أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميلاد عمر المزوغي - 11 سبتمبر...يوم تكريس الاسلاموفوبيا














المزيد.....

11 سبتمبر...يوم تكريس الاسلاموفوبيا


ميلاد عمر المزوغي
(Milad Omer Mezoghi)


الحوار المتمدن-العدد: 7016 - 2021 / 9 / 11 - 19:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما فتئ الغرب يعمل بكل قواه من اجل محاربة الاسلام لأنه يدرك ان الاسلام به الحلول لكافة المشاكل الحياتية والدليل على ذلك سرعة انتشاره بين الشعوب, لم ينتشر بالسلاح كما يدعون, بل بالمعاملة الحسنة واحترام ادمية الانسان.
وجد ضالته في اناس تنقصهم المعرفة بعلوم الدين,زرع فيهم الرغبة في تنفيذ اجنداته,الحجة كانت طرد الكفرة الروس من افغانستان,والهدف ضرب الفكر الديني المتسامح مع بقية الاديان, ومن ثم تدمير مقدرات العرب والمسلمين وتشتيت جمعهم وتفتيت بلدانهم, تبدا بإنتاج تيارات متشددة من شبابهم ومن ثم الزج بهم في صراعات تقضي عليهم, وتعيدهم الى العصور الوسطى, يفتقدون الى ابسط متطلبات الحياة.
العداء للإسلام والمسلمين (الاسلاموفوبيا) بدا باكرا بإنشاء مراكز دراسات بالخصوص, بلغ مداه في عهد ترامب. اعترافه بالقدس الموحدة عاصمة لبني صهيون, وسعيه المحموم لدى الحكام العرب والمسلمين للتطبيع مع المغتصب لأرض فلسطين, لإنهاء القضية الفلسطينية ,تهويد الارض ومن عليها,ومن هم في الشتات يتم توطينهم وعلى مراحل يمنحون بعض الحقوق, يذوبون في المجتمعات الجديدة ويفقدون على اثرها الهوية.
بحجة ايوائها لعناصر إرهابية هم صنعوها(القاعدة),احتلوا افغانستان,استخدموا كافة انواع الاسلحة لتدميرها فهل تم القضاء على التنظيم؟ .
بحجة امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل, والحقيقة ان العراق كان يسير بخطى ثابتة نحو تسخير العلوم التقنية لخدمة الوطن والمواطن ووسائل الدفاع عن النفس, دمروه في 3 اسابيع, رحّلوا علماءه الى بلدانهم للاستفادة منهم, ومن لم تغره العطايا قتلوه بدم بارد, بواسطة المفخخات وضعاف النفوس البائعين ضمائرهم بأباخس الاثمان.
تطور تنظيم القاعدة او تحوّر ليتلاءم والظروف البيئية, اطلقوا عليه (داعش) امدوه بكافة انواع الاسلحة والمؤن, ليعيث التنظيم في المنطقة بأكملها ويأتي على كل ما يقع تحت سيطرته. إنها حرب كونية شعواء ضد الاسلام والمسلمين.
عشرون عاما من العداء للإسلام السمح ومعتنقيه, يريدون شرقا اوسطا جديدا, واجهته الاسلام السياسي بشقيه المدني والعسكري(الاخوان والمقاتلة),يخدم مصالحهم, يلبي رغباتهم, والنتيجة دمار شامل وانهار من الدماء ومئات الالاف من القتلى والمعوقين والارامل والثكالى, خلفتها اعاصيرهم التي هبت على مراحل وبدرجات متفاوتة من القوة, معظم بلداننها اعادوا احتلالها و السيطرة عليها, وضعونا تحت الفصل السابع, لتذهب تضحياتنا في سبيل نيل استقلالنا من اسلافهم سدى, دمروا كل ما بنيناه خلال العقود الماضية, وضعونا في قفص الاتهام ولم نرتكب ذنبا بحقهم, فقط اردنا بناء وطننا واحياء امجادنا والعيش بكرامة فوق الارض التي حبانا بها الرب, وتكون السماء لنا وقد ملأوها بالمسيرات الاستطلاعية والمفخخة لاصطيادنا.
سيبقى 11 سبتمبر وصمة عار في جبين الغرب الذي لا يندى, جعلوه يوم مسبة لنا, ينعتوننا بأبشع الاوصاف,ستنجلي الحقيقة رغم مرور عقدين من الزمن عندما يقدم كل شيء على حقيقته, سيعود الفلسطينيون الى ديارهم رغم الماسي والمحن, وسيعم الاسلام المعتدل ارجاء العالم ويعظم شان المسلمين ويقودون العالم.



