أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن مدن - ميكيس ثيودراكيس














المزيد.....

ميكيس ثيودراكيس


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 7010 - 2021 / 9 / 5 - 22:32
المحور: الادب والفن
    


من منا لم يسمع اللحن الشهير لرقصة «زوربا» التي أداها ببراعة الممثل الأمريكي أنطوني كوين، في الفيلم المأخوذ عن الرواية التي تحمل الاسم نفسه للكاتب اليوناني الشهير نيكوس كازانتزاكيس، والتي وضعها مواطنه الموسيقي ميكيس ثيودوراكيس، الذي وصفته وزيرة الثقافة اليونانية وهي تودعه بعد رحيله قبل يومين ب «المعلّم والمثقف والراديكالي».
فيما نعاه رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، بالقول: «تنعى اليونان خسارة ميكيس ثيودوراكيس. ملحن مبدع. مناضل من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية. نشعر بحزن عميق لوفاته، ولا نشعر بالارتياح إلا لمعرفة أن إرثه سيستمر، مما يثري الحياة في جميع أنحاء العالم، للأجيال القادمة»، وبدورها كتبت وزيرة السياحة اليونانية تقول: «فقدنا جزءاً من روح اليونان. ميكيس ثيودوراكيس، ميكيس المعلم والمثقف والثوري، ميكيس اليوناني، رحل».
في وصف بطله «زوربا» يقول نيكوس كازانتزاكيس: «إن هذا الرجل لم يذهب إلى المدرسة، ولم يتبلل عقله، واتسع قلبه دون أن يفقد شجاعته البدائية.. ومن العسير أن يخطئ مثل هذا الرجل هدفه، لأن قدميه ثابتتان في الأرض تحت ثقل جسمه، إنه عليم بكل أسرار أمنا الأرض، فهو على اتصال دائم ووثيق بها، أما نحن معشر المتعلمين، فإننا مجرد طيور غبية تعيش في الهواء».
كان على ثيودوراكيس، أن يجسد كل هذه الأفكار وهو يضع لحن الرقصة الشهيرة، وهو ما نجح فيه بامتياز. واعتبر نفسي محظوظاً لأن الفرصة أتاحت لي حضور حفل موسيقي لثيودوراكيس كان على مسرح «البيكاديلي» الشهير في منطقة الحمرا ببيروت، وأقيم الحفل قبل عام 1982 على الأرجح، وما أذكره أن موجة تصفيق عارمة أطلقها الحضور الذي اكتظت به القاعة حين أطل على المسرح بقامته المهيبة، قبل أن تغرق القاعة في صمت جليل مصغية لموسيقاه.
العالم كله يعرف ثيودوراكيس ليس فقط ببروفايله الموسيقي الثري، والذي أضاف لحن «زوربا» قيمة نوعية عليه، فالكثيرون اعتبروه، وعن حق، بطاقة التعريف الموسيقي باليونان، وإنما عرف أيضاً ببروفايله كمناضل ضد الديكتاتورية العسكرية التي حكمت بلاده في الفترة بين أعوام (1967-1974)؛ حيث كان له دور كبير في التعريف بمحنة شعبه، وتشير سيرته إلى أن الكثير من أعماله الموسيقية مستوحاة من الأعمال الشعرية اليونانية الرئيسية، والتي ظل منها الكثير من ضمن أدبيات اليسار اليوناني لعقود، إضافة إلى السيمفونيات وعشرات الأعمال السينمائية.
عرف الموسيقي الراحل أيضاً بتأييده للقضايا العادلة للشعوب، وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني، حتى إنه أعاد توزيع النشيد الوطني الفلسطيني، وكثيرة هي الصور التي تظهره في حفلاته الموسيقية وهو يضع الكوفية الفلسطينية على ذراعيه.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسائل انفجاري مطار كابول
- تسييس الدين
- عن الدولة الوطنيّة
- ثوابت المثقّف وتحوّلاته
- محنة التنوير
- أمريكا وناقتها في أفغانستان
- على خطى ابن رشد
- في ذكرى سمير أمين
- محنة الطبقة الوسطى في العالم العربي
- التاريخ منطلقًا من الهامش
- وهم الدعم الغربي للتحوّل الديمقراطي
- صراع الهُويّات
- (النهضة) تتفكك
- المعذّبون في الأرض
- انحسار الفضاء العمومي
- ما أحزن قاسم أمين
- كلام الكتب وكلام الحياة
- مصطلح مطلي بالصابون
- دعوة أم (بزنس)؟!
- ما أُنفق على (الجهاد)


المزيد.....




- قنبلة استخباراتية.. تسريبات تفضح دسائس ألمانيا ضد المغرب
- فنانة مصرية تطالب بتغيير حكم من أحكام الشريعة الإسلامية
- ضجة حول -مشاهد حميمة- في الفيلم السوري -الإفطار الأخير-
- فيلم -بسيط كالماء-.. اللجوء الإنساني بين المأساة واحتمالية ا ...
- كاريكاتير “القدس”: الجمعة
- وفاة الفنان السوداني عبد الكريم الكابلي
- الفنان السوداني الشهير عبد الكريم الكابلي في ذمة الله
- وحدي في المنزل: منصة اير بي ان بي تتيح البيت الشهير للإيجار ...
- منظمة السياحة العالمية تدرج القرية الحضارية للمخرج كوستاريكا ...
- أول تعليق من شيرين عبد الوهاب على نبأ انفصالها (فيديو)


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن مدن - ميكيس ثيودراكيس