أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميلاد عمر المزوغي - على خطى السراج ..الدبيبة يعتمر الى انقرة














المزيد.....

على خطى السراج ..الدبيبة يعتمر الى انقرة


ميلاد عمر المزوغي
(Milad Omer Mezoghi)


الحوار المتمدن-العدد: 6869 - 2021 / 4 / 14 - 02:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يمض شهر على نيله ثقة البرلمان,حتى اخذت سرائره تتكشف للرأي العام,لم تكن زياراته لدول الجوار إلا لذر الرماد في العيون,وإيهام الجميع بأنها حكومة وحدة وطنية حيادية,في27 نوفمبر2019م وقع اردوغان والسراج مذكرتي تفاهم تتعلقان بالتعاون الأمني والعسكري وتحديد مناطق الصلاحية البحرية،واللتان تم رفضهما من قبل دول شرق المتوسط لأنهما تنتهكان سيادة تلك الدول,اذ انه لا حدود بحرية بين تركيا وليبيا,تسعى تركيا منذ الاطاحة بالنظام الى تثبيت نفوذها في البلد الغني بمصادر الطاقة من نفط وغاز,وذلك لتحقيق أطماعها الاقتصادية,حيث بدأت تتهاوى قيمة الليرة وبلغت مستويات دنيا.
حكومة الدبيبة ماضية على خطى حكومة السراج بالارتماء في احضان تركيا،في حين اتفق المجتمعون(جماعة 75) في جنيف على حكومة مستقلة(ظاهريا) لا ولاءات لها لقيادة البلاد نحو بناء دولة مدنية عبر انتخابات ديمقراطية تفضي الى سلام شامل ودائم ولم شمل الوطن.
لقد ذهب الدبيبة الى تركيا ضمن وفد وزاري كبير لاحياء " المجلس التركي الليبي للتعاون الاستراتيجي" ,فقام الرئيس اردوغان بتعميد الدبيبة بمياه البوسفور,(ربما ادخله كنيسة ايا صوفيا بعد ان تم تحويلها الى مسجد ليدعوا له بطول العمر),لئلا ينسى فضل السلطان الذي وقف مع اخوان ليبيا,في وقت كانوا يحزمون فيه حقائبهم,ليرحلوا عن العاصمة التي احتموا داخل اسوارها لأشهر ينتظرون الفرج وقد ضاقت عليهم الارض بما رحبت.
لم تبارك حكومة الدبيبة اتفاقيتي السراج فقط,بل امعنت في ازدراء الليبيين وتحقيرهم والاستهانة بأرواح الشهداء الذين قتلتهم تركيا من خلال الطيران المسيّر في الغرب الليبي وجرافات الموت التي حملت مختلف انواع الاسلحة والذخائر التي ارسلتها تركيا الى مجموعاتها الارهابية المسلحة التي كانت تسيطر على بنغازي عبر توقيعها لعديد الاتفاقيات في مختلف المجالات وأثبتت انها حكومة عميلة تنفذ الاجندات الخارجية لزرع الفتنة بين مكونات الشعب الليبي ونهب خيراته.
ان الليبيين لم يشعروا بأي تحسن على المستوى المعيشي,يكابدون الحياة التي اصبحت صعبة, ناهيك عن الوضع الامني المتأزم,فالإفراج عن (البيدجا) اكبر مهرب للبشر والمحروقات وتبرئة ساحته وإقامة احتفالات رسمية وجهوية له,يثبت وبما لا يدع مجالا للشك ان المجيء بالدبيبة خلفا للسراج هو اظهار الوجه الاخر لنفس العملة وجعله (كبش)فداء,هكذا هي الدمى يتم احراقها ان انتهى دورها,فلكل مرحلة من مراحل الانحطاط الاخلاقي تم تجهيز عديد البدائل بعناية فائقة.
