أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميلاد عمر المزوغي - ليبيا ..الافراج عن الموقوفين...صفقة..صفعة..كرطت














المزيد.....

ليبيا ..الافراج عن الموقوفين...صفقة..صفعة..كرطت


ميلاد عمر المزوغي
(Milad Omer Mezoghi)


الحوار المتمدن-العدد: 7013 - 2021 / 9 / 8 - 01:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عشر سنوات ونيف من الفساد المالي والاخلاقي وانعدام الامن, لا نقول على مرأى ومسمع العالم بل بمباركته, فهو من جلب المرتزقة, ونصّب عملاءه وامدهم بالسلاح واضفى عليهم الشرعية الدولية, بان وضع البلاد تحت الفصل السابع.
قبض على الهوية, سجون خارج سيطرة "الدولة" معاملة السجناء غاية في الاسفاف والاحتقار لبني البشر, دفعوا الاموال الطائلة (من الخزينة العامة في سبيل جلب الفارين من العنف الفكري والمناطقي,تشفوا بالأحياء كما تشفوا بالأموات, وثقوا افعالهم الشنيعة بالصوت والصورة لتكون شاهدا على مدى حقدهم الدفين ورغبتهم الجامحة في السيطرة على الارض الليبية وما عليها من بشر واموال وما بباطنها من ثروات.
افرجوا عن من يسمونه بالصندوق الاسود ورفاقه من الامنيين,هل افرغوا الصندوق من محتواه وتحصلوا ما يريدون؟هل دلوهم على اماكن تخزين العملة الصعبة؟ ام اعطوهم الوثائق السرية التي تخص الدولة الليبية؟ هل استفادوا من تلك الوثائق لبناء الدولة ام قاموا ببيعها الى جهات خارجية لأجل الارتزاق؟..اولئك الذين تم جلبهم بالمال ,هل استرجعت الاموال التي انفقوها عفوا اهدروها ؟ هل وجدوا شيئا في حساباتهم الخاصة وتم ارجاعها لخزينة البلد؟...الذين قاموا بتهريب هؤلاء هل كان لدواع انسانية؟ ام نظير بعض المال ليعمل بعدها في التجارة؟ تتعاظم ثروته ويترك السياسة لأهلها, وينشغف بالآدب والفن والاشياء العتيقة والمعتقة, والتضاريس الطبيعية لبني البشر,بعد ان جال العالم وقد كان مركونا بأحد الاحياء الشعبية بالكاد يكسب قوت يومه ولكن بعرق جبينه.
يتحدث البعض عن الحدث, البعض انهى مدة محكوميته والبعض الاخر حكم عليه بالبراءة, لماذا التأخر في الافراج اذن؟الامر لا يخلو من ان واخواتها,المجتمع الدولي كان بإمكانه انهاء المهزلة من بدايتها, ولكنه يريد ان تتضاعف فاتورة اعادة الاعمار التي ستقوم بها حتما شركاته؟ لذلك عمد خلال السنوات الماضية الى تشجيع الاطراف المحلية على الاقتتال.
اعتقد ان الغرب لم يعد يحتمل تصرفات المتعاقبين على السلطة, مهربو البشر يعملون لحساب السلطة! مهربو الوقود يدعمون التنظيمات الارهابية, رجال الدين يكفرون الناس ويمنحون صكوك الغفران, المشايخ والاعيان يزجون بأبنائهم في اتون حروب لأجل الحصول على المال من الخزينة العامة خاصة وان صاحب الخزينة يحظى بدعمهم(الغرب) ووقفوا حجر عثرة دون تغييره ,انها رسالة الى متصدري المشهد بان الوضع لم يعد يحتمل, انتهت اللعبة-المؤامرة, بالعامية "كرطت" .يقول ليو تولستوي "ارتكاب الخطيئة عمل انساني لكن تبرير تلك الخطايا عمل شيطاني" وهذا المثل ينطبق على جماعة الاخوان في بلادي.
الغرب ترك لعملائه الباب مواربا للخروج من الازمة,المسيطرون على المشهد طوال هذه المدة هم الاخوان المسلمون, ولأنهم يدركون ان مصيرهم الى زوال في حال اجراء الانتخابات بموعدها, لذلك عمدوا الى الافراج في هذا الوقت بالذات عن رموز النظام السابق, لدق اسفين بين انصاره وانصار قائد الجيش الذي اوى وناصر العديد منهم, يريدونها صفقة تعرقل طموح قائد الجيش في الوصول الى السلطة, فتكون الصفعة من الرفاق الذين قدموا انفسهم لمحاربة التكفيريين والقتلة الذي اباحوا دماء الابرياء وابناء المؤسسة العسكرية والامنية في بنغازي وشرق الوطن.
يقول ابن خلدون" اذا تعاطى الحاكم التجارة, فسد الحكم وفسدت التجارة". فما بالك رئيس حكومتنا بالأساس تاجر.