#ميلاد_عمر_المزوغي (هاشتاغ)       Milad_Omer__Mezoghi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اخوان المغرب... السقوط المدوي
- ليبيا ..الافراج عن الموقوفين...صفقة..صفعة..كرطت
- ليبيا ..الوضع الامني في غرب البلاد
- امريكا.... الرحيل المر من افغانستان
- ترويكا التصحيح ..الشعب والجيش والرئيس
- الدبيبة بين الواقع والطموح
- ليبيا...شرعنة الميليشيات والاستقواء بالأتراك
- حكام ليبيا... والعزف على أوتار الكهرباء
- تونس....الى الحرية والعدالة الاجتماعية
- تونس .....عيد الجمهورية....اي معنى
- الحريري....الاعتذار عن الحمل الكاذب
- المفسدون في العراق يحكمون سيطرتهم على مفاصل الدولة
- خوله والسيارة
- قمة بغداد.....احلام مع وقف التنفيذ
- سوريا ....تكالب اممي وانحطاط عربي
- المنفي والدبيبة والآمال المخيّبه
- يا قدسُ سيفكِ بتّارُ
- بين تقبيل يد تل ابيب وبترها.. تبعث فلسطين مجددا
- صاروخ...النقب... عمّا يُنقِّب؟
- هل يكفر المجتمع الدولي عن جرائمه في ليبيا؟


المزيد.....




- رئيس كوريا الجنوبية لـCNN: الكرة في ملعب كيم جونغ أون لاستئن ...
- الملف النووي محور اتصال بين وزير الخارجية الإيراني ونظيره ال ...
- رئيس الوزراء الأسترالي يصطدم بصبي أثناء مباراة كرة قدم
- فيديو | عاصفة رملية جديدة تشل مطارات العراق وتعطل الدوام الر ...
- بيسكوف: أمن الاتحاد الأوروبي لن يتعزز من خلال إنشاء القوات ا ...
- أردوغان: سياسة توسيع الناتو لن تعود بالنفع على تركيا والحلف ...
- الكرملين يعلق على فكرة مبادلة مسلحي -آزوف- بميدفيدشوك
- وزير الخارجية الفلسطيني: لا نريد أن نصل لمرحلة إعادة النظر ب ...
- فرض حالة الطوارئ في ضواحي مدينة ياكوتسك بسبب الفيضانات
- العقوبات.. اغتنام الفرصة


المزيد.....

- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز
- اليسار: أزمة الفكر ومعضلة السياسة* / عبد الحسين شعبان
- المجاهد الفريق أحمد قايد صالح أسد الجزائر / أسامة هوادف
- ديوان الرواقية السعيد عبدالغني / السعيد عبد الغني
- النفط المغربي / جدو جبريل
- قضايا مغربية بعيون صحفي ثائر ضد الفساد والرداءة / منشورات فضاء الحوار
- علامات استفهام أراء شاهدة / منشورات okdriss
- الانكسارات العربية / منشورات فضاء الحوار
- جريدة طريق الثورة، العدد 61، نوفمبر-ديسمبر 2020 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميلاد عمر المزوغي - 11 سبتمبر...يوم تكريس الاسلاموفوبيا