أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميلاد عمر المزوغي - هل يكفر المجتمع الدولي عن جرائمه في ليبيا؟














المزيد.....

هل يكفر المجتمع الدولي عن جرائمه في ليبيا؟


ميلاد عمر المزوغي
(Milad Omer Mezoghi)


الحوار المتمدن-العدد: 6871 - 2021 / 4 / 17 - 18:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كلنا يعرف الاسباب التي ادت الى تدخل المجتمع الدولي في الشأن الليبي الداخلي ضمن مسلسل الربيع العربي والذي استهدف دول بعينها تحقيقا لمقولة الشرق الاوسط الجديد,لقد ارتكب المجتمع الدولي عديد الجرائم في حق الشعب الليبي,من خلال استهدافه لمواقع مدنية ادت الى قتل وجرح العديد من الابرياء,وساهم وبعبارة مخففة تغاضى عن دخول المرتزقة الى البلاد ابان احداث العام 2011 وكميات كبيرة من الاسلحة من دول بعينها كان يجب ان يشملها التغيير,فحرية الرأي والتعبير بها جد معدومة ومواطنوها يعيشون في فقر مدقع,ربما كان هؤلاء الحكام مجبرين على خوض الحرب القذرة ضد ابناء عمومتهم ليبقوا في السلطة وان ادى الامر الى استنزاف خيرات بلدانهم التي يهدرونها يمنة ويسرة.
عقد من الزمن على التغيير ولكن اي تغيير الذي تشهده البلاد ويعيشه المواطن؟ اصبح البلد ولا يزال تحت الفصل السابع بمعنى دولة او لنقل شعب تحت الوصاية بعد ستون عاما من نيله الاستقلال,من توالوا على حكمه عبر صناديق الذخيرة بعد ان لفظتهم صناديق الاقتراع,امعنوا في صرف الاموال بالخزينة العامة والتي تعد بمئات المليارات فأصبحت شبه خاوية على عروشها.
الاموال بالخارج تم تجميدها,افرج عن بعضها ليس لإعاشة المواطن الذي لم يعد قادرا على الحصول على لقمة العيش وانعدام الخدمات بمختلف انواعها,بل ليتم اهدارها من قبل من يتولون حكم البلد,تم جلب العديد من الاسلحة رغم ان البلد لم يكن في حاجة الى ذلك,فان كان النظام هو المستهدف (ظاهريا)فقد تم تغييره بأبشع الاساليب من قبل المجتمع الدولي الذي يدعي التمدن والتحضر ورعاية حقوق الانسان,وبالتالي فما كان يحتاجه المواطن هو تنفيذ الوعود التي اطل بها جهابذة الفساد عبر قنوات العهر السياسي والانحطاط الاخلاقي,اي التمتع بخيرات بلاده وانتخاب من يراه مناسبا لحكمه.
لم يقف الامر عند توريد الاسلحة المختلفة,بل تعداه الى جلب آلاف المرتزقة من مختلف اصقاع العالم ليعيثوا في البلاد فسادا برواتب خيالية وبالعملة الصعبة واتخذوا من منازل الموطنين المهجرين مأوى لهم,فعبثوا بالأغراض الشخصية للعائلات ومنعوا اهلها من دخولها وتجاهلوا استجداء المواطن(عادي انخش لداري),بينما المواطن يقف امام البنوك في طوابير لأجل الحصول على جزء من مرتبه,انها طوابير الذل والمهانة.
لقد استمر المجتمع الدولي خلال الفترة الماضية في عقد لقاءات ومؤتمرات ماراثونية ظاهرها انقاذ البلد من الفوضى الامنية والمالية التي ساهموا بوجودها,وباطنها استنزاف مدخرات الشعب وخلق فتنة بين مكوناته وتثبيت حكم الاخوان (نتمنى ان تكون حكومة الدبيبة اخر صوره)الذين زرعوهم في الوطن العربي قبل ما يقارب القرن وتغلغلوا بمختلف بلدانه ليكونوا عينهم الساهرة على رعاية مصالحهم.
القرار الاخير الصادر امس الجمعة (17/04/2021)عن مجلس الامن بشان سحب القوات الاجنبية من البلاد وإخراج المرتزقة ودعم المسار السياسي ولجنة 5+5 العسكرية التي وان عملت بحرفية إلا اننا لا نرى توحيدا للمؤسسة العسكرية في ظل الانحياز التام للمجلس الرئاسي وحكومته للميليشيات المتواجدة بالغرب الليبي وبالأخص العاصمة التي تتصارع فيها القوى المسلحة مستخدمة مختلف انواع الاسلحة بما فيها الثقيلة ومقتل المدنيين في شهر رمضان المبارك وان الحكومة الحالية تعمل على انها ماضية في السلطة ربما لأربع سنوات وان الرابع والعشرون من ديسمبر من هذا العام مجرد رقم يعبث به المجرمين كما لعبوا بالاموال,نتمنى ان يكفر المجتمع الدولي عن جرائمه في ليبيا ويترجم اقواله الى افعال,يكفي الليبيون ما كابدوه خلال العقد الماضي ويحق لهم العيش بكرامة وامن واستقرار.