#ميلاد_عمر_المزوغي (هاشتاغ)       Milad_Omer__Mezoghi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ليبيا ..الوضع الامني في غرب البلاد
- امريكا.... الرحيل المر من افغانستان
- ترويكا التصحيح ..الشعب والجيش والرئيس
- الدبيبة بين الواقع والطموح
- ليبيا...شرعنة الميليشيات والاستقواء بالأتراك
- حكام ليبيا... والعزف على أوتار الكهرباء
- تونس....الى الحرية والعدالة الاجتماعية
- تونس .....عيد الجمهورية....اي معنى
- الحريري....الاعتذار عن الحمل الكاذب
- المفسدون في العراق يحكمون سيطرتهم على مفاصل الدولة
- خوله والسيارة
- قمة بغداد.....احلام مع وقف التنفيذ
- سوريا ....تكالب اممي وانحطاط عربي
- المنفي والدبيبة والآمال المخيّبه
- يا قدسُ سيفكِ بتّارُ
- بين تقبيل يد تل ابيب وبترها.. تبعث فلسطين مجددا
- صاروخ...النقب... عمّا يُنقِّب؟
- هل يكفر المجتمع الدولي عن جرائمه في ليبيا؟
- على خطى السراج ..الدبيبة يعتمر الى انقرة
- المجلس الرئاسي والتشكيلات المسلحة الخارجة عن القانون والجيش


المزيد.....




- رئيس كوريا الجنوبية لـCNN: الكرة في ملعب كيم جونغ أون لاستئن ...
- الملف النووي محور اتصال بين وزير الخارجية الإيراني ونظيره ال ...
- رئيس الوزراء الأسترالي يصطدم بصبي أثناء مباراة كرة قدم
- فيديو | عاصفة رملية جديدة تشل مطارات العراق وتعطل الدوام الر ...
- بيسكوف: أمن الاتحاد الأوروبي لن يتعزز من خلال إنشاء القوات ا ...
- أردوغان: سياسة توسيع الناتو لن تعود بالنفع على تركيا والحلف ...
- الكرملين يعلق على فكرة مبادلة مسلحي -آزوف- بميدفيدشوك
- وزير الخارجية الفلسطيني: لا نريد أن نصل لمرحلة إعادة النظر ب ...
- فرض حالة الطوارئ في ضواحي مدينة ياكوتسك بسبب الفيضانات
- العقوبات.. اغتنام الفرصة


المزيد.....

- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز
- اليسار: أزمة الفكر ومعضلة السياسة* / عبد الحسين شعبان
- المجاهد الفريق أحمد قايد صالح أسد الجزائر / أسامة هوادف
- ديوان الرواقية السعيد عبدالغني / السعيد عبد الغني
- النفط المغربي / جدو جبريل
- قضايا مغربية بعيون صحفي ثائر ضد الفساد والرداءة / منشورات فضاء الحوار
- علامات استفهام أراء شاهدة / منشورات okdriss
- الانكسارات العربية / منشورات فضاء الحوار
- جريدة طريق الثورة، العدد 61، نوفمبر-ديسمبر 2020 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميلاد عمر المزوغي - ليبيا ..الافراج عن الموقوفين...صفقة..صفعة..كرطت