أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميلاد عمر المزوغي - قمة بغداد.....احلام مع وقف التنفيذ














المزيد.....

قمة بغداد.....احلام مع وقف التنفيذ


ميلاد عمر المزوغي
(Milad Omer Mezoghi)


الحوار المتمدن-العدد: 6944 - 2021 / 6 / 30 - 16:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ابتليت غالبية شعوبنا بعشرية سوداء اتت على الاخضر واليابس,وقبلها بعقود ارتمى بعض حكامنا في احضان المستعمر,كانت هناك مقاطعة عربية للشركات الاجنبية التي تتعامل مع كيان العدو,اليوم تغير الامر,فحكوماتنا العربية تقيم علاقات دبلوماسية واقتصادية مع المغتصب لفلسطين,مصر والأردن تستوردان وتسوقان النفط والغاز الصهيوني,الاردن تنازل عن اراضيه المحتلة لصالح الكيان لعدة عقود كي يستثمرها بما فيها مياه نهر الاردن بينما شعبنا في الاردن يعاني الشح الشديد في المياه,مدت الجسور لتكون هناك رحلات جوية بين عواصمنا وتل ابيب.
قمة بغداد اجلت اكثر من مرة,ترى هل استفاق حكام الدول الثلاثة الميامين من غفوتهم وأصبحوا يفكرون في شؤون شعوبهم؟ .
عديد المظاهرات اقيمت في الاردن تنديدا باتفاقيات الغاز مع العدو وحث الحكومة على توفير مصادر اخرى,فهل توجه الاردن الى العراق لاستيراد النفط ومشتقاته بأسعار تفضيلية تجنبه الغضب الشعبي وتوفر له اموالا بالعملة الصعبة؟ المؤكد ان الامريكان هم من اوعزوا للسلطة الاردنية القيام بهذا التوجه لئلا يتأزم الموقف كثيرا ويلقي بظلاله على الاحداث الدموية في الضفة وبالأخص القدس وضواحيها.
لا يختلف الامر في مصر فهي تعاني ازمة اقتصادية ومائية شديدة في ظل تفاقم ازمة سد النهضة وإصرار اثيوبيا على ملا الخزان دون مراعاة لحقوق دول المصب,العالم يتفرد ولا يحرك ساكنا ومصر تتوجه الى المجتمع الدولي لإثناء اثيوبيا عن قرارها,ذهابه الى بغداد عله يتحصل على سعر تفضيلي للنفط العراقي ينعش الاقتصاد المصري,ومحاولة منه لخلق تكتل اقتصادي وسياسي يشعره بأنه ليس وحيدا في ازمته الراهنة القاتلة خاصة مع الحديث عن ان جنوب السودان يسعى هو الاخر لإقامة سدود تسهم والى حد كبير في خفض تدفق مياه النيل.
اما في العراق فان السيد الكاظمي الذي يعتبر رجل امريكا الذي فرضته على الساحة العراقية لإحداث توازن ولجم اصدقاء ايران وثنيهم عن القيام بأعمال (اجرامية) ضد المصالح الامريكية في العراق فانه ولا شك وجد ضالته في التقارب المصري الاردني وان على حساب الشعب العراقي البائس بتصدير اكثر من مليون برميل يوميا الى كلتا الدولتين بأثمان زهيدة,ولكنه لن يستطيع ان يخرج العراق من العباءة الايرانية ولعل اعترافه (كرئيس للحكومة وقائد عام للجيش العراقي) بالحشد الشعبي كقوة شبه عسكرية وإثنائه على دوره في محاربة الارهاب,خير دليل على ان هناك خطوط حمر لا يستطيع تجاوزها في (معاداته او تقليم اظافر ايران بالعراق),هل سيسعى الكاظمي الى محاربة من اوجدوا الارهابيين ونعني بهم الامريكان والتحالف الدولي على ارض العراق؟الانتخابات على الابواب,المؤكد انه سيرحل قريبا .
كل حضر القمة وفي نفسه تحقيق بعض من احلامه التي تتيح له البقاء في السلطة اطول مدة ممكنه,ان احداث تكامل اقتصادي ونهج سياسي يعود بالنفع على رعاياهم ليس بالأمر الهيّن, فهؤلاء الذين اجتمعوا ليسوا اهلا للقيام بمثل هذه الاعمال ,انهم مجرد تبع للإدارات الامريكية المتعاقبة,فالإمبراطورية العثمانية الجديدة اقامت عديد السدود على نهري دجلة والفرات وتدفق المياه الى كل من سوريا والعراق في ادنى مستوياته,وكذا سيكون حال النيل ان لم تتخذ مصر قرارا فوريا بالخصوص,انهم يمنون انفسهم بعمل شيء يحسب لهم,ونجزم بأنها مجرد احلام مع وقف التنفيذ.



