أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - فريد العليبي - الفلسفة والمال.














المزيد.....

الفلسفة والمال.


فريد العليبي

الحوار المتمدن-العدد: 6894 - 2021 / 5 / 10 - 17:16
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


.
أستاذنا أحمد نسيم برقاوي ، درس في الاتحاد السوفياتي على حساب المقاومة العربية الفلسطينية على مأ أذكر ، درست على يدية عاما عندما حللت بجامعة دمشق مطرودا من الجامعة التونسية لسبب سياسي ، كان يأتي الى حصة الدرس بكنزة / تريكو الفدائئين ( الكاكي ) نشأت بيننا صداقة حتى دعوته الى مأدبة كسكسي يلحم الخروف في بيتي الدمشقي ، أهداني بعض كتبه ، كانت نقاشاتنا متنوعة ، بعد عودتى الى تونس التقيته مرات ثلاث فقد كنت أتردد على دمشق بين عام وآخر ، أخر مرة كانت سنة 2010 قبل أيام قليلة من الزلزال العربي ، مكان اللقاء مقهى البرلمان ... مرتادووه من اليساريين...مثقفين وفدائيين وسياسيين الخ .. عجبت لحال استاذنا فقد كانت " بذيئ" الكلام يجري على لسانه على غير العادة ، قلت ربما هي الشيخوخة ؟؟ كان معى زميل سوري قديم درس معى في نفس الصف على يديه وأصبح هو الآخر أستاذا جامعيا للفلسفة ، سألته ما الذى جرى له ؟ قال انه لا يعلم السر ،، أذكر أني عندما سألني أستاذي التونسي فتحي التريكي عمن يصلح للمشاركة من سوريا في مؤتمر فلسفي ينظمه كرسي اليونسكي اقترحته عليه فجاء ، كان مهذبا وملتزما فكرا وسياسة ولكن علامات تغيير ما بدت عليه ، مع نزوع الى التكبر والغرور الذى عادة ما يظهر في آخر العمر، عندما ادلهمت أيام دمشق وسوريا كلها سارع البرقاوي الى المغادرة وكانت وجهته الامارات العربية المتحدة ، هناك عاش ويعيش الى حد الآن على ما يبدو مدافعا عن الامارات كدولة وسياسة ولم أسمع أنه ندد مثلا بتطبيعها مع الكيان ولكنى قرأت له الآن انه عاتب على هابرماس لكونه رفض الجائزة الاماراتية ، قال انه أكثر من عاتب على هابرماس ، شارحا له الحداثة الاماراتية وسرعة تحديثها التي فاقت أوربا نفسها فــ "البنية الجديدة التي انتصرت في الإمارات بنية حداثوية في شروطها التاريخية، فالعقد الوطني الذي تم بين الإمارات بعد رحيل بريطانيا هو انتقال هذه الإمارات إلى دولة اتحادية لا مركزية، مع عقد اجتماعي فرضته البنية، ونجحت هذه الدولة بفضل رؤية مؤسسيها وقيادتها الرشيدة والعقل التحديثي تبني نفسها مادياً وثقافياً على فكرة المواطنة. وكانت سرعة التحديث من بناء المدن ومؤسسات الدولة كبيرة جداً، أكبر من سرعة الحداثة على الطريقة الأوروبية، وتطابقت روح المواطنة في الإمارات مع البنية الثقافية للفرد الحر، في دولة عدد سكانها محدود نسبيًا، فالإمارات العربية المتحدة انتقلت من بنية قديمة إلى بنية جديدة، وليس العكس كما في الدول التسلطية النكوصية التي حطمت البنى الحداثوية الوليدة وأعادت المجتمعات إلى البنى التسلطية ".
من يقرأ ما كتب ويعرفه سابقا وما كتب يضرب يدا بيدا متسائلا عن العلاقة بين المال والفلسفة ولن نعجب السنة القادمة اذا ما رأينا الفيلسوف العربي الفلسطيني أحمد نسيم برقاوي وقد حصد الجائزة التي رفض هابرماس استلامها ... هو الذى امتدح يوما العراقي هادي علوى الذي لا يأكل على موائد الملوك ...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سياسات تونسية .
- المثلية والاحتجاجات الشعبية التونسية .
- مسيرة 27 فيفري في تونس ورسائل راشد الغنوشي .
- مسيرة يوم السبت 6 فيفري 2011 في تونس العاصمة:
- اليسار بين الوحدة والانقسام .
- قيس سعيد والثعابين والحمام .
- تونس : انتفاضة الشبيبة.
- عشر ملاحظات حول الاحتجاجات الشعبية في تونس
- ارهابيون.
- تونس : نقابات أمنية .
- أسئلة عن اليسار في تونس.
- تونس : شاهدة لأحمد بن صالح في ثرى التاريخ.
- تونس: تحالف الخوف
- تونس : ولادة في القصبة وحشرجة في باردو .
- فرافارا راو.. شاعر وراء القضبان.
- تونس: حكومة الرئيس الثانية
- تونس : الوضع دقيق .
- تونس : غيوم سياسية .
- تشتت اليسار في تونس ووحدته.
- الفأس والرأس .


المزيد.....




- زعيم حركة حقاني يكشف لـCNN تفاصيل اتفاق بشأن سحب أمريكا مكاف ...
- صربيا تستنفر قواتها على حدود كوسوفو
- أنواع الفطر ذات الخصائص العلاجية
- حركة -النهضة- تحذر من مخاطر غير مسبوقة في تاريخ تونس
- تونس: الغنوشي يدعو -للنضال السلمي- ضد -الحكم الفردي المطلق- ...
- تونس: الغنوشي يدعو -للنضال السلمي- ضد -الحكم الفردي المطلق- ...
- الغنوشي يدعو -للنضال السلمي- ضد إجراءات الرئيس سعيّد
- مصادر لسبوتنيك: مجموعات قبلية تغلق مطار بورتسودان شمال شرقي ...
- هل خسرت تونس نصيبها من إعادة الإعمار في ليبيا أمام مصر؟
- لافروف والمقداد يبحثان الأوضاع في سوريا وأنشطة اللجنة الدستو ...


المزيد.....

- تأملات فلسفية وسينمائية / السعيد عبدالغني
- حوار مع جان بول سارتر حياة من أجل الفلسفة / الحسن علاج
- عن المادية و الخيال و أشياء أخرى / احمد النغربي
- الفاعل الفلسفي في إبداع لويس عوض المسرحي / أبو الحسن سلام
- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - فريد العليبي - الفلسفة والمال.