لقد رمى الدبيبة ومن معه الواح الوطن خلف ظهورهم,واستبدلوا ثياب الشرف والعز بثياب الذل والمهانة,هنيئا لهم باردوغانهم وهنيئا للسلطان بأناس لم ينكروا جميله,لا غرو في ذلك,فعددهم حسب احصائية اردوغان يقارب المليون (ليبيون من اصول تركية) متجنس.
لم يتم الحديث خلال الزيارة عن آلاف المرتزقة السوريين الذين زج بهم اردوغان,قد تكون هناك عقود لجلب المزيد على هيئة مستشارين عسكريين لتدريب ما يسمى بالجيش الوطني في غرب البلاد الذي جل منتسبيه من الشباب المغرر بهم بإغداق الاموال الطائلة عليهم ليكونوا وقود حرب ذهبت بالآلاف منهم,وصنفوا بين قتيل وجريح ومعوقين.
الليبيون والحالة هذه,فإنهم يعلقون امالهم البسيطة على الرابع والعشرون من ديسمبر لهذا العام ,علهم يستطيعون ازاحة الزمرة الفاسدة من خلال صناديق الاقتراع ان لم يستعملوا صناديق الذخيرة كعادتهم.والى ذاك الحين سيستغل ساستنا الجدد الذين دفع بهم المجتمع الدولي كل الظروف لأجل نهب المزيد من الاموال.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المجلس الرئاسي والتشكيلات المسلحة الخارجة عن القانون والجيش
- الدبيبة...ألكبير,اخونة القطاع المالي للسيطرة على مفاصل الدول ...
- النهضة ....اسوان....هل بدأت حرب المياه
- الكاظمي في الرياض....التوازن الاقليمي واستقرار البلاد
- لبنان ..سويسرا الشرق.....الانهيار
- حكومة الوحدة الوطنية.....الطموحات والتحديات
- العراق في ذكرى احتلاله .....ساحة صراع وأناس جياع
- ربيعٌ ازهر شوكا
- 17 فبراير...ثورة التسليح والتكبير والتذبيح
- حوارات جنيف...ياعرب ال75
- مجلس التعاون الخليجي ....خنجر الغرب في خاصرة العرب
- نشعر بنفسي خاش في تكوينك
- المصريون والأتراك يتقاسمون الغنائم الليبية
- ليبيا في ذكرى الاستقلال,بلدٌ محتل وشعبٌ مُذلّ
- البنك المركزي الليبي..... التغطية على اهدار المال العام
- في ذكرى ثورته...الشعب التونسي بين مطرقة النهضة وسندان الكرام ...
- ملك المغرب وجائزة ترامب
- في غياب الدولة....يحضر الصعاليك
- الى غدامس در...طرق التفافية لمحاصرة الشعب
- فيروز....عليك منا السلامُ


المزيد.....




- التقاط صورة للصاروخ الصيني التائه بالتلسكوب.. إليكم أين
- -روس كوسموس- ترسم مسار الصاروخ الصيني التائه وتحدد نطاق أراض ...
- عضو بالكنيست الإسرائيلي ينقل مكتبه من حي الشيخ جراح
- أكثر من 400 ألف إصابة كورونا في الهند وتحذيرات من موجة جديدة ...
- وفاة حارس نادي لوهافر السابق كريستوف ريفو عن عمر ناهز 49 عام ...
- الطيور الساحرة التي وجدت الشهرة على تيك توك
- وفاة حارس نادي لوهافر السابق كريستوف ريفو عن عمر ناهز 49 عام ...
- أكثر من 400 ألف إصابة كورونا في الهند وتحذيرات من موجة جديدة ...
- قائمة الدول العربية التي تسللت اليها السلالة الهندية المتحور ...
- بغداد: لا اتفاق يتيح لتركيا القيام بعمليات عسكرية داخل العرا ...


المزيد.....

- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميلاد عمر المزوغي - على خطى السراج ..الدبيبة يعتمر الى انقرة