#ميلاد_عمر_المزوغي (هاشتاغ)       Milad_Omer__Mezoghi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سوريا ....تكالب اممي وانحطاط عربي
- المنفي والدبيبة والآمال المخيّبه
- يا قدسُ سيفكِ بتّارُ
- بين تقبيل يد تل ابيب وبترها.. تبعث فلسطين مجددا
- صاروخ...النقب... عمّا يُنقِّب؟
- هل يكفر المجتمع الدولي عن جرائمه في ليبيا؟
- على خطى السراج ..الدبيبة يعتمر الى انقرة
- المجلس الرئاسي والتشكيلات المسلحة الخارجة عن القانون والجيش
- الدبيبة...ألكبير,اخونة القطاع المالي للسيطرة على مفاصل الدول ...
- النهضة ....اسوان....هل بدأت حرب المياه
- الكاظمي في الرياض....التوازن الاقليمي واستقرار البلاد
- لبنان ..سويسرا الشرق.....الانهيار
- حكومة الوحدة الوطنية.....الطموحات والتحديات
- العراق في ذكرى احتلاله .....ساحة صراع وأناس جياع
- ربيعٌ ازهر شوكا
- 17 فبراير...ثورة التسليح والتكبير والتذبيح
- حوارات جنيف...ياعرب ال75
- مجلس التعاون الخليجي ....خنجر الغرب في خاصرة العرب
- نشعر بنفسي خاش في تكوينك
- المصريون والأتراك يتقاسمون الغنائم الليبية


المزيد.....




- السيسي للمصريين في ذكرى 30 يونيو: وطنكم يسير على الطريق الصح ...
- اعتداءات 13 نوفمبر 2015 بباريس: ترحيب بالأحكام الصادرة وعائل ...
- الوداد الرياضي بطلا للدوري المغربي وشغب بعد مباراته مع مولود ...
- إزالة عوامات نيل القاهرة والملاك يستغيثون
- إدارة بايدن تدعم صفقة محتملة لبيع طائرات إف16 إلى تركيا
- لافروف: -ستار حديدي- يقوم بين روسيا والغرب
- انقلب السحر على الساحر.. أوروبا كلها أصبحت ناتو!
- قتلى جدد في أحدث المظاهرات ضد الحكم العسكري في السودان
- -بيلد-: راتب شولتس يتجاوز الـ30 ألف يورو لأول مرة
- بوتين يتهم الغرب بالإخلال بتوازن سوق المواد الغذائية


المزيد.....

- «الأحزاب العربية في إسرائيل» محور العدد 52 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الديمقراطية الرقمية والديمقراطية التشاركية الرقمية. / محمد أوبالاك
- قراءة في كتاب ألفرد وُليم مَكّوي (بهدف التحكّم بالعالم) / محمد الأزرقي
- فلنحلم بثورة / لوديفين بانتيني
- حرب المئة عام / فهد سليمان
- حرب المئة عام 1947-..... / فهد سليمان
- اصول العقائد البارزانية /
- رؤية فكرية للحوار الوطني: الفرصة البديلة للتحول الطوعي لدولة ... / حاتم الجوهرى
- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميلاد عمر المزوغي - قمة بغداد.....احلام مع وقف التنفيذ