوانية, ومن ثم توجه الى تحرير الجنوب الذي كان مرتعا للعصابات الشادية.
شعار الاخوان المسلمين في الدول التي اعتلوا عروشها, هو لا شيء غير الانتصار على بقية الاطراف,فهم لا يعترفون بمبدأ الاختلاف في الرؤى والعمل على حسن ادارته,بل يرغبون في اندثار الخصوم ويعتبرونهم الد الاعداء,لتخلوا لهم الساحة ويفعلون ما يشاؤون دونما حسيب او رقيب, ولهم في سبيل تحقيق ذلك استخدام كافة الوسائل بما فيها القذرة.
صيحات الدبيبة(الفزعة) بالخروج الى الشارع وجدت صداها في دار الافتاء,فاعتبرت ذلك عملا مشروعا, ودعت الى التظاهر في الميادين والساحات بمختلف المناطق, لنصرته واسقاط البرلمان, وكنا ندرك ان سخاء الدبيبة تجاه عمداء البلديات والشباب ونصب خيم الافراح ,ما هو الا حملة انتخابية مبكرة وفي حال عدم اجرائها التمديد لنفسه بالبقاء, فقد تم صرف حوالي 50مليار دينار خلال الستة اشهر الاولى من توليه السلطة. يراهن الدبيبة على احداث انشقاق بمجلس النواب كما فعل السراج, لكن الانشقاق حينها لم يؤت اكله المرجو, الوقت اصبح جد قصير ولم تعد تنفع الالاعيب ....
الاحتكام الى الشارع لا يجدي نفعا, فالطرف الاخر له شارعه ايضا,الافضل هو الاحتكام الى صندوق الاقتراع, بإشراف اممي تكون حرة ونزيهة, وليس الى صندوق السلاح. لقد اعرب قادة الاخوان عن تخوفهم من نتائج الانتخابات, من ان تأتيهم بدكتاتور, فمنهم(الاخوان) من لا يزال متمسكا بالسلطة منذ انتخابات 2012 .
تجمهر انصار الدبيبة بميدان الشهداء (الجمعة 24سبتمبر 2021)وعبروا عن استيائهم من سحب الثقة, وطالبوا بإسقاط البرلمان, نامل ان يكون التجمهر قد خفض من وطأ سحب الثقة على السيد الدبيبة وجمهوره (فشّة خلق)ويكمل ما تبقى له من وقت لتسيير الاعمال والا يورط الحكومة اللاحقة بمزيد الاتفاقيات والعقود.
منذ عقد من الزمن وليبيا بدون رئيس, هكذا يريد الاخوان نظاما هلاميا يمكن اختراقه ومن ثم التصرف به, لانهم يدركون ان الرئيس المنتخب من الشعب يمكنه وفي ظروف معينة حل السلطة التشريعية واقالة الحكومة ما يعني احالتهم على القضاء, وما فعله قيس سعيد لايزال ماثلا امام اعينهم,اخوانهم في العقيدة(النهضة وتوابعها)في حالة يرثى لها وفي كل يوم يدق سعيد مسمارا في نعشهم ,انه الموت البطيء الذي ينتظرهم .
الامم المتحدة تطالب الحكومة بمواصلة عملها وتهيئة الظروف لإجراء الانتخابات في موعدها, وتقديم الخدمات الضرورية للمواطنين, ما يعني ضمنيا ان الحكومة قد حادت عن مسارها.



#ميلاد_عمر_المزوغي (هاشتاغ)       Milad_Omer__Mezoghi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المغرب.... والتطبيع مع الكيان الصهيوني
- 11 سبتمبر...يوم تكريس الاسلاموفوبيا
- اخوان المغرب... السقوط المدوي
- ليبيا ..الافراج عن الموقوفين...صفقة..صفعة..كرطت
- ليبيا ..الوضع الامني في غرب البلاد
- امريكا.... الرحيل المر من افغانستان
- ترويكا التصحيح ..الشعب والجيش والرئيس
- الدبيبة بين الواقع والطموح
- ليبيا...شرعنة الميليشيات والاستقواء بالأتراك
- حكام ليبيا... والعزف على أوتار الكهرباء
- تونس....الى الحرية والعدالة الاجتماعية
- تونس .....عيد الجمهورية....اي معنى
- الحريري....الاعتذار عن الحمل الكاذب
- المفسدون في العراق يحكمون سيطرتهم على مفاصل الدولة
- خوله والسيارة
- قمة بغداد.....احلام مع وقف التنفيذ
- سوريا ....تكالب اممي وانحطاط عربي
- المنفي والدبيبة والآمال المخيّبه
- يا قدسُ سيفكِ بتّارُ
- بين تقبيل يد تل ابيب وبترها.. تبعث فلسطين مجددا


المزيد.....




- رئيس كوريا الجنوبية لـCNN: الكرة في ملعب كيم جونغ أون لاستئن ...
- الملف النووي محور اتصال بين وزير الخارجية الإيراني ونظيره ال ...
- رئيس الوزراء الأسترالي يصطدم بصبي أثناء مباراة كرة قدم
- فيديو | عاصفة رملية جديدة تشل مطارات العراق وتعطل الدوام الر ...
- بيسكوف: أمن الاتحاد الأوروبي لن يتعزز من خلال إنشاء القوات ا ...
- أردوغان: سياسة توسيع الناتو لن تعود بالنفع على تركيا والحلف ...
- الكرملين يعلق على فكرة مبادلة مسلحي -آزوف- بميدفيدشوك
- وزير الخارجية الفلسطيني: لا نريد أن نصل لمرحلة إعادة النظر ب ...
- فرض حالة الطوارئ في ضواحي مدينة ياكوتسك بسبب الفيضانات
- العقوبات.. اغتنام الفرصة


المزيد.....

- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز
- اليسار: أزمة الفكر ومعضلة السياسة* / عبد الحسين شعبان
- المجاهد الفريق أحمد قايد صالح أسد الجزائر / أسامة هوادف
- ديوان الرواقية السعيد عبدالغني / السعيد عبد الغني
- النفط المغربي / جدو جبريل
- قضايا مغربية بعيون صحفي ثائر ضد الفساد والرداءة / منشورات فضاء الحوار
- علامات استفهام أراء شاهدة / منشورات okdriss
- الانكسارات العربية / منشورات فضاء الحوار
- جريدة طريق الثورة، العدد 61، نوفمبر-ديسمبر 2020 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميلاد عمر المزوغي - الدبيبة والاخوان.....جمعة اسقاط البرلمان