#ميلاد_عمر_المزوغي (هاشتاغ)       Milad_Omer__Mezoghi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- على خطى السراج ..الدبيبة يعتمر الى انقرة
- المجلس الرئاسي والتشكيلات المسلحة الخارجة عن القانون والجيش
- الدبيبة...ألكبير,اخونة القطاع المالي للسيطرة على مفاصل الدول ...
- النهضة ....اسوان....هل بدأت حرب المياه
- الكاظمي في الرياض....التوازن الاقليمي واستقرار البلاد
- لبنان ..سويسرا الشرق.....الانهيار
- حكومة الوحدة الوطنية.....الطموحات والتحديات
- العراق في ذكرى احتلاله .....ساحة صراع وأناس جياع
- ربيعٌ ازهر شوكا
- 17 فبراير...ثورة التسليح والتكبير والتذبيح
- حوارات جنيف...ياعرب ال75
- مجلس التعاون الخليجي ....خنجر الغرب في خاصرة العرب
- نشعر بنفسي خاش في تكوينك
- المصريون والأتراك يتقاسمون الغنائم الليبية
- ليبيا في ذكرى الاستقلال,بلدٌ محتل وشعبٌ مُذلّ
- البنك المركزي الليبي..... التغطية على اهدار المال العام
- في ذكرى ثورته...الشعب التونسي بين مطرقة النهضة وسندان الكرام ...
- ملك المغرب وجائزة ترامب
- في غياب الدولة....يحضر الصعاليك
- الى غدامس در...طرق التفافية لمحاصرة الشعب


المزيد.....




- وسط صدمة وذهول عائلتها.. كاميرا توثق لحظة إنقاذ ضابط لطفلة غ ...
- ما الأفضل شراء مرتبة صلبة أم لينة؟ يعتمد ذلك على طريقة نومك ...
- بتصميم عصري وأنيق.. الإعلان عن مشروع -قطار العلا- بالسعودية ...
- فيروس جديد ينتشر مؤخرًا؟ وزارة الصحة السعودية توضح
- تيم ليندركينغ : بدأنا نرى ملامح السلام في اليمن ونلتزم بالدف ...
- قادة دول غرب أفريقيا يلتقون في أكرا لمراجعة خطة عملهم في موا ...
- الدفاع الروسية: القوات الأوكرانية استهدفت بصواريخ وطائرات مس ...
- الصادق بلعيد: نسخة قيس سعيّد من الدستور خطيرة وتمهد لنظام دي ...
- جامعة ألمانية تلغي محاضرة عن وجود جنسين فقط
- قوات روسيا ولوغانسك تجوب شوارع مدينة ليسيتشانسك بعد تحريرها ...


المزيد.....

- «الأحزاب العربية في إسرائيل» محور العدد 52 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الديمقراطية الرقمية والديمقراطية التشاركية الرقمية. / محمد أوبالاك
- قراءة في كتاب ألفرد وُليم مَكّوي (بهدف التحكّم بالعالم) / محمد الأزرقي
- فلنحلم بثورة / لوديفين بانتيني
- حرب المئة عام / فهد سليمان
- حرب المئة عام 1947-..... / فهد سليمان
- اصول العقائد البارزانية /
- رؤية فكرية للحوار الوطني: الفرصة البديلة للتحول الطوعي لدولة ... / حاتم الجوهرى
- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميلاد عمر المزوغي - هل يكفر المجتمع الدولي عن جرائمه في ليبيا؟